Home أخبار الفرص المتاحة للشركات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الفرص المتاحة للشركات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

16
0

تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عدداً متزايداً من السكان الذين يستثمرون في التكنولوجيا المالية والطاقة المتجددة

في يوم الاثنين، حصةمنصة رقمية للاستثمار العقاري مقرها دبي، أعلن جولة تمويل بقيمة 14 مليون دولار بقيادة MEVP (Middle East Venture Partners)، إلى جانب شركة أرامكو مشاريع واعدواحدة من أكبر شركات رأس المال الاستثماري في المملكة العربية السعودية، شركة مبادلة للاستثمار (المستثمر السيادي في أبوظبي)، الجميح القابضة (واحدة من أكبر التكتلات العائلية في المملكة العربية السعودية)، و جمهوريةمنصة استثمارية خاصة مقرها الولايات المتحدة. تم إطلاق الشركة في عام 2021، والتي تضم حاليًا أكثر من 500000 مستخدم، وتم الاعتراف بها كنجم صاعد من قبل قائمة Deloitte Technology Fast 50 في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وهي الآن تضع أعينها على التوسع في المملكة العربية السعودية.

يعد هذا النوع من الاستثمار مثالاً رائعًا على الفرص الموجودة حاليًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تنمو بسرعة. وهذا مثال رائع على سبب أهمية منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشكل متزايد للمستثمرين والشركات الناشئة والتكتلات الكبيرة المقيمين في الولايات المتحدة.

وقد فعلت ذلك بالفعل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حوالي 493 مليون شخص وهو كذلك مُقدَّر ليصل إلى 581 مليوناً بحلول عام 2030 ثم إلى 724 مليوناً بحلول عام 2050؛ وسيكون ذلك أكثر من ثلاثة أضعاف عدد السكان في عام 1950، وسيجعل عدد سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكبر من عدد سكان أوروبا بحلول عام 2050. وليس هذا فحسب، بل تضم المنطقة عددًا كبيرًا من السكان الشباب، حيث يبلغ عمرهم 30 عامًا أو أقل. يشكلون أكثر من نصف مجموع السكانعلى الرغم من أن هذا يختلف بشكل واضح حسب البلد.

تعد المنطقة أيضًا مركزًا لكل من الشركات الصغيرة والشركات الناشئة، حيث يوجد بها يقدر بـ 19 إلى 23 مليون المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر (MSMEs)، و أكثر من 5000 شركة ناشئة ممولةبما في ذلك أكثر من 15 شركة وحيدة القرن، والتي جمعت 6.8 مليار دولار من استثمارات رأس المال الاستثماري في عام 2022.

ومع هذا النوع من السكان الشباب والمتزايدين، وهذا القدر من الأموال التي تتدفق بالفعل عبر المنطقة، تمثل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فرصة كبيرة للشركات الأمريكية التي ترغب في توسيع نطاق وجودها العالمي والاستفادة من السوق المتنامية.

سوف تستكشف هذه المقالة الإمكانات المتاحة للشركات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومشاركة أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية المقيمين في الولايات المتحدة، والقطاعات الواعدة.

تواجد الشركات الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

وبطبيعة الحال، أدرك عدد من الشركات الأميركية بالفعل الأهمية الاستراتيجية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تعمل مئات الشركات الأميركية في مختلف بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. في الحقيقة، أكثر من 1500 شركة أمريكية ولها تواجد في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك بكتل، وأوبر، ومايكروسوفت، وكولد ستون كريميري، وإكسون موبيل، وجنرال إلكتريك، وكوكا كولا.

ستاربكس، على سبيل المثال، لديها أكثر من 1900 متجرا في 11 سوقاً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويعمل بها أكثر من 19 ألف موظف، في حين أن ماكدونالدز لديها 1880 متجرا في الشرق الأوسط، منها 189 في مصر، و203 في الإمارات، و412 في المملكة العربية السعودية.

وفي الوقت نفسه، أعلنت شركة تشيبوتل عن توسعها في الشرق الأوسط في أبريل، حيث افتتحت متجرًا في مدينة الكويت، بعد شراكة مع مشغل التجزئة مجموعة الشايع في عام 2023 لفتح مطاعم في الشرق الأوسط. وتخطط مجموعة الشايع لافتتاح أول موقع للشركة في دبي في وقت لاحق من هذا العام، مع توقع افتتاح أربعة مطاعم جديدة في عام 2024.

كما أنشأ عدد من شركات التكنولوجيا عمليات في الشرق الأوسط، بما في ذلك شركة فيسبوك، التي يقع مقرها الرئيسي في دبي، وشركة Airbnb، التي يقع مقرها الرئيسي في دبي. لديها أكثر من 5000 الممتلكات في المنطقة.

استثمار رأس المال الاستثماري في الولايات المتحدة

شهد مشهد رأس المال الاستثماري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نموًا كبيرًا، مما أدى إلى زيادة الاهتمام من جانب شركات رأس المال الاستثماري الموجودة في الولايات المتحدة، حيث بدأت العديد من شركات رأس المال الاستثماري في الولايات المتحدة الاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك سيكويا كابيتال، وأندريسن هورويتز، و. 500 شركة ناشئة.

على سبيل المثال، قامت شركة إنديفور كابيتال، من خلال صندوقها الرابع إنديفور كاتاليست، وهو صندوق بقيمة 292 مليون دولار بدأت الاستثمار فيه قبل عامين، بالفعل أكثر من 20 استثمارًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويشمل ذلك ستة في مصر، بما في ذلك خبز, بلاطاتو يدعم. وبشكل إجمالي، قامت الشركة بـ 55 استثمارًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عام 2023، ارتفاعًا من 47 في عام 2022، و34 في عام 2021.

وفي شهر مارس كان ذكرت أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي يجري محادثات مع أندريسن هورويتز لإنشاء صندوق للذكاء الاصطناعي بقيمة 40 مليار دولار.

القطاعات الواعدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

بالطبع، عندما يكون أول ما يفكر فيه الناس عندما يتعلق الأمر بالشرق الأوسط هو النفط والغاز؛ الشرق الأوسط كان مسؤول بنسبة 31.3% من إنتاج النفط العالمي و18% من إنتاج الغاز في عام 2020، إلى جانب 48% من احتياطيات النفط المؤكدة و40% من احتياطيات الغاز المؤكدة. وتراوحت صادرات دول الخليج من الوقود نحو 70% إلى 90% من إجمالي الصادرات في المنطقة، ويشكل متوسط ​​نسبة ريع النفط 20% من الناتج المحلي الإجمالي. لذلك، من الواضح أن هذا لا يزال يشكل جزءًا مهمًا من الاقتصاد في المنطقة.

ومع ذلك، هناك الكثير من المجالات الأخرى الصاعدة والقادمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك الطاقة المتجددة، حيث تقوم دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، على وجه الخصوص، بالاستثمار في مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. برنامج طاقة الرياح في دولة الإمارات العربية المتحدة، على سبيل المثال مُتوقع لتزويد أكثر من 23000 منزل بالطاقة سنويًا والطاقة الشمسية توفير 4.5% من توليد الكهرباء على المستوى الوطني في الإمارات عام 2022، مقارنة بـ 0.3% في عام 2014.

تعد التكنولوجيا المالية إحدى المجالات الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تبرز دول مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر كمراكز للتكنولوجيا المالية: كان سوق التكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مُقدَّر لتصل قيمتها إلى 1.51 مليار دولار في عام 2024، ومن المتوقع أن تصل إلى 2.40 مليار دولار بحلول عام 2029.

ومن المتوقع أن تزيد إيرادات التكنولوجيا المالية من 1.5 مليار دولار في عام 2022 إلى 3.5 إلى 4.5 مليار دولار بحلول عام 2025 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان، حيث تنمو التكنولوجيا المالية في القطاع المصرفي من أقل من 1 في المائة إلى 2 إلى 2.5 في المائة. ويمكن لبعض دول الشرق الأوسط أن تحقق معدلات مساوية لمعدلات اقتصادات الأسواق الناشئة الأخرى، مثل البرازيل التي تتراوح بين 5 و7 في المائة ونيجيريا التي تتراوح بين 12 و15 في المائة.

في عام 2021، تلقت الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تمويل يزيد عن 2.5 مليار دولاروفي حين انخفض تمويل التكنولوجيا المالية إلى 1.4 مليار دولار في 2023لا يزال هناك ضعف عدد صفقات التكنولوجيا المالية مقارنة بالقطاع التالي الأكثر شعبية، وهو التجارة الإلكترونية المتوقع لتصل إلى 50 مليار دولار بحلول عام 2025.

هناك قسم كبير آخر وهو الرعاية الصحية والتكنولوجيا الحيوية، حيث يشهد قطاع الرعاية الصحية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحولًا سريعًا، حيث تعطي الحكومات الأولوية للبنية التحتية وخدمات الرعاية الصحية. من 2016 إلى 2022، الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الصحية في المنطقة حصلت على أكثر من 200 مليون دولار في تمويل رأس المال الاستثماري، وبلغت القيمة الإجمالية لشركات التكنولوجيا الصحية في عام 2022 أكثر من 1.5 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 22 ضعفًا في التقييم منذ عام 2016. والجدير بالذكر أن 80٪ من التمويل جاء من مستثمرين محليين.

خاتمة

بالنسبة للمستثمرين والشركات الأمريكية، توفر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وسيلة للشركات للنمو، والاستفادة من الشباب الذين يحققون خطوات واسعة في عدد من القطاعات الواعدة، بما في ذلك التكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية.

وقد بدأ العديد من الشركات والمستثمرين الأميركيين بالفعل في القيام باستثمارات في المنطقة، ومن خلال الاستفادة من خبراتهم واستثماراتهم الاستراتيجية، يمكن للشركات الأميركية أن تلعب دوراً هاماً في التنمية والازدهار المستمرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

(مصدر الصورة: wikimedia.org)

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here