Home أخبار تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم الأمراض العصبية واضطرابات الصحة العقلية مع ارتفاع...

تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم الأمراض العصبية واضطرابات الصحة العقلية مع ارتفاع حرارة العالم: دراسة

7
0

يمكن أن تنتشر حالات مثل الخرف والصرع والاكتئاب وتتفاقم في شدتها مع ارتفاع درجات الحرارة في العالم. في دراسة صدرت يوم الأربعاء، قام باحثون من جامعة كوليدج لندن بتحليل أدبيات علم الأعصاب للكشف عن مدى تأثير الكوارث الناجمة عن الحرارة الشديدة وتغير المناخ على الأمراض العصبية الرئيسية واضطرابات الصحة العقلية. ووجدوا أن العوامل البيئية لا تؤثر فقط على انتشار المرض، بل يمكن أن تزيد من المخاطر المرتبطة بدخول المستشفى والإعاقة وحتى الوفاة.

باحثون يحذرون من تدهور الصحة العصبية بسبب تغير المناخ والظواهر الجوية المتطرفة. (Freepik)

لقد تمت دراسة تأثير تغير المناخ على الصحة بشكل جيد، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالأمراض المعدية وأمراض الجهاز التنفسي. ولكنها تؤثر أيضًا على الصحة العصبية، حيث يبدو أن عملية تنظيم درجة حرارة الجسم هي المحرك الرئيسي في زيادة الحالات الناجمة عن الحرارة الشديدة.

افتح الوصول الحصري إلى آخر الأخبار حول الانتخابات العامة في الهند، فقط على تطبيق HT. التحميل الان! التحميل الان!

وقال سانجاي سيسوديا، الأستاذ في معهد كوين سكوير لطب الأعصاب في جامعة كاليفورنيا والذي قاد البحث: “لكي يعمل الدماغ بشكل صحيح، يجب الحفاظ على الدماغ ضمن نطاق درجة حرارة ضيق نسبيا”. “إذا كان الدماغ يعاني من مرض، فإن قدرة الدماغ على التنظيم الحراري تكون معرضة للخطر. خذ شخصًا مصابًا بمرض عصبي وقم بوضعه في موجة حر غير عادية، ويمكنك أن ترى كيف يمكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم مرضه العصبي.

وأضاف سيسوديا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في الآلية الدقيقة التي تربط الاضطرابات العصبية بارتفاع درجات الحرارة. مع تفاقم الأحوال الجوية القاسية وتزايد شيوعها، أصبح من الضروري بشكل متزايد فك تشابك العلاقة الدقيقة، خاصة بالنسبة إلى السكان الأصغر سنًا والأكبر سنًا والأكثر ضعفًا.

بالنسبة للدراسة الجديدة، راجع الباحثون 332 تقريرًا يبحث في التأثيرات البيئية على 19 حالة عصبية تعاني من أعلى أعباء المرض، بما في ذلك مرض الزهايمر وأشكال أخرى من الخرف والصداع النصفي والسكتة الدماغية والتصلب المتعدد والتهاب السحايا. كما قاموا بجمع أبحاث حول الاكتئاب والقلق والفصام، حيث أن الاضطرابات النفسية تصاحب بشكل متكرر الأمراض العصبية. وتظهر النتائج أن الطقس يؤثر على كل مرض بطرق مختلفة، ولكن معظم الحالات ترتبط على نطاق واسع بارتفاع معدل انتشار المرض وتفاقم الأعراض.

ومن بين النتائج التي توصلوا إليها أن الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر وغيره من أنواع الخرف يكافحون من أجل اتخاذ خيارات تكيفية في الحرارة الشديدة مثل طلب المساعدة، وارتداء ملابس أخف وشرب المزيد من الماء. من المحتمل أيضًا أن يؤدي الطقس الحار إلى المزيد من السكتات الدماغية المميتة أو المعيقة ويمكن أن يؤثر على الصرع، والذي يتفاقم بسبب الحرمان من النوم. تعد درجات الحرارة المرتفعة أثناء الليل سمة مميزة لتغير المناخ ويمكن أن تؤثر على أنماط النوم. (وجد البحث أيضًا أن البرد الشديد يمكن أن يؤثر سلبًا على الصحة أيضًا).

وارتبطت حالات الإصابة باضطرابات الصحة العقلية إلى جانب العلاج في المستشفى وخطر الوفاة بقوة مع زيادة درجة الحرارة المحيطة. أظهر أحد التقارير التي تم استطلاعها في الدراسة الجديدة أن مطالبات التأمين الصحي في الولايات المتحدة بشأن زيارات غرف الطوارئ المتعلقة بالصحة العقلية بين عامي 2010 و2019 زادت في الأيام ذات الحرارة الشديدة. يمكن أن تؤدي الأحداث المناخية القاسية مثل العواصف وحرائق الغابات إلى حالات حادة من القلق والإجهاد اللاحق للصدمة والاكتئاب والتفكير في الانتحار.

وقال بورسين إيكيز، عالم الأعصاب الذي يدرس تأثير الأنماط البيئية على الدماغ، إن استجابة الدماغ للمناخ الدافئ تسبب ضررا يمكن أن لا يتم اكتشافه إلا بعد فترة طويلة من فعالية التدخل الطبي. وقالت إنه عندما ترتفع الحرارة، فإن “أدمغتنا تدخل في استجابة للضغط النفسي” يمكن أن تترجم إلى التهاب وأشكال أخرى من الانحطاط التي تؤثر على الصحة الإدراكية.

“أكثر ما يخيفني في هذا السيناريو هو أنه بحلول عام 2050، لن نشهد انفجارًا في عدد الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عصبية فحسب، بل سيحدث ذلك في الأربعينيات والخمسينيات من العمر بدلاً من السبعينيات والثمانينيات لأن أدمغتنا تتعرض لقصف من ضغوط مختلفة مثل الحرارة وأضاف إيكيز، مؤسس ورئيس مجموعة العمل الدولية للمناخ العصبي، وهي مبادرة لتشجيع المزيد من البحث والدعوة حول تهديد تغير المناخ للدماغ، “التلوث والجسيمات البلاستيكية الدقيقة”.

ودعا سيسوديا وإكيز إلى إجراء المزيد من الأبحاث والتدخل السياسي للتخفيف من الخسائر الاقتصادية التي سيلحقها تغير المناخ بالأفراد وأنظمة الصحة العامة، لا سيما في البلدان الفقيرة. وبينما يواجه العالم جولة أخرى من حرارة الصيف غير المسبوقة، يمكن للأفراد أيضًا اتخاذ خطوات للحماية من الحرارة الشديدة.

وقال سيسوديا: “نحن بحاجة إلى التوقف عن حرق الوقود الأحفوري، والتوقف عن إطلاق الانبعاثات في الهواء”. “ولكن أبعد من ذلك، يمكننا التأكد من أن تنبيهات الطقس مناسبة، وغنية بالمعلومات، ويمكن للناس التصرف بناءً عليها ومعرفة كيفية اتخاذ إجراءات بسيطة مثل البقاء بعيدًا عن الشمس خلال ساعات الذروة للتعرض، وإبقاء النوافذ أو المصاريع مغلقة، استخدام الأشياء للحفاظ على البرودة والرطوبة، (والحصول على) إمدادات كافية من الأدوية.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here