Home أخبار بيربوك من حزب الخضر الألماني يتخلى عن الترشح لمنصب المستشار للمرة الثانية،...

بيربوك من حزب الخضر الألماني يتخلى عن الترشح لمنصب المستشار للمرة الثانية، مما يفسح المجال لوزير الاقتصاد هابيك

7
0

قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إنها لا تنوي الترشح مرة أخرى كمرشحة حزب الخضر لمنصب المستشار في الانتخابات الفيدرالية لعام 2025، مما يجعل نائب المستشار ووزير الاقتصاد روبرت هابيك هو المنافس المحتمل.

وقالت بيربوك، مرشحة حزب الخضر لمنصب المستشار في الانتخابات الفيدرالية لعام 2021، لشبكة CNN الأمريكية على هامش قمة حلف شمال الأطلسي في واشنطن، إنها تريد التركيز على وظيفتها الحالية.

وقال بيربوك “إن العالم أصبح مختلفا عما كان عليه في الانتخابات الوطنية الألمانية الأخيرة. وفي ضوء حرب العدوان التي تشنها روسيا، والآن أيضا في ضوء الوضع المأساوي في الشرق الأوسط، فإن العالم يحتاج إلى المزيد من الدبلوماسية، وليس أقل”.

وأضافت “لذلك، في أوقات الأزمة هذه، أعتقد أن المسؤولية السياسية تعني – كوزيرة للخارجية – عدم الانشغال بالترشح لمنصب المستشار. وبدلاً من ذلك، الاستمرار في استخدام كل طاقتي كوزيرة للخارجية”.

ويفتح إعفاءها الطريق أمام هابيك – الوزير الأقدم في حزب الخضر – للترشح عن الحزب، وهو ما كان ينوي فعله بالفعل في المرة الماضية، لكنه في النهاية سمح لبيربوك بتولي زمام المبادرة خلال اجتماع مغلق.

وفي أول رد فعل له على إعلانها، أشاد هابيك بالأداء “الممتاز” الذي قدمته بيربوك كوزيرة للخارجية، وقال إن القرار سيتم اتخاذه داخل لجان الحزب و”الإعلان عنه في الوقت المناسب”.

وواجهت حملة ترشيح بيربوك لعام 2021 الكثير من المتاعب، مثل مزاعم الانتحال في كتابها فضلاً عن التناقضات في سيرتها الذاتية، وشهدت تراجع حزبها الأخضر من فترة وجيزة من قيادة استطلاعات الرأي إلى المركز الثالث، خلف الحزب الديمقراطي الاجتماعي بزعامة أولاف شولتز والمعارضة المحافظة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي/الاتحاد الاجتماعي المسيحي (EPP).

من جانبه، خسر هابيك الكثير من شعبيته التي كانت تحظى بها في السابق، حيث يُلام في المقام الأول على قانون التدفئة الخضراء الذي يراه العديد من المنتقدين مقيدًا للغاية.

في الوقت الحالي، يبلغ حزب الخضر 13% فقط، وهو ما يتخلف كثيرا عن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي/الاتحاد الاجتماعي المسيحي الذي حصل على 31%، وحزب البديل لألمانيا اليميني المتطرف الذي حصل على 17%، والحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي حصل على 14%.

ويضع هذا زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي فريدريش ميرز في الصدارة لمنصب المستشار المقبل، على الرغم من أن عائلته الحزبية لا تريد اتخاذ قرار رسمي بشأن هذه المسألة إلا بعد ثلاث انتخابات إقليمية في ولايات ساكسونيا وتورينغن وبراندنبورغ في شرق ألمانيا في سبتمبر/أيلول من هذا العام.

ومن المتوقع أن يعيد الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الحزب الحاكم الرئيسي، ترشيح أولاف شولتز بعد أن أعلن المرشح الآخر للحزب، وزير الدفاع الأكثر شعبية بوريس بيستوريوس، تأييده لشولتز في يونيو/حزيران.

وقال حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف إنه من المرجح أن يرشح مرشحًا لمنصب المستشار على الرغم من “جدار الحماية” الذي يمنع جميع الأحزاب الكبرى الأخرى من الانضمام إلى ائتلاف حكومي معهم. وفي مقابلة أجريت مؤخرًا مع محطة ARD، لم يرغب زعيم الحزب المشارك تينو شروبالا في تحديد ما إذا كان هو أو زعيمته المشاركة أليس فايدل سيتولى زمام المبادرة.

(تم تحريره بواسطة أليس تايلور)

اقرأ المزيد مع Euractiv

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here