Home أخبار العاصفة الاقتصادية تستجمع قواها – وإليكم المؤشرات

العاصفة الاقتصادية تستجمع قواها – وإليكم المؤشرات

17
0

الأماكن التي يجب البحث فيها عن مشكلة حقيقية في المستقبل هذا العام والعام المقبل لا يتضمنان مؤشرات التضخم العديدة، مثل مؤشر أسعار المستهلك أو حتى مقاييس الصحة الاقتصادية، وأبرزها الناتج المحلي الإجمالي. وبدلا من ذلك، ينصح هذا الجزء من تقرير “ما هو المستقبل” المستثمرين بإيلاء اهتمام وثيق لأسواق الصرف الأجنبي، وخاصة الين الياباني.

ظلت الحكومة اليابانية لسنوات عديدة تنغمس في الديون، التي تعادل ضعف ديوننا نسبياً. وفي الوقت نفسه، قامت بقمع أسعار الفائدة. ومع تسبب التضخم في ارتفاع تكاليف الاقتراض، فقد انتهى عصر الأموال المجانية. إن قيمة الين تضعف، وهو ما من شأنه أن يؤدي، نظراً لحجم الاقتصاد الياباني، إلى إحداث موجات صدمات اقتصادية وسياسية خطيرة. نتوقع الحديث عن سلسلة من ردود الفعل من قيام اليابان بتخفيض قيمة عملتها وفرض التعريفات الجمركية.

لكن طوكيو ليست وحدها هنا. جميع العملات متذبذبة. استعد للضوضاء بشأن التعريفات الجمركية وتخفيضات قيمة العملة والقيود التجارية – وكلها تذكرنا بإجراءات إفقار الجار في ثلاثينيات القرن الماضي والتي أدت إلى الحرب العالمية الثانية.

اتبعني تويتر. أرسل لي نصيحة آمنة.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here