Home أخبار التقاعس عن العمل المناخي يقوض الدعم الشعبي لتغييرات نمط الحياة

التقاعس عن العمل المناخي يقوض الدعم الشعبي لتغييرات نمط الحياة

17
0

صور الموارد الطبيعية في ويلز

تشير أبحاث جديدة حول التصور العام لمبادرات تغير المناخ إلى أنه على الرغم من الدعم القوي لأنماط الحياة منخفضة الكربون، فإن التقاعس عن العمل يحد من اعتقادات الجمهور بإمكانية تحقيق مستقبل منخفض الكربون.

توصلت دراسة جديدة أجراها مركز تغير المناخ والتحولات الاجتماعية إلى أن النقاش السياسي والإعلامي الذي يبرر جهود التخفيف غير الكافية من آثار تغير المناخ – والتي يطلق عليها “خطابات التأخير” – يؤثر بشكل كبير على الإدراك العام في المملكة المتحدة.

قالت الدكتورة كاثرين شيري، من كلية علم النفس بجامعة كارديف ومركز تغير المناخ والتحولات الاجتماعية: “مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة العالمية، فإن الحد من الانحباس الحراري إلى ما يقرب من 1.5 درجة مئوية قدر الإمكان يمثل تحديًا هائلاً، ويتطلب تحولًا شاملاً في كل قطاع من قطاعات المجتمع. نحن بحاجة ماسة إلى إيجاد طرق جديدة للعيش.

“إن الحجج التي تسعى إلى تأخير العمل المناخي وتبرير جهود التخفيف غير الكافية، والتي غالبًا ما يطلق عليها “خطابات التأخير”، منتشرة على نطاق واسع في النقاش السياسي والإعلامي حول تغير المناخ.”

“ثقة عمياء”

شرع الباحثون في فهم التصور العام للعمل المناخي، من خلال التواصل مع أفراد الجمهور في جميع أنحاء مانشستر وأبردين وجنوب غرب إنجلترا، بين ديسمبر 2020 ويناير 2021.

ووجد الباحثون أن الجمهور لديه حاليا ثقة مفرطة في الإجراءات الحالية، متأثرا بالرسائل البيئية طويلة الأمد – مما يدفعهم إلى الاعتقاد بأن الإجراءات الشخصية الصغيرة كافية وتوفر طمأنينة كاذبة.

ووجد الباحثون أيضا أن الجمهور كان دفاعيا تجاه التغيير الجذري، بما في ذلك تقليل استهلاك اللحوم أو تقليل السفر بالطائرات، مما أدى إلى معارضة التغييرات الأكثر جذرية في نمط الحياة، بسبب المخاوف بشأن الحرية الشخصية والعدالة.

كما تم العثور على شعور باليأس، مما أقنع الأفراد بأن التغيير الحقيقي مستحيل.

وأضاف الدكتور شيري: “لقد وجدنا أنه على الرغم من الدعم الشعبي القوي للعديد من استراتيجيات نمط الحياة منخفضة الكربون، فإن التأخير والتقاعس عن العمل يحدان من الاعتقاد بأن المستقبل العادل ومنخفض الكربون ممكن.

“ونحن نؤكد أن مواجهة هذه الروايات، والاستجابات الدفاعية التي تثيرها، أمر ضروري لتحقيق عمل عام ذي معنى بشأن تغير المناخ.”

ويدعو الباحثون إلى اتباع نهج جديد للمشاركة العامة يتجاوز مجرد تقديم المعلومات.

“نقترح إشراك الجمهور في خلق رؤى إيجابية وعادلة لمستقبل مستدام من خلال عمليات مداولية مثل جمعيات المواطنين. وقد يساعد هذا في بناء تفويض عام للسياسات المناخية وتعزيز الشعور بالمواطنة المناخية، وإضعاف خطاب التأخير.

“إن هذا البحث، وأبحاث من هذا القبيل، أمر حيوي في ظل المشهد الإعلامي والسياسي المتغير والمتسارع. ونحن بحاجة إلى فهم الرأي العام حول موضوع بالغ الأهمية مثل المستقبل المستدام بشكل عام، ولكن هذا الأمر يزداد تعقيدًا بشكل خاص أثناء الانتخابات والحملات السياسية.

وأضاف الدكتور شيري: “من خلال فهم كيفية تأثير “خطابات التأخير” على استثمار الجمهور في مستقبل أكثر استدامة، يمكننا بعد ذلك التركيز على الرسائل المستمدة من النقاش السياسي والإعلامي لضمان استثمار الجميع – من السياسيين إلى عامة الناس – في العمل المناخي”.

نُشر البحث، “خطابات التقاعس عن العمل المناخي تقوض الدعم العام لأساليب الحياة التي تقتصر على درجة حرارة 1.5 درجة مئوية”، في مجلة Global Environmental Change.

ادعم أمتنا اليوم

من اجل سعر كوب من القهوة شهر واحد يمكنك مساعدتنا فيه على إنشاء خدمة إخبارية وطنية مستقلة غير ربحية لشعب ويلز، من قبل شعب ويلز.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here