Home أخبار ارتفاع نسبة السكر في الدم على الرغم من فحص نمط الحياة؟ ...

ارتفاع نسبة السكر في الدم على الرغم من فحص نمط الحياة؟ إن البسكويت والآيس كريم والمايونيز والغموس يدفعك ببطء نحو الإصابة بمرض السكري

16
0

في المرة القادمة التي تتناول فيها علبة من المايونيز أو صلصة السلطة أو البسكويت أو الخبز أو الآيس كريم، فكر مرتين. انتقل إلى الملصق وتعرف على مقدار المستحلبات – العوامل الرابطة التي تخلط مادتين منفصلتين مثل الزيت والماء – المدرجة في فئة المكونات كمواد مضافة. حددت دراسة جديدة، نُشرت مؤخرًا في مجلة The Lancet، سبعة مستحلبات غذائية موجودة في الأطعمة المصنعة ترتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. ومن الممكن أن تعاني منها على الرغم من التزامك بنمط حياة محدد.

وشملت السبعة فوسفات ثلاثي البوتاسيوم، وهو ملح كالسيوم موجود في العديد من المكملات الغذائية، وأحادية وثنائية الجليسريد، وأنواع من الدهون، وسيترات الصوديوم، والكاراجينان أو إضافات من الأعشاب البحرية، وصمغ الغوار، وصمغ الزانثان، والصمغ العربي، وجميع المشتقات النباتية. ووفقا للدكتورة ريشا شاتورفيدي، استشارية أولى في طب الغدد الصماء، بمستشفيات إندرابراستا أبولو، نيودلهي، فإن هذه المواد تتداخل مع عمل بكتيريا الأمعاء والتمثيل الغذائي، مما يؤدي إلى مقاومة الأنسولين. وقد أشارت الدراسة إلى زيادة في عوامل خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة تصل إلى 15 في المائة عندما نعتاد على استهلاكها.

كيف تزيد مستحلبات الطعام من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني؟

تُستخدم المستحلبات الغذائية بشكل شائع في الأطعمة المصنعة لتحسين الملمس وإطالة مدة الصلاحية. يمكن أن تتداخل هذه الإضافات مع ميكروبيوم الأمعاء، الذي يلعب دورًا حاسمًا في الصحة الأيضية. تدمر المستحلبات الطبقة المخاطية الواقية في الأمعاء، مما يسمح للبكتيريا وجزيئات الطعام بالتفاعل بشكل أوثق مع جدار الأمعاء. وهذا يمكن أن يؤدي إلى التهاب منخفض الدرجة ويغير تكوين بكتيريا الأمعاء. يمكن أن يؤدي عدم التوازن في ميكروبات الأمعاء إلى زيادة الوزن ومقاومة الأنسولين وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وقد شوهد هذا في كل من الدراسات على الحيوانات والتجارب البشرية.

ما هي المستحلبات الشائعة وما هي المنتجات الغذائية التي تحتوي عليها؟

بعض الأمثلة الشائعة للمستحلبات معروفة بأرقامها مثل الليسيثين (E322)،

كربوكسي ميثيل السليلوز (E466)، أحادي وثنائي الجليسريد (E471)، بوليسوربات (E433-436)، وكاراجينان (E407). وتستخدم على نطاق واسع في الأطعمة المصنعة مثل المخبوزات والآيس كريم وتوابل السلطة والسمن والشوكولاتة والعديد من الأطعمة الجاهزة المعبأة مسبقًا. فهي تساعد في إنشاء ملمس ناعم ومنع الانفصال وإطالة العمر الافتراضي. توجد المستحلبات أيضًا في بعض اللحوم ومنتجات الألبان والصلصات والغموس والتوابل. إن انتشارها في كل مكان في الإمدادات الغذائية الحديثة يعني أن الكثير من الناس يستهلكون المستحلبات بانتظام دون أن يدركوا ذلك.

كيف يمكننا تجنب المستحلبات؟

اقرأ الملصقات الغذائية بعناية واختر المنتجات التي لا تحتوي على مستحلبات مضافة مثل كربوكسي ميثيل سلولوز، والبوليسوربات، والكاراجينان. اختر الأطعمة الكاملة المعالجة بأقل قدر ممكن. عند تناول الطعام بالخارج، اختر أطباقًا أبسط بدون صلصات أو توابل قد تحتوي على مستحلبات. تجنب الأطعمة المصنعة والمعالجة للغاية.

هل هناك أي بدائل؟

الطبخ من الصفر: يتيح لك إعداد وجبات الطعام من الصفر واستخدام المكونات الكاملة التحكم في ما يدخل في طعامك.

اختر التوابل والأطعمة القابلة للدهن البديلة: يمكنك صنع نسختك الخاصة في المنزل باستخدام مكونات بسيطة مثل الزيت والخل والبهارات.

تجنب المخبوزات المصنعة: اختر المخبوزات محلية الصنع أو ابحث عن المخابز التي تستخدم الحد الأدنى من المستحلبات أو لا تستخدمها على الإطلاق.

ابحث عن منتجات الألبان البديلة: اختر منتجات الألبان العادية وغير المحلاة أو ابحث عن العلامات التجارية التي لا تستخدم المستحلبات.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here