Home أخبار تمويل الاقتصاد بالطريقة التبادلية

تمويل الاقتصاد بالطريقة التبادلية

20
0

الصورة: دوشان سفيتانوفيتش

مقابلة مع: إيزابيل فيران، الرئيس التنفيذي للاتحاد الوطني للقروض المتبادلة

ما هو تحليلكم لأداء كريدي موتويل في عام 2023؟
حققت مجموعة Crédit Mutuel في عام 2023 أداءً قياسيًا، حيث بلغ صافي إيراداتها 4,6 مليار يورو، وهو ما يمثل زيادة قدرها 8,4 بالمائة، مما يدل على قدرتها القوية على المبيعات وكفاءتها التشغيلية بالإضافة إلى الاستقرار المالي.

وفي بيئة اقتصادية معقدة تتسم بالتضخم المستمر والسياسة النقدية المتغيرة، تشهد هذه النتائج على فعالية نموذج الخدمات المصرفية والتأمين الشامل المتنوع الذي تتبناه Crédit Mutuel وأهمية خياراتها الاستراتيجية في خدمة المصلحة الجماعية.

نحن نخصص أكثر من 90 بالمائة من الإيرادات للاحتياطيات من أجل التنمية من أجل تقديم أفضل جودة ممكنة من الخدمة لعملائنا وأعضائنا من خلال عروض مبتكرة ومفيدة وتضامنية، وبشكل عام، من خلال الإجراءات التي تعود بالنفع على المجتمع ككل.

تعتمد مجموعتنا على جهود موظفيها البالغ عددهم 84,600 موظف و20,000 عضو منتخب عبر شبكاتها المحلية لخدمة 37.8 مليون عميل من الأفراد والمهنيين والشركات في فرنسا وأوروبا.

يمكننا أن نرى أن الأزمة تعمل على تسريع التحولات، وخاصة الوعي بحالة الطوارئ البيئية والمناخية. كيف تعمل المجموعة على دمج هذا التحدي وتكثيف الجهود في استراتيجيتها؟
في ضوء قضايا الاحتباس الحراري وفقدان التنوع البيولوجي والأضرار الناجمة عن التعرض للمخاطر المناخية، فإننا نعمل على تكثيف مبادراتنا وعروضنا المسؤولة بيئيًا لدعم عملائنا في مشاريع التحول البيئي والطاقة.

تلتزم المجموعة التزامًا قويًا بإزالة الكربون من الاقتصاد وحماية التنوع البيولوجي، وتواصل تنفيذ السياسات القطاعية بهدف المساهمة في الحياد الكربوني وفقًا لاتفاقية باريس للمناخ. وينعكس هذا بشكل خاص في نشر أهداف إزالة الكربون في سياق عضوية المجموعة في تحالف البنوك الصافية الصفرية (NZBA).

بالإضافة إلى الطموحات الاستراتيجية القوية، واصلت مجموعة Crédit Mutuel في عام 2023 دمج مخاطر المناخ والبيئة في إدارة المخاطر الشاملة لديها، كما طورت منهجية لتقييم التعرض الجغرافي لعملائها لمخاطر المناخ.

وتعمل المجموعة على تقليل تعرضها للأنشطة ذات التأثيرات الاجتماعية والبيئية العالية: من خلال الابتعاد عن الوقود الأحفوري غير التقليدي؛ والتوقف عن تمويل محطات الطاقة التي تعمل بالفحم وعمليات التعدين؛ وتعزيز التزاماتها المناخية وسياساتها القطاعية في القطاعات ذات الكثافة الكربونية العالية؛ ومواصلة التزاماتها في القطاعات الرئيسية بالنظر إلى نموذج أعمالها، مثل القطاع الزراعي وزراعة العنب، وكذلك في قطاعي الأغذية الزراعية والسكنية.

كيف ينعكس التزامكم في المناطق بشكل ملموس؟
تستمر المجموعة في لعب دورها الكامل في تمويل الاقتصاد من خلال دعم احتياجات ومشاريع جميع عملائها وأعضائها، وخاصة الأكثر ضعفًا، سواء في التأمين المصرفي أو من خلال العديد من خدماتها الأخرى. الغرض من البنك، وخاصة البنك التعاوني مثل Crédit Mutuel، هو البقاء على مقربة قدر الإمكان من عملائه وتقديم الدعم لهم في كل مرحلة من مراحل حياتهم.

النموذج التكافلي يمكّننا من الاستجابة لتوقعات العصر الحالي

إن تنظيمنا اللامركزي يسهل علينا اتخاذ القرارات في وقت قصير، مما يمكننا من الاستجابة بشكل كبير لاحتياجات جميع عملائنا. إن هذا القرب الإقليمي يمكّننا من اتخاذ قرارات سريعة بناءً على رؤيتنا للواقع المحلي. إن هذا الدعم للتنمية الاقتصادية في المناطق هو جزء من نهجنا كشريك مالي على المدى الطويل. ويشمل الدعم أيضًا من خلال هياكل الأسهم الخاصة لدينا (أكثر من 4.8 مليار يورو في الأسهم في 600 شركة مبتكرة أو عالية النمو).

كما تعد جودة علاقاتنا بالعملاء من الأولويات أيضًا – في عام 2024، احتلت المجموعة مرة أخرى المرتبة الأولى من قبل BearingPoint-Kantar في علاقات العملاء في القطاع المصرفي. إن التزام موظفينا ومديرينا المنتخبين والاستثمار في التقنيات الجديدة هي نقاط القوة في مجموعتنا في مواجهة تحديات عالم اليوم. داخل مجموعة Crédit Mutuel، نبني النجاح يومًا بعد يوم في كل من البنوك التعاونية المحلية وفروع الشبكة، ونخدم الجميع.

وبشكل عام، كيف يعمل النهج التكافلي كاستجابة للتحديات المقبلة؟
إن النموذج التكافلي يمكّننا من الاستجابة لتوقعات العصر الحالي. وتستند قيمنا إلى القرب، مع وجود منظمة ذات جذور إقليمية تخدم التنمية بشكل عام وتنمية اللاعبين الاقتصاديين، مما يمكّننا من تقديم أفضل خدمة ممكنة لعملائنا.

إن الصلابة التي يوفرها هذا النموذج تمنح المجموعة الوسائل اللازمة للتحرك لدعم الاقتصاد، فضلاً عن الانخراط في المبادرات الاجتماعية والبيئية. ولأن المجموعة عبارة عن بنك تعاوني لا يضم أي مساهمين، فإنها لا تهتم إلا بإرضاء عملائها. وهذا يشكل ضمانة لاستقلالها وحرية عملها. وهو أيضاً عامل مميز ويدعم قوة التزامها.

هدفنا هو أن نظل متعاونين ومفيدين وداعمين في خدمة الأعضاء والعملاء والمجتمع. كانت أهدافنا التأسيسية متبادلة، ويظل هذا النهج محوريًا في كل ما نقوم به. نريد أن نظل فعالين وداعمين – ونعمل دائمًا على تحسين أدائنا حتى نتمكن أيضًا من تعزيز دعمنا.

التنقل بين المشاركات

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here