Home أخبار بعد مجزرة إسرائيل في النصيرات.. متى يرانا العالم؟

بعد مجزرة إسرائيل في النصيرات.. متى يرانا العالم؟

17
0

دير البلح، غزة – بالأمس لم يكن شيئاً عادياً.

بدا الأمر وكأن الحرب تنحدر إلى أعماق الجحيم، وعادت إلى وحشيتها وشدتها مع دخول العالم في حالة من الفوضى، واجتاحته ألسنة اللهب والقصف والقصف.

وفي الليلة السابقة، استمر إطلاق النار المدفعي بلا هوادة في جميع أنحاء وسط غزة، من شرق البريج ودير البلح إلى المغازي.

حوالي الساعة 11 صباحًا، كنت أتناول وجبة الإفطار مع أطفالي قبل أن أتوجه إلى مستشفى شهداء الأقصى للعمل على قصصي عندما انقلب كل شيء فجأة رأسًا على عقب.

تصاعد القصف المدفعي، وملأت الطائرات الحربية السماء، وهزت الغارات الجوية منزلنا؛ كانوا يطلقون النار على المنازل في دير البلح المحيطة بنا.

وصاحب هدير نيران الدبابات قصف متواصل، وتحليق المروحيات والمروحيات الرباعية والطائرات بدون طيار.

لقد سيطر علينا الخوف. هل يجب أن نهرب أم نحتمي في منازلنا؟

قالت الأخبار إن شيئاً ما يحدث في النصيرات، لكن القصف كان حولنا في كل مكان. وبعد ذلك أصابت ضربة قوية منزلاً بجوار مستشفى الأقصى. ثم سمعنا أن الجيش الإسرائيلي أمر المستشفى بإخلاء المستشفى.

لقد كان جنونيا. في تلك اللحظة، شكرت الله أنني لم أكن في المستشفى، لكني شعرت بالرعب الذي ربما كان يتكشف هناك.

وكان المستشفى، الذي يعج بالعائلات النازحة والخيام الإعلامية المؤقتة، بمثابة المرفق الطبي الوحيد في وسط غزة، الذي يتعامل مع عدد مذهل من الضحايا.

ما المصير الذي ينتظر هؤلاء الناس؟

وفي لحظات، بدأ مئات النازحين بالفرار مذعورين من المستشفى، وقد احمر الخوف وجوههم، وهم يتجولون بلا هدف في شوارع دير البلح.

ووسط الفوضى، ملأت الصيحات والصرخات الأجواء، وطرح سؤال جماعي: “أين نذهب من هنا؟”

وكان الواقع قاتما، والتقارير المتضاربة تعكر الوضع. وأفاد البعض عن توغل بري في النصيرات، وقال آخرون إن وحدة متخصصة اقتحمت منزلاً بالقرب من سوق النصيرات. واستمر القصف وإطلاق النار والقصف الجوي والمدفعي المحموم.

في منزلنا، وسط شعور واضح بالانزعاج، توترت الأعصاب عندما حاولنا استيعاب هجمة الأحداث. كنت أحاول الوصول إلى زملائي الصحفيين الذين غادروا المستشفى ولكن دون جدوى.

في مرحلة ما، أدركت أنهم قد يطلقون عملية برية، لذلك بدأت في إلقاء الضروريات في حقيبتي.

اتصل بي أخي، الذي كان قد غادر إلى مصر قبل شهرين، ليقطع الفوضى. كان القلق يعلو صوته وهو يسأل عن سلامتنا، محذراً من المغادرة لأن الشوارع مليئة بالنازحين والقنابل.

واستمر القصف المتواصل وإطلاق النار لمدة ساعتين تقريبًا. ثم ظهرت أخبار من وسائل الإعلام الإسرائيلية، تنسب الفوضى إلى عملية عسكرية لتحرير أربعة إسرائيليين تم أسرهم في 7 أكتوبر.

امرأة أصيبت في غارة جوية إسرائيلية على مدرسة تابعة للأونروا في مخيم النصيرات للاجئين في مستشفى الأقصى للعلاج، دير البلح، 6 يونيو، 2024، قبل يومين من الهجوم، مرام حميد تكتب عنه (أشرف عمرة/الأناضول)

وكانت هناك لحظات صمت وتردد حيث هدأ الوضع وهدأ القصف وإطلاق النار. ثم بدأنا نرى مشاهد القتلى والجرحى وهم يصلون إلى المستشفيات.

وكان الناس يوثقون الضحايا الذين سقطوا في قصف السوق والمنازل. أشلاء أطفال ممزقة وجثث أشخاص ملقاة على طول الطريق الذي سلكته الدبابات للمغادرة. الرعب والفوضى والخسائر الجماعية التي أوقعتها إسرائيل من أجل تحرير أسراها.

وفي البداية، بلغت الأرقام الرسمية مقتل 50 مدنياً في العملية، والتي ارتفعت بشكل مطرد إلى 226، ثم إلى 274، كما أكد المكتب الإعلامي الحكومي.

وبدأت الأسئلة المؤلمة: هل الدم الفلسطيني قابل للاستهلاك إلى هذا الحد؟ أكثر من 200 قتيل في أقل من ساعتين مقابل إطلاق سراح أربعة أسرى إسرائيليين فقط؟

لقد جاء الثقل على قلبي. لقد سيطر عليّ الإحباط والحزن العميق وأنا أشاهد مآسي أولئك الذين نجوا من هذه المحنة، وهم يتصارعون مع آثار الصدمة التي تعرضوا لها.

كانت الاتصالات معطلة. لم أتمكن من الوصول إلى العديد من الأقارب والأصدقاء النازحين من رفح إلى النصيرات. تلقى زوجي مكالمة هاتفية تفيد بأن زوجة عمه وابن عمه قد قُتلا.

لم تسفر جهودي للاطمئنان على أصدقائي عن أي إجابات حتى بعد ساعات، عثرت على منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي توضح بالتفصيل الفظائع التي تعرضوا لها.

أنا متعب جدا. لا أستطيع أن أصدق ما شهدته اليوم. الساعة 11 كنا قاعدين جنب الخيمة أنا ويامن وفجأة الأباتشي فوق رؤوسنا وبدأت تضرب القنابل الحرارية ومن ثم الرصاص الحي على الناس في البحر وفي الخيام. ثم بدأ القصف المكثف، وقصفت وأحرقت الخيام المجاورة لنا، وبدأنا نركض مع الناس وكأن اليوم يوم القيامة. في صحة جيدة…

– إلى أين نحن ذاهبون؟ (@NourGaza) 8 يونيو 2024

يروي كل ناجٍ نجاته بأعجوبة من الموت. وقالت صديقتي نور، وهي معلمة في الأونروا وأم لثلاثة أطفال، على قناة X: “لا أستطيع أن أصدق ما مررت به اليوم. الساعة 11 كنا جنب الخيمة أنا ويامن وفجأة الأباتشي فوق رؤوسنا وبدأ يطلق القنابل والرصاص على الناس في البحر والخيام… بدأنا نركض… كأنه نهار من الحكم.”

إسلام، صديقتي التي تتابع أخبار عائلتها من ماليزيا، أخبرتها أختها بما حدث. وكتبت على X: “أختي.. وصفت المشهد.. مثل يوم القيامة الناس يركضون ويبكون في الشوارع ولا يعرفون إلى أين يركضون للبقاء على قيد الحياة.. قصف جوي وبري وبحري من كل مكان… وكفى بالله”. لنا ونعم الوكيل يا جبار السموات انتقم لنا وأشف صدورنا. #غزة”

القصة هي نفسها بالنسبة لنا جميعا. نحن نشهد على ما حدث: الفوضى، والجحيم، والصراخ، والرعب، والقصف المتواصل، وإطلاق النار، والنزوح، والموت عند كل منعطف.

وسط هذه الأفكار، قاطعتني ابنتي بانياس، التي تعيش كل لحظة والدموع في عينيها، وهي تسألني بلا انقطاع: “ماما، هل سيصلون إلى دير البلح؟ هل تلك الأصوات بعيدة؟”

شقيقتي النازحة في منطقة الحدث بالنصيرات تروي لنا المشهد بعد أن تمكنت من التواصل معنا قبل قليل. وتقول لنا: “مثل يوم القيامة، الناس يركضون ويبكون في الشوارع ولا يعرفون إلى أين يركضون لينجوا. طائرات الأباتشي تحلق على ارتفاع منخفض جداً، والطائرات الخاصة تهبط قوات أمام أعيننا”. وخاصة القصف الجوي والبري والبحري من كافة…

— إسلام الحبيل (@islamelhabil) 8 يونيو 2024

لا يسعني إلا أن أطمئنها: “لا تخافي يا ماما. الخوف محفور فينا. ما ينتظرنا في المستقبل؟”

قد يكون الجانب الأكثر إثارة للقلق في المذبحة هو تصويرها في وسائل الإعلام. انتشرت صور الأسرى الإسرائيليين المحررين، وأشادت البيانات بنجاح إسرائيل في تحرير أربعة أشخاص – ولكن ماذا عن الـ 274 شخصًا الذين قتلوا؟

هل نحن مجرد أرقام؟ هل يتم تجاهل دمائنا بهذه السهولة؟ معاناتنا التغاضي عنها؟ هل تعتبر حياة الأسرى الإسرائيليين أكثر قيمة من حياتنا؟ لماذا لا يرانا العالم؟ لماذا لا يشعر العالم؟

لقد وقعنا ضحية الحرب مرارا وتكرارا، وضعفنا بسبب الإهمال والقمع واللامبالاة.

قبل يومين فقط، تم الإعلان عن إصلاح الرصيف العائم الأمريكي، واستعادة مساعدته الضئيلة. ومع ذلك، استخدمت شاحناتها بعد ذلك لارتكاب مذبحة في النصيرات لتحرير الإسرائيليين.

بأي منطق يسمح العالم بذلك؟

بدأت مرام برمي بعض الضروريات في الحقائب خوفا من عملية برية محتملة (مرام حميد/الجزيرة)

هل هناك جهود متضافرة للقضاء علينا؟ إننا لم نضع ثقتنا قط في الدور الذي تلعبه الولايات المتحدة، ولن نفعل ذلك أبداً. ولكن إلى أي مدى يمكن أن يكونوا وقحين؟

نحن نواجه الجوع والقصف والحرب اليومية، فقط لشاحنات المساعدات التي تأتي عبر ممر مخصص لمساعدتنا لاستخدامه في نصب كمين لنا لإنقاذ الأسرى الإسرائيليين.

العالم يندفع لحماية إسرائيل، للانقلاب علينا، والتآمر على حسابنا. دمائنا، وحزننا، ومآسينا – الجميع يرقصون عليها.

نحن نصنف إرهابيين في كل دقيقة أثناء قيامهم بالقتل دون عوائق.

غزة لن تنسى ولن تغفر.

الكلمات والتقارير والإحصائيات لا طائل من ورائها. ليس هناك جدوى من الحديث.

كل ليلة، بعد كل مجزرة، أعود إلى فراشي في منزلنا المكتظ بالنازحين. أحتضن ابني بقوة وأدعو الله أن يشملنا برحمته، ليجنبنا المزيد من الحزن.

نأسف لك يا رب على خيانة العالم وصمت إخوتنا وضغط حلفائنا علينا.

لن نغفر؛ لن ننسى.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here