Home أخبار قواعد اللعبة الاقتصادية الأمريكية الجديدة لقيادة الاقتصاد العالمي ومواجهة الصين

قواعد اللعبة الاقتصادية الأمريكية الجديدة لقيادة الاقتصاد العالمي ومواجهة الصين

21
0

الأطلسي الجديد

7 مايو 2024 • الساعة 10:05 صباحًا بالتوقيت الشرقي

قواعد اللعبة الاقتصادية الأمريكية الجديدة لقيادة الاقتصاد العالمي ومواجهة الصين

بواسطة
كاوش أرها، بيتر هاريل، وكليتي ويليمز

تخوض الولايات المتحدة والصين، الاقتصادان الرائدان في العالم، منافسة غير مسبوقة لتشكيل معايير وقواعد النظام الاقتصادي والسياسي العالمي. إن مرونة الاقتصاد الأمريكي وأمنه يعتمدان على الفوز في هذه المنافسة. وفي خدمة هذا الهدف، قدمت اللجنة المختارة التابعة لمجلس النواب الأميركي المعنية بالمنافسة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والحزب الشيوعي الصيني مخططاً قيماً مشتركاً بين الحزبين.

يقترح تقرير اللجنة المختارة، الذي نُشر في ديسمبر/كانون الأول بأقل قدر من الضجة، أن تقوم الولايات المتحدة بإعادة ضبط شروط العلاقات الاقتصادية مع جمهورية الصين الشعبية، ومنع رأس المال والتكنولوجيا الأمريكية من مساعدة الصين في التعزيز العسكري وانتهاكات حقوق الإنسان، وبناء القيادة التكنولوجية للولايات المتحدة إلى جانب الحلفاء والشركاء. إن هذه الخطة المشتركة بين الحزبين، رغم أنها ليست مثالية، تشكل أساساً مفيداً لسياسة الولايات المتحدة تجاه جمهورية الصين الشعبية في الكونغرس المقبل والإدارة المقبلة – بغض النظر عمن سيفوز في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

ينتمي مؤلفو هذا المقال إلى وجهات نظر سياسية مختلفة، لكننا نتفق على أن الوقت قد حان لوضع استراتيجية اقتصادية شاملة لتعزيز مصالح الولايات المتحدة وردع قدرة جمهورية الصين الشعبية على إلحاق الضرر بها. بناءً على عمل اللجنة المختارة، إليك ثمانية مبادئ لتوجيه قواعد اللعبة الشاملة.

1. كن إيجابيًا ورشيقًا ومنتظمًا

فالدفاع وحده لا يكفي لتحقيق النصر في المنافسة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية. ويجب أن تكون قواعد اللعبة الاقتصادية إيجابية في نظرتها، ومرنة في تنفيذها، ومنهجية في تحليلها. وستكون هذه الصفات مطلوبة لتعزيز القاعدة الصناعية الأمريكية، وتشجيع الابتكار والتكنولوجيات الجديدة، وملاحقة أجندة اقتصادية إيجابية مع الشركاء والحلفاء في حين اتخاذ الإجراءات الدفاعية اللازمة.

2. الحصول على السياسة الصناعية الصحيحة

ويتعين على صناع السياسات أن ينظروا إلى التاريخ والجغرافيا السياسية من أجل تطوير نهج حكيم ذي شقين للسياسة الصناعية يركز على تعزيز قاعدة التصنيع المحلية الأمريكية في القطاعات المستهدفة (مثل أشباه الموصلات) والاستثمار في الابتكار والبنية التحتية الصناعية الواسعة والتدريب. وقد يكون الاستثمار في البحث والتطوير والبيئة الضريبية والتنظيمية المواتية أكثر فعالية من الإعانات المباشرة، والتي، على الرغم من احتمال الحاجة إليها في ظروف ضيقة، تكون أكثر عرضة للاستيلاء على الصناعة والاعتبارات الاقتصادية الإضافية.

3. القبض على التشوهات والتلاعبات التي تمارسها جمهورية الصين الشعبية في السوق

ولم ترق جمهورية الصين الشعبية إلى مستوى الالتزامات التي تعهدت بها عندما انضمت إلى منظمة التجارة العالمية في ديسمبر/كانون الأول 2001. ويتجلى هذا بشكل أكثر وضوحاً عندما يتعلق الأمر بالقدرة الفائضة الجريئة والمستمرة لدى جمهورية الصين الشعبية في مجال السيارات الكهربائية، والألواح الشمسية، والصلب، والصناعات التحويلية. أشباه الموصلات، والمستحضرات الصيدلانية، على سبيل المثال لا الحصر. ومن غير الحكمة أن تمنح الولايات المتحدة الصين نفس المعاملة الجمركية التي يحصل عليها الأعضاء الآخرون في منظمة التجارة العالمية. ومع ذلك، فإن مجرد إلغاء وضع العلاقات التجارية الطبيعية الدائمة لجمهورية الصين الشعبية والعودة إلى تعريفات سموت-هاولي سيكون غير فعال، وعفا عليه الزمن، ويؤدي إلى نتائج عكسية. ويطرح تقرير اللجنة المختارة نهجا أكثر تطورا وفعالية من خلال إنشاء عمود جديد للتعريفات الجمركية للصين وتجديد بعض آليات الحماية في منظمة التجارة العالمية. وهذا يوفر أساسًا واعدًا لإطار تجاري أكثر حداثة وتعديلًا مع جمهورية الصين الشعبية، وينبغي وضعه موضع التنفيذ بالتنسيق الوثيق مع أعضاء مجموعة السبع والحوار الأمني ​​الرباعي.

4. منع رأس المال والمعرفة التقنية الأمريكية من مساعدة الخصم

وتشكل تدابير الرقابة على الصادرات من أشباه الموصلات وغيرها من التكنولوجيات المتقدمة التي طرحتها إدارة بايدن والكونجرس لإحباط التحديث العسكري في جمهورية الصين الشعبية بداية مهمة. ويجب أن يأتي بعد ذلك فحص الاستثمارات الخارجية لمنع المستثمرين الأمريكيين من مساعدة الصين عن غير قصد في انتهاكاتها العسكرية وحقوق الإنسان. وهذا يستدعي اتباع نهج منظم يشمل كيانات وقطاعات محددة. وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي لحكومة الولايات المتحدة أن تعمل مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية المحلية والحليفة على وضع بروتوكول بحثي مبدئي وعملي وقوي عبر الحدود لمنع السرقة الفكرية ونقل التكنولوجيا غير المصرح بها من جانب جمهورية الصين الشعبية.

5. متابعة أجندة اقتصادية إيجابية مع الشركاء والحلفاء

إن التدابير العقابية مثل التعريفات الجمركية، وقيود الاستثمار، وضوابط التصدير ضرورية ولكنها غير كافية للفوز بالمنافسة الاستراتيجية. هناك حاجة إلى أجندة اقتصادية إيجابية مع الشركاء والحلفاء لتحفيز القطاع الخاص – سواء في الولايات المتحدة أو خارجها – لتنويع سلاسل التوريد المهمة بعيدا عن الصين. ويعزز تقرير اللجنة المختارة المفاوضات التجارية الثنائية مع تايوان والمملكة المتحدة واليابان استناداً إلى المعايير العالية المنصوص عليها في الاتفاقية التجارية بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا. إذا كانت اتفاقية التجارة الحرة الجديدة تمثل تحديًا عمليًا أو سياسيًا، يقترح التقرير اتفاقيات مستهدفة مع شركاء تجاريين موثوقين في مجالات مثل القطاع الطبي أو المعادن الحيوية. وكجزء من هذه الجهود، هناك حاجة ملحة إلى إجراء مراجعة شاملة وتحديث لمؤسسات بريتون وودز حتى تعكس بشكل أفضل الحقائق الجغرافية الاقتصادية.

6. الفوز بالتحول إلى الاقتصاد الأخضر

إن الطريق إلى الاقتصاد الأخضر يقع بالكامل ضمن المنافسة الجيوسياسية والجيواقتصادية بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية. ينبغي على الولايات المتحدة الاستفادة من المزايا الكبيرة التي تتمتع بها على جمهورية الصين الشعبية في مجال الطاقة والتكنولوجيا التقليدية والمتجددة لتلبية احتياجات أمن الطاقة الفورية للدول الشريكة لها مع تقديم انتقال موثوق للطاقة لها نحو اقتصاد أكثر خضرة.

ولضمان أن تظل سلاسل إمدادات الطاقة الخاصة بها آمنة وأن تظل مستقلة في مجال الطاقة، يجب على الولايات المتحدة أن تسعى بقوة إلى الاتفاقيات القطاعية والشراكات المتعلقة بأمن المعادن التي أوصى بها تقرير اللجنة المختارة. علاوة على ذلك، يجب على الولايات المتحدة أن تظل يقظة ضد التعامل المناخي مع جمهورية الصين الشعبية دون المعاملة بالمثل، ويجب أن تتجنب عن غير قصد تسهيل نية جمهورية الصين الشعبية المعلنة لاحتكار الصناعات الخضراء المستقبلية والسيطرة عليها.

وباعتبارها أكبر اقتصاد رقمي في العالم، تتحمل الولايات المتحدة مسؤولية توضيح قواعد ومعايير وممارسات الحوكمة الرقمية – بما في ذلك الذكاء الاصطناعي – التي تفضل القيم الغربية على نموذج الرقابة والسيطرة الصيني. يجب على الولايات المتحدة أن تقود المعايير الرقمية من أجل الحفاظ على تفوقها في التكنولوجيا والأسواق المالية.

8. تحديث السياسات والأدوات والمؤسسات الأمريكية

وعلى عكس الدفاع والدبلوماسية، لا توجد وكالة أمريكية محددة للمشاركة في المنافسة الاقتصادية مع جمهورية الصين الشعبية والانتصار فيها. وكثيراً ما نجد أن المجموعة المتنوعة والمتنافرة من السياسات والأدوات والمؤسسات الاقتصادية المشاركة في هذا الجهد تفتقر إلى الفعالية والكفاءة. باختصار، المؤسسات الأميركية غير مستعدة للتعامل مع تعقيد المنافسة الاقتصادية مع جمهورية الصين الشعبية. تتمتع الولايات المتحدة بتاريخ طويل في تحديث أدواتها الحكومية لمواجهة التحديات التي تواجهها، بدءًا من تشريع غولدووتر-نيكولز لعام 1986 لتعزيز التسلسل القيادي العسكري بعد المشكلات التي ظهرت أثناء العمليات العسكرية في إيران وغرينادا، وحتى ما بعد 11 سبتمبر. إصلاحات في وكالات الاستخبارات الفيدرالية وإنفاذ القانون. وهناك حاجة إلى مسعى مماثل لتحسين الدبلوماسية الاقتصادية الأميركية، والتنسيق، والمشاركة.

إن التفوق على جمهورية الصين الشعبية في المنافسة الاقتصادية يستدعي الالتزام والمشاركة الوطنية الكاملة. فهو يتطلب كتابًا شاملاً ودقيقًا ومصممًا خصيصًا لا يستخدم فقط المطرقة والمشرط، بل جميع الأدوات متعددة الأغراض الموجودة في صندوق الأدوات. لقد قدمت اللجنة المختارة خدمة للأمة من خلال تحديد جمهورية الصين الشعبية بشكل لا لبس فيه كخصم ومنافس، ووضعت إطارا مفيدا يتضمن توصيات عملية لتعزيز الأمن الاقتصادي الوطني. ويمثل تقريرها انتقالاً مفيداً من الفصل الأولي الذي يعطي الأولوية للسياسة الصناعية وتدابير التعريفات الجمركية إلى الفصل التالي المتمثل في العمل مع الحلفاء والشركاء لتحقيق السيادة في السوق العالمية.

ويعتمد الرخاء المحلي على قيادة الولايات المتحدة للاقتصاد العالمي. والآن هو الوقت المناسب لتطوير وتنفيذ قواعد اللعبة الاقتصادية الأميركية الجديدة للحفاظ على هذه الريادة.

كاوش أرها هو زميل أول غير مقيم في مركز الصين العالمي التابع للمجلس الأطلسي، وعمل سابقًا كمستشار أول للمشاركة الاستراتيجية العالمية في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومجموعة السبع لشبكة بلو دوت أثناء إدارة ترامب.

بيتر هاريل هو زميل أول غير مقيم في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، وقد شغل سابقًا منصب مدير أول للاقتصاد الدولي مع تعيين مشترك في مجلس الأمن القومي والمجلس الاقتصادي الوطني خلال إدارة بايدن.

كليت ويليمز هي زميلة غير مقيمة في مركز الاقتصادات الجيولوجية التابع للمجلس الأطلسي، وعملت سابقًا كنائب مساعد الرئيس للاقتصاد الدولي ونائب مدير المجلس الاقتصادي الوطني خلال إدارة ترامب.

قراءة متعمقة

يوضح هذا التقرير كيف يمكن لمؤسسات بريتون وودز التخفيف من آثار التفتت الجغرافي الاقتصادي المتزايد على أهداف صافي الانبعاثات الصفرية العالمية.

الخبراء ذوو الصلة:
كوش أرها و
كليت ر. ويليمز

الصورة: عمال اللحام في أرضية المصنع في كولومبوس، أوهايو، الولايات المتحدة، 26 مارس 2024. رويترز / كارلوس باريا

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here