Home أخبار رأي | الولايات المتحدة والصين مدينتان للعالم ببذل قصارى جهدهما لتجنب الحرب...

رأي | الولايات المتحدة والصين مدينتان للعالم ببذل قصارى جهدهما لتجنب الحرب في شرق آسيا

7
0

ومن الممكن أن تمهد هذه الاتفاقيات الطريق أمام تشكيل تحالف عسكري ثلاثي رسمي ردا على صراع إقليمي.

إن مصدر الحرب في شرق آسيا يختمر. فروسيا والصين وكوريا الشمالية، وهي ثلاثة أنظمة استبدادية قومية، ترى أن الحرب ضرورية لبقاء النظام عندما يكون في خطر. والحرب في أوكرانيا حاسمة لشرعية نظام بوتن، والفشل قد يكلفه كل شيء. وبالنسبة للرئيس شي جين بينج، فإن إعادة توحيد تايوان يشكل أهمية كبيرة. مصدر الشرعية بالنسبة للحزب الشيوعي الصيني، فإن بقاء النظام هو أيضا أمر بالغ الأهمية. لكوريا الشماليةحيث لن يتردد كيم في استخدام الأسلحة النووية إذا تعرض بقاء نظامه للتهديد.

وهذا يتناقض مع الديمقراطيات الليبرالية الغربية، حيث السياسة أكثر مرونة وتخضع لانتخابات منتظمة. وباختصار، فإن هذه الأنظمة الاستبدادية الثلاثة مستعدة للحرب إذا تعرض بقاء أنظمتها للتهديد.

إن العالم لا يواجه حرباً باردة جديدة، بل حرباً ساخنة واسعة النطاق. وربما كانت الطلقة الأولى هي غزو روسيا لأوكرانيا، وهو ما قد يتصاعد ويهدد بحرب أهلية شاملة. التوسع إلى أوروبا الشرقيةومن المحتمل أن يعقب ذلك صراعات في شبه الجزيرة الكورية وعبر مضيق تايوان. وسوف تكون الكتلتان العسكريتان طرفي الحرب.

03:11

الصين تشن حصارا على تايوان بعد ثلاثة أيام من خطاب ويليام لاي

الصين تشن حصارا على تايوان بعد ثلاثة أيام من خطاب ويليام لاي

ولن يقتصر الأمر على الحرب التقليدية. بل من المرجح أن يشمل حرباً نووية، لأن كل الأطراف المتحاربة الرئيسية، بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا والصين وكوريا الشمالية، هي قوى نووية. كوريا الجنوبية إن مثل هذه الحرب لن تقتصر على شرق آسيا بل قد تمتد إلى العالم أجمع، على الأقل عبر القارة الأوراسية الشاسعة. إن غزو روسيا لأوكرانيا قد يشمل حلف شمال الأطلسي بأكمله إذا امتد الصراع إلى أوروبا الشرقية. وقد يتصاعد الصراع عبر مضيق تايوان إلى مواجهة عسكرية مباشرة بين الصين والولايات المتحدة، مما قد يشمل دول جنوب شرق آسيا وغيرها. عبر منطقة آسيا والمحيط الهادئإن الصراع الوشيك في شرق آسيا ينطوي على توترات متزامنة في شبه الجزيرة الكورية ومضيق تايوان، مما يكشف عن شبكة معقدة من العلاقات الأمنية الإقليمية. وتعتبر الصين تايوان جزء لا يتجزأ من أراضيها، في حين أنها تنظر إلى كوريا الشمالية باعتبارها منطقة عازلة استراتيجية.

لقد بذلت الصين جهوداً كبيرة للدفاع عن كوريا في العديد من الصراعات عبر التاريخ، مثل حرب إمجين والحرب الصينية اليابانية الأولى. ولم تكن هذه الصراعات تدور حول سلامة الأراضي فحسب، بل أثرت أيضاً على مصير تايوان. على سبيل المثال، أدى عجز الصين عن حماية كوريا في الحرب الصينية اليابانية الأولى إلى خسارة تايوان لليابان.

03:05

بوتن وكيم يوقعان “أقوى معاهدة دفاع على الإطلاق” وسط توترات متزايدة مع الغرب

بوتن وكيم يوقعان “أقوى معاهدة دفاع على الإطلاق” وسط توترات متزايدة مع الغرب

وحتى عندما تنجح هذه الجهود العسكرية، فإنها غالباً ما تأتي بتكلفة باهظة، مثل الخسائر الفادحة التي تكبدتها كوريا الشمالية في الحرب. وإذا قررت بكين أن تتدخل، فإن هذا يعني أن الصين لن تتخلى عن برنامجها النووي. استخدام القوة العسكرية ومن أجل إعادة توحيد تايوان، من المرجح أن تصبح كوريا الشمالية وروسيا حليفين أساسيين، وهو ما يؤكد على الارتباط الاستراتيجي بين الأوضاع الأمنية في تايوان وشبه الجزيرة الكورية.

إن المفتاح لمنع الحرب في شرق آسيا يتلخص في أن تنخرط الدول الديمقراطية في حوار مع الأنظمة الاستبدادية الثلاثة دون تهديد استقرار أنظمتها. وإذا كان بقاء أنظمتها في خطر، فإن الحرب تصبح حتمية وقد تكون العواقب كارثية على العالم. وسيكون من الخطأ الاستراتيجي أن يضع الغرب هدف تغيير الأنظمة.

إن الصين هي التي تمتلك مفتاح السلام لأنها تمتلك كل النفوذ اللازم لإقناع روسيا وكوريا الشمالية بعدم اتخاذ إجراءات متطرفة. والصين هي الشريك التجاري الأكبر لكوريا الشمالية ومورد رئيسي للمساعدات الخارجية. كما أنها شريكة روسيا في المنطقة. الشريك التجاري الأكبرمع تجارة ثنائية بلغت قيمتها 240 مليار دولار أمريكي العام الماضي، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 26 في المائة عن العام السابق. روسيا يعتمد بشكل متزايد إن الولايات المتحدة لا تزال تتمسك بموقفها المتشدد تجاه الصين في ظل استمرار غزوها لأوكرانيا. وعلاوة على ذلك، فإن الصين هي الدولة الأكثر تكاملاً مع الاقتصاد العالمي. وبالتالي، تتمتع الصين بالنفوذ والقدرة والإرادة اللازمة لحماية السلام ومنع الحرب في شرق آسيا. ويتعين على الولايات المتحدة أن تتجنب تصعيد التوترات وأن تحافظ على التزامها بسياسة “الصين الواحدة”، وضمان عدم تطور تجمع الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية إلى تحالف عسكري كامل. بالإضافة إلى ذلك، يتعين على الولايات المتحدة أن تمتنع عن اتخاذ إجراءات تعتبرها الصين داعمة لاستقلال تايوان، مثل تقليص الدعم العسكري لتايوان. بيع المعدات العسكرية المتقدمة الى الجزيرة.

إن شرق آسيا على شفا الحرب. ويتعين على كافة الأطراف المتحاربة المحتملة أن تساهم في جهود السلام قبل فوات الأوان. وعلى وجه الخصوص، تتحمل الصين والولايات المتحدة مسؤوليات خاصة في هذا المسعى من أجل السلام، ويتعين عليهما أن يعملا على تحسين علاقتهما.

تشانغ شياوتونغ أستاذ في قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية ومدير مركز دراسات الصين وآسيا الوسطى في جامعة كيمب، كازاخستان

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here