Home أخبار اللياقة البدنية بعد سن الخمسين: طرق الحفاظ على اللياقة الذهنية ومنع التدهور...

اللياقة البدنية بعد سن الخمسين: طرق الحفاظ على اللياقة الذهنية ومنع التدهور المعرفي مع تقدم العمر

15
0

مع تقدم الجسم في السن، يبدأ العقل أيضًا في إظهار أعراض الشيخوخة. سواء كان ذلك فقدان الذاكرة أو التدهور المعرفي، فقد يكون من الصعب للغاية التعامل مع الشيخوخة. ومع ذلك، باتباع نمط حياة صحي واختيارات غذائية، يمكننا إبطاء الشيخوخة والتدهور المعرفي مع تقدم العمر.

قم بممارسة أنشطة تحفز العقل، مثل القراءة، والألغاز، وتعلم مهارة أو هواية جديدة، للحفاظ على العقل نشطًا ومثيرًا للتحدي. (Unsplash)

في مقابلة مع HT Lifestyle، قال الدكتور راؤول تشاندوك، كبير استشاريي الصحة العقلية والعلوم السلوكية في مستشفى أرتميس في جورجاون: “مع تقدمنا ​​في السن، تبدأ قدراتنا المعرفية عمومًا في التدهور، مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة، وانخفاض مهارات حل المشكلات، وانخفاض الوضوح العقلي. ومع ذلك، تُظهر الأبحاث أن أدمغتنا يمكن أن تتكيف وتتغير طوال الحياة. يُعرف هذا المفهوم باسم اللدونة العصبية”.

اقرأ أيضًا: دراسة تستكشف كيفية منع التدهور المعرفي لدى الأشخاص المصابين بالخرف

وأضاف الدكتور راؤول تشاندوك وهو يشاركنا بعض الطرق الفعّالة للحفاظ على اللياقة الذهنية بعد سن الخمسين، من المشاركة الاجتماعية والتحفيز الذهني إلى ممارسة الرياضة وإدارة الإجهاد: “من خلال دمج استراتيجيات معينة في روتيننا اليومي، يمكننا الحفاظ على حدة عقولنا وتقليل خطر التدهور المعرفي. إن السيطرة على صحة دماغك يمكن أن تساعدك في الحفاظ على لياقتك الذهنية لسنوات قادمة”.

ابقى منخرطا اجتماعيا:

إن البقاء على اتصال مع الآخرين من خلال المكالمات الهاتفية المنتظمة ومكالمات الفيديو والاجتماعات الشخصية يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة الدماغ. كما أنه يساعد في تحسين الحالة المزاجية أيضًا.

اقرأ أيضًا: النساء المصابات بالتدهور المعرفي أكثر عرضة لفقدان العظام والكسور

الفحوصات الدورية:

يمكن أن تساعد الفحوصات الدورية مع طبيب الرعاية الأولية في تحديد وإدارة الحالات التي قد تساهم في الإصابة بالخرف. ومن خلال الممارسات المفيدة، يمكن إبطاء الأعراض.

حافظ على تحفيز عقلك:

قم بممارسة أنشطة تحفز العقل، مثل القراءة، والألغاز، وتعلم مهارة أو هواية جديدة، للحفاظ على العقل نشطًا ومثيرًا للتحدي.

اقرأ أيضًا: ارتفاع ضغط الدم قد يؤدي إلى تسريع التدهور المعرفي في أي عمر

المشاركة في النشاط البدني:

إن ممارسة النشاط البدني بشكل منتظم يمكن أن يساعد بشكل كبير في تقليل خطر التدهور المعرفي. وفي بعض الأحيان قد يكون من المفيد أيضًا القيام بنزهة صغيرة في الطبيعة.

حافظ على نمط حياة صحي:

تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا، واحصل على قسط كافٍ من النوم، ومارس تقنيات تقليل التوتر لدعم الصحة العامة والرفاهية.

ابقى منظما:

استخدم أدوات مثل المخططات والتذكيرات للمساعدة في إدارة المهام والبقاء منظمًا.

اطلب المساعدة إذا لزم الأمر:

إذا لاحظت أي علامات تشير إلى التدهور الإدراكي، فلا تتردد في طلب المساعدة من أخصائي الرعاية الصحية على الفور لمعالجة المشكلة.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here