Home أخبار دفع النمو الاقتصادي من خلال التكنولوجيا

دفع النمو الاقتصادي من خلال التكنولوجيا

13
0

تسخير الذكاء الاصطناعي لمكافحة الاضطرابات الاقتصادية العالمية وتحقيق التقدم المستدام

في أعقاب الاضطرابات الاقتصادية العالمية، أصبحت ضرورة تعزيز التعافي المستدام أكثر إلحاحا من أي وقت مضى. وفي خضم هذا التحدي، تبرز التكنولوجيا كقوة فاعلة، حيث تقدم حلولاً مبتكرة لدفع النمو الاقتصادي مع تخفيف الأثر البيئي. لقد كنت محظوظاً لرؤية الإمكانات التحويلية للتكنولوجيا في تشكيل اقتصاد مرن.

لقد قدمت السنوات القليلة الماضية رؤى لا تقدر بثمن حول الدور المحوري للبنية التحتية الرقمية القوية في الحفاظ على استمرارية الحياة اليومية. إن قدرة دبي على التكيف والازدهار أثناء الشدائد هي بمثابة شهادة على فعالية نظامنا البيئي الرقمي في الحفاظ على الأنشطة المجتمعية والاقتصادية – حتى في مواجهة التحديات غير المسبوقة.

النظرة العالمية

في عصر يتسم بالعديد من الصدمات والمتغيرات، يمر الاقتصاد بتحول مستمر. فهو يتطلب اليقظة والقدرة على التكيف والترقب.

تؤكد الرؤى الأخيرة المستقاة من المنتديات والتقارير الاقتصادية العالمية على الدور الحاسم للتكنولوجيا، ورفع مستوى المهارات، والابتكار في التعامل مع المشهد المتطور باستمرار للاقتصاد العالمي. واجه صناع السياسات وقادة الأعمال المجتمعون في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس وغيره من المنتديات المماثلة تحديا هائلا: تحقيق نمو مرتفع في اقتصاد متقلب ومنخفض النمو.

لقد عززت مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في الدورة الرابعة والخمسين للمنتدى الاقتصادي العالمي 2024 التزام حكومتنا بتعزيز مكانتها الاقتصادية وقدرتها التنافسية العالمية في جميع القطاعات التي تدعم الاقتصاد الوطني. ومن خلال المشاركة الفعالة، شاركت دولة الإمارات تجاربها وساهمت في تطوير اقتصاد وطني وعالمي مستدام.

غطت مناقشات البلاد الاقتصاد والدبلوماسية والتعليم والتكنولوجيا، مع التركيز على موضوعات مثل الذكاء الاصطناعي (AI)، والتجارة العالمية، والتطورات الاقتصادية، والجغرافيا السياسية. تعتبر هذه المواضيع أساسية في عصرنا وستظل مجالات التركيز لدولة الإمارات العربية المتحدة كأمة.

اقرأ أكثر:

قوة الذكاء الاصطناعي

وفي مواجهة التحديات الحالية، تبرز التكنولوجيا كمنارة للتفاؤل.

لنأخذ على سبيل المثال الذكاء الاصطناعي، الذي يمثل فرصة لرفع الكفاءة والإنتاجية والفعالية عبر مختلف المجالات. وتشمل هذه التعليم والرعاية الصحية والنقل والحفاظ على البيئة. ومع ذلك، فإن تحقيق تقدم كبير يتطلب تعاونا دوليا متضافرا لتسخير إمكانات الذكاء الاصطناعي إلى أقصى حد مع تخفيف المخاطر المحتملة.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، تم إنشاء مجموعة أدوات الذكاء الاصطناعي الأخلاقية في دبي لتقديم المساعدة العملية عبر النظام البيئي للمدينة. وهو يدعم الصناعة والأوساط الأكاديمية والأفراد في فهم كيفية استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي بشكل مسؤول. وهو يتألف من مبادئ وإرشادات وأداة للتقييم الذاتي للمطورين. الهدف النهائي هو التوصل إلى اتفاق واسع النطاق واعتماد سياسات متفق عليها بشكل عام لإرشاد الاستخدام الأخلاقي للذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء العالم، ليس فقط من أجل الأمن والأخلاق الدوليين ولكن أيضًا كمروج لاقتصاد عالمي أفضل.

المزيد من المبادرات

وفي أكتوبر 2023، أعلنت ديجيتال دبي عن إطلاق منصة DubaiAI بالشراكة مع مركز دبي للذكاء الاصطناعي (DCAI). تتيح المنصة للمستخدمين الوصول إلى الخدمات والمعلومات بسهولة وسلاسة في جميع أنحاء المدينة. يؤدي إطلاق هذه المنصة إلى تحسين نوعية الحياة من الناحية الرقمية فيما يتعلق بالمعيشة والعمل والسياحة والقطاعات الحيوية الأخرى في الحياة اليومية للناس وتحسين الأساس لاقتصادنا.

وبالإضافة إلى منصة DubaiAI، تم تشكيل فرق عمل خاصة ضمن 30 جهة حكومية في دبي لتسخير قوة الذكاء الاصطناعي لتحويل العمليات والخدمات الحكومية في إطار مركز دبي للذكاء الاصطناعي. وستلعب فرق العمل دوراً محورياً في دعم تنفيذ المبادرات والمشاريع المختلفة، وضمان التعاون وتبادل المعرفة بين الجهات والتعاون مع الشركاء المحليين والعالميين في القطاع الخاص.

ويأتي إطلاق هذه المبادرة تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتطبيق أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات.

تأثير الذكاء الاصطناعي والبيانات الاصطناعية

ومن المتوقع أن ينمو قطاع الذكاء الاصطناعي التوليدي من 10 مليارات دولار أمريكي في عام 2022 إلى 110.8 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 34.3 بالمائة على مستوى العالم. ومن ناحية أخرى، تشكل البيانات الاصطناعية أداة هائلة للتنبؤ باتجاهات الصناعة وتحسين تخصيص الموارد. وفقًا لتقرير صادر عن MarketsandMarkets، من المتوقع أن يصل حجم سوق البيانات الاصطناعية إلى 1.3 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2027.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، شهد اعتماد تقنيات البيانات الاصطناعية ارتفاعًا كبيرًا، حيث استفادت الصناعات التي تتراوح من الرعاية الصحية إلى التمويل من البيانات الاصطناعية للتحليلات التنبؤية وإدارة المخاطر. وتُحدث البيانات الاصطناعية أيضًا ثورة في عمليات صنع القرار من خلال السماح بالتنبؤ بديناميكيات السوق، وتحديد الفرص الناشئة، وتحسين عمليات الإنتاج.

ومن خلال تسخير البيانات الاصطناعية، يستطيع القطاعان العام والخاص تعزيز الكفاءة التشغيلية، والحد من النفايات، ودفع النمو المستدام.

الاستثمارات الحكومية

وتسلط البيانات الأخيرة الضوء أيضا على الدور المحوري الذي تلعبه الاستثمارات الحكومية في رعاية المواهب وتحفيز الابتكار التكنولوجي.

ومما يؤكد صعود دولة الإمارات كدولة رائدة عالمياً في مجال الابتكار حصولها على المركز الأول خليجياً والمركز الثاني عربياً والمرتبة 32 عالمياً في قدرات الابتكار. وذلك بحسب مؤشر الابتكار العالمي 2023.

وتجسد مبادرات مثل الاستراتيجية الوطنية للابتكار وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي التزام الحكومة بتعزيز بيئة مواتية للابتكار وريادة الأعمال. وتضع مثل هذه الاستثمارات دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز للابتكار والتميز التكنولوجي، مما يعزز التعافي الاقتصادي المستدام في المنطقة وخارجها.

تقاطع التكنولوجيا والاستدامة

إن تغير المناخ، والصراعات العالمية، وسلاسل التوريد المعطلة تزيد من تعقيد المشهد الاقتصادي. إن الحاجة إلى اقتصاد ديناميكي نابض بالحياة ومتنامي وجذاب للمستثمرين الدوليين أمر بالغ الأهمية. ويستلزم ذلك رعاية مجتمع يتمتع بمهارات وقدرات عالمية المستوى، وخاصة في مجال التكنولوجيا، وضمان تكافؤ الفرص للجميع.

إن التقارب بين التكنولوجيا والاستدامة يوفر طريقا نحو التعافي الاقتصادي الشامل والمرن.

ومن خلال الاستفادة من التكنولوجيا كمحفز للتغيير الإيجابي، يمكن للدول أن تفتح فرصًا جديدة للنمو والازدهار والتنمية المستدامة. وبينما نتعامل مع تعقيدات العالم الحديث، دعونا نغتنم الفرصة لتبني الابتكار، وتمكين الشركات، وبناء غد أكثر ازدهارا واستدامة للجميع.

عن سعادة حمد عبيد المنصوري

سعادة حمد عبيد المنصوري هو أحد أبرز المدافعين عن التقدم التكنولوجي والتنمية المستدامة. وهو المدير العام لدبي الرقمية، ورئيس الحكومة الرقمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعضو المجلس التنفيذي لإمارة دبي (TEC)، ورئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، وحاصل على وسام رئيس الوزراء المتميز. المدير العام.

لمزيد من المقالات الافتتاحية، انقر فوق هنا.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here