Home أخبار اكتشاف أعمق ثقب أزرق في العالم. لديها الكهوف والأنفاق المخفية

اكتشاف أعمق ثقب أزرق في العالم. لديها الكهوف والأنفاق المخفية

14
0

يبلغ عمق الثقب الأزرق المكتشف حديثًا 1380 قدمًا

ربما عثر العلماء على أعمق ثقب أزرق على وجه الأرض، وهو كهف غامض تحت الماء ذو ​​أعماق يبدو أن لا نهاية لها! توضح دراسة حديثة نشرت في مجلة Frontiers in Marine Science تفاصيل الحجم الهائل لثقب Taam Ja ‘Blue Hole، الواقع في خليج شيتومال بالمكسيك. كشفت قياسات جديدة تم إجراؤها خلال رحلة غوص في شهر ديسمبر أن الحفرة تقع على عمق مذهل يصل إلى 1380 قدمًا (420 مترًا) تحت السطح، وهو ما يعادل تقريبًا عمق برج ترامب الشهير في شيكاغو! ويشير هذا العمق المذهل إلى أن الثقب الأزرق يمكن أن يكون ملاذا للحياة البحرية غير المكتشفة، في انتظار من يستكشفها.

يبلغ عمق الثقب الأزرق المكتشف حديثًا 1380 قدمًا، وهو يتفوق على صاحب الرقم القياسي السابق، ثقب سانشا يونغل الأزرق (المعروف أيضًا باسم ثقب التنين) في بحر الصين الجنوبي، بمسافة هائلة تبلغ 480 قدمًا، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك بوست.

هذه الفجوات تحت الماء هي أعجوبة جيولوجية. تشكلت الثقوب الزرقاء (أو “التكوينات الكارستية” في الحديث العلمي) نتيجة لجريان الأنهار الجليدية على مدى آلاف السنين، وهي في الأساس كهوف عمودية مغمورة في المحيط. يمكن أن تكون واسعة بشكل لا يصدق، وتمتد مئات الأقدام إلى الأسفل والعرض، مما يؤدي إلى إنشاء فجوات ياقوتية ساحرة.

ويظل استكشافها تحديًا. ونظرًا لنقص الأكسجين ووجود غاز كبريتيد الهيدروجين الضار، فإن المغامرة في هذه الثقوب الزرقاء العميقة تتطلب معدات وخبرات متخصصة. وهذا الوصول المحدود يجعلها لغزًا رائعًا ينتظر حله من خلال الاستكشاف العلمي المستقبلي.

وعلى الرغم من اكتشافه في عام 2021، إلا أن القياسات الأولية باستخدام أجهزة صدى الصوت (التي تعتمد على الموجات الصوتية) وصلت إلى 900 قدم فقط. لم تتمكن هذه التكنولوجيا المحدودة من التقاط الصورة الكاملة. كشفت عملية غوص جديدة باستخدام أدوات محسّنة عن المزيد. ركزت رحلة استكشافية حديثة على بيئة TBJH، وللحصول على صورة أفضل، قام الفريق بنشر ملف تعريف CTD (الموصلية ودرجة الحرارة والعمق) المتطور. تستخدم هذه الأداة عالية التقنية كابلًا بطول 1640 قدمًا لإرسال بيانات المياه في الوقت الفعلي إلى السطح.

وحتى مع هذه الأداة القوية، لم يتمكن الباحثون من الوصول إلى القاع. توقف الكابل عند ارتفاع 1380 قدمًا، ربما بسبب حافة تحت الماء أو تيارات قوية. يستمر سعيهم للوصول إلى القاع بشكل نهائي!

ويعتقد العلماء أن القاع قد يكون عبارة عن شبكة معقدة من الكهوف والأنفاق، ومن المحتمل أن تكون مترابطة. يمكن أن يكون هذا العالم غير المرئي ملاذاً لأشكال الحياة غير المعروفة، التي تزدهر في الظلام.

الاحتمالات محيرة للعقل. حتى أن البعض يقترح أن TBJH يمكن أن يعمل مثل ثقب أسود تحت الماء، مما يخلق بوابة للأنظمة البيئية المخفية، وربما حتى عبر فترات طويلة.

هذه النظرية ليست غريبة تماما. في عام 2012، اكتشف الباحثون الذين استكشفوا الثقوب الزرقاء في جزر البهاما بكتيريا فريدة في أعماقها، موجودة في الظلام الدامس. ويشير هذا الاكتشاف إلى أن البيئات القاسية قد تؤوي أشكال حياة تتكيف من أجل البقاء بطرق لم نتخيلها حتى، مما قد يقدم أدلة حول الحياة على كواكب أخرى.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here