Home أخبار البحرين تدعو لعقد مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط في الجامعة العربية يركز...

البحرين تدعو لعقد مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط في الجامعة العربية يركز على غزة

12
0

المنامة (أ ف ب) – دعت الجامعة العربية يوم الخميس الى نشر قوة لحفظ السلام تابعة للامم المتحدة في “الاراضي الفلسطينية المحتلة” خلال قمة دولية هيمنت عليها الحرب بين اسرائيل وحركة حماس.

صدر بتاريخ: 16/05/2024 – 04:13تم التعديل: 16/05/2024 – 18:38

3 دقيقة

وفي بيانه الختامي عقب اجتماع في المنامة، دعا التجمع المكون من 22 عضوا إلى “نشر قوات حماية وحفظ سلام دولية تابعة للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة” حتى يتم تنفيذ حل الدولتين.

كما تبنى دعوة ملك البحرين المضيف حمد بن عيسى آل خليفة والرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى “عقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة لحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين”.

انعقد اجتماع رؤساء الدول والحكومات العربية في البحرين بعد أكثر من سبعة أشهر من الصراع في غزة الذي هز المنطقة بأسرها.

واندلعت حرب غزة بعد الهجوم الذي شنته حركة حماس على جنوب إسرائيل وأدى إلى مقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المسلحون أيضا نحو 250 رهينة، منهم 128 بحسب تقديرات إسرائيل ما زالوا في غزة، من بينهم 36 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة (في الوسط) مع القادة العرب في قمة المنامة © وكالة أنباء البحرين عبر وكالة فرانس برس

وأدى الانتقام العسكري الإسرائيلي إلى مقتل ما لا يقل عن 35272 شخصًا، معظمهم من المدنيين، وفقًا لوزارة الصحة في غزة التي تديرها حماس، كما أدى الحصار الإسرائيلي إلى نقص حاد في الغذاء والتهديد بالمجاعة.

‘جرح مفتوح’

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام القمة إن خصومه السياسيين في حماس أعطوا إسرائيل ذريعة لشن حرب على غزة بهجومها الذي شنته في السابع من أكتوبر تشرين الأول من الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أن “العملية العسكرية التي نفذتها حماس بقرار أحادي في ذلك اليوم، 7 أكتوبر/تشرين الأول، قدمت لإسرائيل المزيد من الذرائع والمبررات للهجوم على قطاع غزة”.

وفي كلمته أمام القمة، وصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الحرب في غزة بأنها “جرح مفتوح يهدد بإصابة المنطقة بأكملها”، داعيا إلى “الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن”.

وقال غوتيريش إن “السبيل الدائم الوحيد لإنهاء دائرة العنف وعدم الاستقرار هو من خلال حل الدولتين”.

كما حث ما يسمى “إعلان المنامة” الذي أصدرته الدول العربية “جميع الفصائل الفلسطينية على الانضمام تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية” التي تهيمن عليها حركة فتح التي يتزعمها عباس.

وأضافت أنها تعتبر منظمة التحرير الفلسطينية “الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني”.

وهذه هي المرة الأولى التي تجتمع فيها الكتلة منذ القمة الاستثنائية التي عقدت في الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية المجاورة، في نوفمبر والتي ضمت أيضًا قادة منظمة التعاون الإسلامي المكونة من 57 عضوًا، ومقرها مدينة جدة السعودية.

هجمات البحر الأحمر

وبينما رفض الزعماء في تشرين الثاني/نوفمبر الموافقة على خطوات عقابية ضد إسرائيل، قال المحلل الكويتي ظافر العجمي لوكالة فرانس برس إن الاجتماع في المنامة يختلف عن القمم الأخيرة.

وقال العجمي إن الرأي العام الغربي أصبح “أكثر ميلا لدعم الفلسطينيين ورفع الظلم الواقع عليهم” منذ قيام إسرائيل قبل أكثر من 70 عاما.

وأضاف أن إسرائيل فشلت في الوقت نفسه في تحقيق أهدافها الحربية بما في ذلك تدمير حماس وهي الآن غارقة في القتال.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء إنه تم إجلاء ما يقرب من 500 ألف شخص من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، حيث يصر على ملاحقة كتائب حماس المتبقية على الرغم من اعتراضات الرئيس الأمريكي جو بايدن.

كما نفى المزاعم القائلة بأن العمليات الإسرائيلية هناك ستؤدي إلى “كارثة إنسانية”، على الرغم من أن معظم المجتمع الدولي لا يزال يعارض بشدة غزو رفح.

وفي حملة يقولون إنها تضامن مع الفلسطينيين وسط حرب غزة، شن الحوثيون المدعومون من إيران في اليمن سلسلة من الهجمات على خطوط الشحن الحيوية في البحر الأحمر وخليج عدن منذ نوفمبر/تشرين الثاني.

اقرأ أكثرعلى متن سفينة حربية فرنسية تحمي سفن البحر الأحمر من هجمات الحوثيين

وأدانت قمة البحرين “بشدة الهجمات على السفن التجارية”، معتبرة أنها “تهدد حرية الملاحة والتجارة الدولية ومصالح دول وشعوب العالم”.

وأضاف الإعلان التزام الدول العربية “بضمان حرية الملاحة في البحر الأحمر” والمناطق المحيطة به.

وشهدت الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967 استيلاء إسرائيل على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.

وضمت إسرائيل القدس الشرقية لاحقا، وشجعت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة بناء المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية.

وبموجب القانون الدولي، تظل الأراضي الفلسطينية، بما فيها غزة، محتلة، وتعتبر المستوطنات الإسرائيلية في القدس الشرقية والضفة الغربية غير قانونية.

(فرانس برس)

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here