Home أخبار إليك كيف يمكن لتغييرات نمط الحياة أن تقلل من خطر الإصابة بمرض...

إليك كيف يمكن لتغييرات نمط الحياة أن تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر

11
0

إن إبقاء الدماغ مشغولاً بأنشطة صعبة ومحفزة يمكن أن يساعد في بناء الاحتياطي المعرفي

مرض الزهايمر هو اضطراب عصبي تنكسي تدريجي يتميز بفقدان الذاكرة والتدهور المعرفي والتغيرات السلوكية. وهو السبب الأكثر شيوعًا للخرف لدى كبار السن، مما يؤدي إلى تدهور وظائف المخ بمرور الوقت. وفي حين لا يوجد علاج لمرض الزهايمر، فإن تغييرات نمط الحياة ونمط الحياة الصحي يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالمرض. قد يكون إجراء تغييرات إيجابية على نمط حياتك مفيدًا. يمكن أن تساعد هذه التغييرات في الحماية من التدهور المعرفي عن طريق تقليل الالتهاب وتحسين تدفق الدم إلى المخ وتعزيز نمو الاتصالات العصبية الجديدة. نشارك أدناه قائمة بتغييرات نمط الحياة التي يمكنك إجراؤها لتقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

يمكن لهذه التغييرات في نمط حياتك أن تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر:

1. حافظ على نظام غذائي صحي

يمكن لنظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية أن يدعم صحة الدماغ من خلال توفير العناصر الغذائية الأساسية ومضادات الأكسدة التي تحمي من تلف الخلايا والالتهابات. وقد ارتبطت أنظمة غذائية مثل النظام الغذائي المتوسطي ونظام DASH (النهج الغذائي لوقف ارتفاع ضغط الدم) بانخفاض خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

2. ممارسة الرياضة بانتظام

يساعد النشاط البدني المنتظم على تحسين تدفق الدم إلى المخ، وتقليل الالتهاب، وتعزيز نمو خلايا المخ الجديدة والاتصالات بينها. كما تساعد التمارين الرياضية أيضًا على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والتي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالتدهور المعرفي.

حقوق الصورة: بيكسلز

3. حافظ على نشاطك العقلي

إن إبقاء الدماغ مشغولاً بأنشطة صعبة ومحفزة يمكن أن يساعد في بناء احتياطي إدراكي، مما يساعد في الحفاظ على وظائف الدماغ مع تقدمك في السن. كما يمكن أن تعزز التمارين العقلية نمو الاتصالات العصبية الجديدة.

4. احصل على نوم جيد

النوم الجيد ضروري لصحة الدماغ، لأنه يسمح للدماغ بالتخلص من السموم وتقوية الذاكرة. يرتبط الحرمان المزمن من النوم بزيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر. احرص على النوم لمدة تتراوح بين 7 إلى 9 ساعات في الليلة.

حقوق الصورة: Unsplash

5. إدارة التوتر

يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى زيادة الالتهابات والتأثير سلبًا على وظائف المخ. يمكن أن يؤدي التعامل مع الإجهاد بشكل فعال إلى تقليل هذه التأثيرات الضارة ودعم صحة المخ بشكل عام.

6. ابق على اتصال اجتماعي

إن التفاعل الاجتماعي يحفز الدماغ ويساعد في تقليل التوتر ويمكن أن يحمي من التدهور المعرفي. كما أن التواصل مع الآخرين يوفر الدعم العاطفي ويمكن أن يساعد في الحفاظ على نشاط الدماغ.

حقوق الصورة: iStock

7. التحكم في صحة القلب والأوعية الدموية

ترتبط صحة القلب والأوعية الدموية ارتباطًا وثيقًا بصحة الدماغ. يمكن أن تؤدي حالات مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع نسبة الكوليسترول إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر عن طريق إتلاف الأوعية الدموية في الدماغ.

8. تجنب التدخين والإفراط في تناول الكحول

يمكن أن يؤدي التدخين والإفراط في تناول الكحول إلى إتلاف خلايا المخ والأوعية الدموية، مما يزيد من خطر التدهور المعرفي ومرض الزهايمر. وتجنب هذه العادات يمكن أن يحمي صحة المخ.

حقوق الصورة: iStock

9. استمر في تعلم مهارات جديدة

إن التعلم المستمر لمهارات جديدة واكتساب معارف جديدة يمكن أن يعزز مرونة الدماغ، وهي قدرة الدماغ على التكيف وتكوين اتصالات جديدة. وهذا يمكن أن يساعد في الحفاظ على الوظيفة الإدراكية مع تقدمك في السن.

10. مراقبة صحة السمع والبصر

يمكن أن يؤدي فقدان السمع والبصر إلى العزلة الاجتماعية، وانخفاض التحفيز المعرفي، وزيادة خطر التدهور المعرفي. يمكن أن يساعد معالجة هذه المشكلات في الحفاظ على صحة الدماغ والوظيفة الإدراكية. قم بإجراء فحوصات سمع وبصر منتظمة، وعالج أي مشاكل على الفور.

اتبع هذه النصائح في أقرب وقت ممكن لتقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

إخلاء المسؤولية: هذا المحتوى بما في ذلك النصائح لا يقدم سوى معلومات عامة. ولا يعد بأي حال من الأحوال بديلاً عن رأي طبي مؤهل. استشر دائمًا أخصائيًا أو طبيبك للحصول على مزيد من المعلومات. لا تدعي NDTV المسؤولية عن هذه المعلومات.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here