Home أخبار المكسيك: عالم الفجوات الصخرية الساحر في شبه جزيرة يوكاتان؛ وما يزعجهم...

المكسيك: عالم الفجوات الصخرية الساحر في شبه جزيرة يوكاتان؛ وما يزعجهم في الآونة الأخيرة

21
0

تشتهر شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك بعجائبها الطبيعية المذهلة، ومن بين أكثر مناطق الجذب الجذابة هي الفجوات الصخرية. وأصبحت هذه التكوينات الجيولوجية الفريدة الموجودة في جميع أنحاء المنطقة، مناطق جذب سياحي رئيسية، حيث تجذب الزوار من جميع أنحاء العالم لاستكشاف جمالها وسحرها.

8 مصائد سياحية مبالغ فيها من جميع أنحاء العالم

فيسبوك تويتر بينتريست

إذا استمرت التقارير، في ريفييرا مايا بالمكسيك، يواجه النظام البيئي الدقيق تحت الأرض من الفجوات الصخرية المذهلة تهديدات من مشروع قطار مايا المثير للجدل. تضم شبه جزيرة يوكاتان ما يقرب من 2400 من هذه الكهوف، والتي تعد مناطق جذب رئيسية للسياح. ويحذر الناشطون من الأضرار التي لحقت بالنظام الجيولوجي الفريد الناجم عن بناء القطار. وعلى الرغم من أوامر التعليق التي أمرت بها المحكمة والمخاوف البيئية، فإن العمل في المشروع مستمر، حيث يتهم الناشطون الرئيس لوبيز أوبرادور بالتعجل في استكماله. وقد أدى التأثير البيئي للمشروع وتدمير الغابة إلى انتقادات، حيث وصفه الناشطون بأنه إبادة بيئية وطالبوا بإجراء دراسات مناسبة.
ما هي الفجوات الصخرية؟الفجوات الصخرية عبارة عن مجاري طبيعية أو كهوف تحت الأرض مملوءة بالمياه الجوفية الصافية. وقد تشكلت على مدى آلاف السنين عندما انهارت الصخور الجيرية، لتكشف عن أنهار وكهوف مخفية تحت الأرض. تعد شبه جزيرة يوكاتان موطنًا لآلاف من الفجوات الصخرية، ولكل منها خصائصها وسحرها الفريد.

هناك عدة أنواع من الفجوات الصخرية، بما في ذلك:

– الفجوات الصخرية المفتوحة: وهي مكشوفة للسطح وتشبه البرك الصغيرة أو البحيرات. غالبًا ما تحيط بهم نباتات مورقة ويشتهرون بالسباحة والغطس.

– الفجوات الصخرية شبه المفتوحة: توفر هذه الفجوات الصخرية، المغطاة جزئيًا بكهف أو صخرة، مزيجًا من ضوء الشمس والظل. إنها مثالية للسباحة واستكشاف الكهوف.

– فجوات الكهف: توفر هذه الفجوات الصخرية المحاطة بالكامل داخل كهوف تحت الأرض تجربة أكثر ميلاً إلى المغامرة للغواصين والمستكشفين. غالبًا ما تتميز بتكوينات صخرية مذهلة ومياه صافية تمامًا.

إقرأ أيضاً: أماكن شاذة للزيارة بالقرب من شيملا هربًا من الزحام السياحي

الأنشطة في الفجوات الصخرية:

– السباحة والغطس: تعتبر العديد من الفجوات الصخرية مثالية للسباحة والغطس، حيث تتمتع بمياه صافية ومنعشة تسمح لك برؤية الأسماك والسلاحف والتكوينات الصخرية تحت الماء.

– الغوص: توفر الفجوات الصخرية في الكهوف فرصًا للغوص، مما يسمح للغواصين ذوي الخبرة باستكشاف أنظمة الكهوف المعقدة تحت الماء والاستمتاع بالتكوينات الجيولوجية الفريدة.

– جولات سينوتي: تتوفر الجولات المصحوبة بمرشدين للزوار الذين يرغبون في التعرف على الأهمية الجيولوجية والثقافية للفجوات الصخرية. غالبًا ما تتضمن هذه الجولات زيارات إلى الفجوات الصخرية المتعددة، بالإضافة إلى آثار حضارة المايا القريبة والقرى التقليدية.

إقرأ أيضاً: كيف تبدو الرحلة إلى معسكر قاعدة جبل إيفرست في نيبال؟

تحمل الفجوات الصخرية أهمية ثقافية وروحية هائلة بالنسبة لشعب المايا، الذي اعتبرها بوابات مقدسة للعالم السفلي. وكانت تستخدم في الطقوس الاحتفالية، كما أنها مصدر حيوي للمياه العذبة في المنطقة. واليوم، لا تزال الفجوات الصخرية تحظى بالاحترام باعتبارها معالم طبيعية مهمة وتتم حمايتها من خلال جهود الحفاظ عليها. نظرًا لأهميتها البيئية وأهميتها الثقافية، فإن الفجوات الصخرية محمية بموجب اللوائح البيئية وجهود الحفظ. يتم تشجيع الزوار على احترام البيئة الطبيعية واتباع الإرشادات لضمان الحفاظ على هذه النظم البيئية الفريدة للأجيال القادمة.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here