Home أخبار تغييرات نمط الحياة تفيد بشكل كبير مرضى الزهايمر في مرحلة مبكرة

تغييرات نمط الحياة تفيد بشكل كبير مرضى الزهايمر في مرحلة مبكرة

17
0

كشفت تجربة سريرية حديثة أن التعديلات المكثفة على نمط الحياة يمكن أن تعزز بشكل كبير الإدراك والأداء اليومي لدى المرضى الذين يعانون من ضعف إدراكي خفيف أو خرف مبكر بسبب مرض الزهايمر. نُشرت هذه الدراسة متعددة المواقع في مجلة Alzheimer’s Research & Therapy، وهي أول تجربة عشوائية محكومة تثبت أن التدخلات غير الدوائية يمكن أن تقدم فوائد كبيرة لأولئك الذين تم تشخيصهم بالفعل بهذه الحالات.

مرض الزهايمر هو اضطراب عصبي تنكسي تدريجي يصيب في المقام الأول كبار السن، مما يؤدي إلى فقدان تدريجي للذاكرة والوظائف الإدراكية. وهو السبب الأكثر شيوعًا للخرف، وهو متلازمة تتميز بانخفاض في القدرات الإدراكية بدرجة كافية للتدخل في الحياة اليومية. يتطور مرض الزهايمر عادةً عبر عدة مراحل، بدءًا من ضعف الإدراك الخفيف (MCI) والتقدم إلى الخرف المبكر والمتوسط ​​​​والشديد في النهاية.

يُعد ضعف الإدراك الخفيف مرحلة مبكرة من فقدان الذاكرة أو أي تدهور إدراكي آخر ملحوظ ولكنه ليس شديدًا بما يكفي للتدخل بشكل كبير في الأنشطة اليومية. قد يعاني الأفراد المصابون بضعف الإدراك الخفيف من مشاكل في الذاكرة وصعوبات في اللغة وتحديات في التفكير والحكم أكبر مما هو متوقع في سنهم. ومع ذلك، فإنهم يحافظون عمومًا على استقلاليتهم ويمكنهم القيام بمعظم المهام اليومية. لن يصاب كل من يعانون من ضعف الإدراك الخفيف بمرض الزهايمر، لكنهم معرضون لخطر أعلى مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من ضعف الإدراك.

تتضمن الخرف المبكر، والذي ينتج غالبًا عن مرض الزهايمر، تدهورًا إدراكيًا أكثر وضوحًا. وتشمل الأعراض زيادة النسيان والارتباك وصعوبة إدارة الأموال وصعوبة تذكر الأسماء والأحداث وضعف التفكير. ومع تقدم المرض، تتفاقم هذه الأعراض، مما يجعل من الصعب على الأفراد القيام بالأنشطة اليومية والعيش بشكل مستقل.

وقد نشأ الدافع وراء الدراسة من الأدلة المتزايدة التي تربط بين عوامل نمط الحياة وبداية وتطور مرض الزهايمر. وقد ثبت أن الأنظمة الغذائية غير الصحية، وقلة النشاط البدني، والإجهاد العاطفي، والعزلة الاجتماعية كلها عوامل تساهم في التدهور المعرفي. وأشارت الأبحاث السابقة إلى أن معالجة عوامل الخطر هذه من خلال تغييرات نمط الحياة يمكن أن تمنع أو تبطئ تطور الخرف.

ومع ذلك، لم تظهر أي دراسة بشكل قاطع ما إذا كانت مثل هذه التغييرات قد تفيد الأفراد الذين تم تشخيصهم بالفعل بالضعف الإدراكي البسيط أو الخرف المبكر بسبب مرض الزهايمر. وقد ألهمت هذه الفجوة في البحث الفريق للتحقيق فيما إذا كان التدخل الشامل والمكثف في نمط الحياة يمكن أن يحسن الوظيفة الإدراكية والحياة اليومية لدى هؤلاء المرضى.

وقد قاد الدراسة دين أورنيش، مؤسس معهد أبحاث الطب الوقائي غير الربحي وأستاذ الطب السريري في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو. ويرتبط أورنيش ارتباطًا شخصيًا عميقًا بمرض الزهايمر. وقال لموقع PsyPost: “لقد ماتت والدتي وجميع أشقائها بسبب مرض الزهايمر، ولدي أحد الجينات المسببة لهذا المرض”. وقد دفعه هذا الدافع الشخصي إلى الالتزام باستكشاف التدخلات المتعلقة بأسلوب الحياة كوسيلة لمكافحة هذه الحالة المدمرة.

كانت الدراسة عبارة عن تجربة عشوائية محكومة مصممة لفحص ما إذا كان التدخل المكثف في نمط الحياة يمكن أن يحسن الوظيفة الإدراكية والأنشطة اليومية لدى المرضى الذين يعانون من ضعف الإدراك الخفيف (MCI) أو الخرف المبكر بسبب مرض الزهايمر. وقد شملت التجربة 51 مشاركًا تتراوح أعمارهم بين 45 و90 عامًا، وجميعهم مصابون بضعف الإدراك الخفيف أو الخرف المبكر. وتم تقسيم هؤلاء المشاركين إلى مجموعتين: مجموعة تدخل تلقت تعديلات نمط الحياة ومجموعة تحكم استمرت في رعايتهم المعتادة.

يتألف التدخل المتعلق بأسلوب الحياة من أربعة مكونات رئيسية: نظام غذائي قائم على الأطعمة الكاملة والنباتية؛ وممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ وتقنيات إدارة الإجهاد؛ والمشاركة في مجموعات الدعم الاجتماعي. وركز النظام الغذائي على الأطعمة النباتية المعالجة بشكل بسيط، والتي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون الضارة والسكريات المكررة، مع توفير وجبات ووجبات خفيفة لضمان الالتزام. وتم تشجيع المشاركين على ممارسة التمارين الهوائية اليومية وتمارين القوة ثلاث مرات في الأسبوع، تحت إشراف أخصائي فسيولوجيا التمرينات الرياضية. وشملت ممارسات إدارة الإجهاد التأمل، ووضعيات اليوجا، وتمارين الاسترخاء، بإشراف أخصائي معتمد في إدارة الإجهاد. وتم تقديم الدعم الاجتماعي من خلال جلسات جماعية منتظمة يقودها متخصصون في الصحة العقلية.

وقد قامت الدراسة بقياس التغيرات المعرفية والوظيفية باستخدام اختبارات قياسية مثل مقياس تقييم مرض الزهايمر – المقياس الفرعي المعرفي (ADAS-Cog)، والانطباع السريري العالمي للتغيير (CGIC)، ومجموع صناديق تصنيف الخرف السريري (CDR-SB)، وتصنيف الخرف السريري العالمي (CDR Global). بالإضافة إلى ذلك، تمت مراقبة العديد من المؤشرات الحيوية المتعلقة بمرض الزهايمر، مثل نسبة Aβ42/40 في البلازما، لتقييم التغيرات البيولوجية. وتم تقييم المشاركين في البداية وبعد 20 أسبوعًا لتحديد آثار التدخل.

وكشفت الدراسة عن تحسنات كبيرة في الوظائف الإدراكية وأنشطة الحياة اليومية بين المشاركين في مجموعة التدخل مقارنة بأولئك في مجموعة التحكم. وأظهرت مجموعة التدخل درجات أفضل في اختبارات CGIC وCDR-SB وCDR Global، مع وجود دلالة حدودية في اختبار ADAS-Cog.

وعلى وجه التحديد، أظهرت مجموعة التدخل تحسنات في المقاييس الإدراكية والأداء اليومي، في حين شهدت مجموعة التحكم انخفاضات في هذه المقاييس. على سبيل المثال، تحسنت درجات CGIC في مجموعة التدخل، مما يشير إلى تحسن الأداء الإدراكي الإجمالي وقدرات الحياة اليومية.

ومن حيث المؤشرات الحيوية، أظهرت مجموعة التدخل تغييرات مفيدة، وخاصة في نسبة Aβ42/40 في البلازما، والتي زادت بنسبة 6.4% في مجموعة التدخل ولكنها انخفضت بنسبة 8.3% في مجموعة التحكم. ويرتبط هذا المؤشر الحيوي بحركة الأميلويد من الدماغ إلى الدم، ويشير تحسنه إلى التأثير الإيجابي للتدخل في نمط الحياة على علم الأمراض الخاص بمرض الزهايمر.

وأظهرت المؤشرات الحيوية الأخرى، مثل الهيموجلوبين A1c، والأنسولين، وأسيتيل الجليكوبروتين، وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة، وبيتا هيدروكسي بيوتيرات، تغييرات مفيدة كبيرة في مجموعة التدخل، مما يوفر دليلاً إضافيًا على التأثيرات الإيجابية للتدخل على الآليات البيولوجية الكامنة وراء مرض الزهايمر.

بالإضافة إلى ذلك، كان هناك ارتباط كبير بين درجة تغيير نمط الحياة والتحسن في الوظائف الإدراكية والعلامات الحيوية. وقد شهد المشاركون الذين التزموا بشكل أكبر بالتدخل المتعلق بنمط الحياة فوائد إدراكية ووظيفية أكبر. وتؤكد علاقة الجرعة والاستجابة هذه على إمكانات تعديلات نمط الحياة في إدارة مرض الزهايمر.

وقال أورنيش لموقع PsyPost: “قد تؤدي التغييرات الشاملة في نمط الحياة إلى زيادة الإدراك والوظيفة لدى العديد من الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر في مرحلة مبكرة”.

“لم تتم الموافقة إلا على ثلاثة أدوية لعلاج مرض الزهايمر خلال العشرين عامًا الماضية بعد إنفاق مليارات الدولارات على تكاليف تطوير الأدوية. وعندما يتم تشخيص معظم الأشخاص بمرض الزهايمر، غالبًا ما يُقال لهم إن هذه الأدوية الثلاثة لا تؤدي إلا إلى إبطاء معدل تفاقم المرض، وهي باهظة الثمن، وغالبًا ما يكون لها آثار جانبية مثل النزيف في المخ أو تورم المخ.”

“إن التدهور البطيء للحالة يزيد الأمر سوءًا، وهذا الافتقار إلى الأمل غالبًا ما يخلق اليأس – عندما تفقد ذكرياتك، تفقد كل شيء”، كما أوضح أورنيش. “ونتيجة لهذا، هناك زيادة بمقدار سبعة أضعاف في حالات الانتحار خلال الأشهر الثلاثة التي تلي هذا التشخيص”.

“تم تصميم هذه الأدوية للمساعدة في إزالة الأميلويد من الدماغ. لقد وجدنا أن تغييرات نمط الحياة ساعدت أيضًا في إزالة الأميلويد من الدماغ. لكن الأميلويد هو واحد فقط من بين العديد من الآليات التي تسبب مرض الزهايمر – كما أن تغييرات نمط الحياة تؤثر بشكل مفيد على العديد من هذه الآليات الأخرى، ولهذا السبب قد تؤدي تغييرات نمط الحياة غالبًا إلى تحسن في الإدراك والوظيفة بدلاً من مجرد إبطاء معدل التدهور. والآثار الجانبية الوحيدة هي الآثار الجانبية الجيدة.”

وتشمل القيود التي فرضتها الدراسة حجم العينة الصغير نسبياً الذي بلغ 51 مشاركاً ومدة الدراسة القصيرة التي بلغت 20 أسبوعاً فقط، وهو ما قد يحد من إمكانية تعميم النتائج وتطبيقها على المدى الطويل. فضلاً عن ذلك، فإن الافتقار إلى التنوع العرقي والإثني بين المشاركين وعدم القدرة على حجبهم عن مهامهم الجماعية قد يؤدي إلى نشوء تحيزات.

“نحن لا نعرف مدى إمكانية تعميم هذه النتائج على فئات سكانية أكثر تنوعًا. ولا نعرف التأثيرات طويلة المدى لهذه التغييرات في نمط الحياة على الإدراك والوظيفة.”

وينبغي أن تهدف البحوث المستقبلية إلى إشراك مجموعات سكانية أكبر وأكثر تنوعًا وتمديد مدة التدخل لتقييم التأثيرات طويلة الأمد بشكل أفضل. وينبغي للدراسات الإضافية أيضًا استكشاف الآليات الأساسية للتدخلات المتعلقة بنمط الحياة وتأثيراتها التآزرية المحتملة مع العلاجات الدوائية الحالية لمرض الزهايمر.

قال رودولف إي تانزي، المؤلف المشارك في الدراسة، أستاذ علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة هارفارد ومدير مركز ماكانس لأبحاث الدماغ: “هناك حاجة ماسة لعلاجات مرض الزهايمر”.
“لقد استثمرت شركات الأدوية الحيوية مليارات الدولارات في الجهود المبذولة لإيجاد أدوية لعلاج هذا المرض، ولكن لم تتم الموافقة إلا على عقارين لعلاج مرض الزهايمر خلال العشرين عامًا الماضية – أحدهما سُحب مؤخرًا من السوق، والآخر فعال بشكل ضئيل ومكلف للغاية.”

“يسعدني ويشرفني أن أكون جزءًا من هذه الدراسة الرائدة التي تظهر لأول مرة في تجربة سريرية خاضعة للرقابة ما أخبرنا به علم الأوبئة طوال الوقت: عوامل نمط الحياة مهمة للغاية في جهودنا لمعالجة مرض الزهايمر. وفي حين ستستمر الجهود لتطوير عقاقير لعلاج هذا المرض، فإن هذه الدراسة تقدم مخططًا لخطوات عملية وسهلة التنفيذ يمكن أن تغير بشكل كبير التقدم إلى مرض الزهايمر الكامل”، قال المؤلف المشارك في الدراسة إريك فيردين، رئيس ومدير تنفيذي لمعهد باك لأبحاث الشيخوخة.

وأضافت ماريا شرايفر، مؤسسة حركة النساء المصابات بالزهايمر في عيادة كليفلاند، والتي قدمت التمويل الأولي لهذه الدراسة: “إن هذه الدراسة تزودنا أخيرًا ببيانات علمية لدعم ما اعتقده العديد منا في هذا المجال غريزيًا لسنوات، وهو أن تدخلات نمط الحياة قد تحدد مسار رحلة الأشخاص مع مرض الزهايمر”. “لقد افتتحنا عيادة الوقاية والبحث التابعة لحركة النساء المصابات بالزهايمر في مركز لو روفو لصحة الدماغ في لاس فيجاس للنساء من سن 30 إلى 60 عامًا واللواتي هن أكثر عرضة من المتوسط ​​للإصابة بمرض الزهايمر. تتضمن البروتوكولات التي نستخدمها تبني العديد من تدخلات نمط الحياة المستخدمة في هذه الدراسة. لذا، فإن إظهار النجاح في تحسين المسارات الصحية لأولئك الذين تم تشخيصهم بالفعل بمرض الزهايمر يمنح الأمل بوضوح لأولئك الذين يريدون تأخير أو منع الإصابة بالمرض تمامًا. هذه دراسة تمنحنا الأمل”.

يفترض أحدث كتاب من تأليف أورنيش، والذي شارك في تأليفه مع آن أورنيش، والذي يعد من أكثر الكتب مبيعاً، أن تغييرات نمط الحياة تؤثر بشكل إيجابي على العديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك مرض الزهايمر، لأن هذه الأمراض تشترك في آليات بيولوجية مشتركة تتأثر بالنظام الغذائي، وممارسة الرياضة، وإدارة الإجهاد، والدعم الاجتماعي، مما يوضح أن “ما هو جيد لقلبك مفيد أيضًا لعقلك”.

تم تأليف الدراسة، “تأثيرات التغييرات المكثفة في نمط الحياة على تطور ضعف الإدراك الخفيف أو الخرف المبكر بسبب مرض الزهايمر: تجربة سريرية عشوائية خاضعة للرقابة”، من قبل دين أورنيش، وكاثرين ماديسون، وميا كيفيبيلتو، وكولين كيمب، وتشارلز إي. ماكولوتش، ودوجلاس جالاسكو، وجون آرتز، ودورين رينتز، وجوي لين، وكيم نورمان، وآنا أورنيش، وسارة ترانتر، ونانسي دي لامارتر، ونويل وينجرز، وكارا ريتشلينج، وريما قدورة-داوك، وروبرت نايت، ودانيال ماكدونالد، ولوكاس باتيل، وإريك فيردين، ورودولف إي. تانزي، وستيفن إي. أرنولد.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here