Home أخبار الضوء الساطع من أي نوع في الليل يعرضك لخطر الإصابة بأمراض خطيرة...

الضوء الساطع من أي نوع في الليل يعرضك لخطر الإصابة بأمراض خطيرة في نمط حياتك

14
0

من المعروف أن تصفح الهاتف ليلاً يعطل نومك لأن الضوء الأزرق يتداخل مع الإيقاع اليومي. وقد وجد الآن أن هذه العادة غير الصحية لها تأثير جانبي آخر على صحتنا. تشير إحدى الدراسات إلى أن تعريض أنفسنا للضوء الاصطناعي، بما في ذلك الضوء الأزرق المنبعث من أجهزتنا بعد منتصف الليل، يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. شارك حوالي 85000 شخص تتراوح أعمارهم بين 40 و 69 عامًا في الدراسة التي تم فيها تتبع صحتهم لمدة تسع سنوات. ارتدى جميعهم أجهزة يمكنها تتبع تعرضهم لأنواع مختلفة من الأضواء لمدة أسبوع.

وجدت تجربة البنك الحيوي البريطاني أن المشاركين الذين أصيبوا بمرض السكري من النوع الثاني كانوا أكثر عرضة للتعرض للضوء بين الساعة 12:30 صباحًا والساعة 6 صباحًا. وكان 10% من المعرضين للضوء الاصطناعي في الليل أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 67% مقارنة بمن هم في النسبة المئوية الخمسين الأدنى.

تجنب جميع الأضواء في الليل

ورغم أن النتائج لم تثبت أي شيء بشكل كامل، إلا أنها أظهرت كيف يمكن أن يؤدي التعرض للضوء الساطع في الليل إلى اضطرابات التمثيل الغذائي. كما تم أخذ العديد من العوامل الأخرى في الاعتبار لفهم ما يحدث بشكل أفضل. وأخذ الباحثون في الاعتبار أنماط النوم وجنس الشخص والجينات والنظام الغذائي والأنشطة البدنية وما إلى ذلك لمعرفة ما إذا كان هناك أي تغيير. ومع ذلك، لم يبدو أن أي شيء كان له أي تأثير على النتائج.

أصبح مرض السكري مرضًا شائعًا مرتبطًا بأسلوب الحياة، ويقول مؤلفو الدراسة إن تجنب الضوء الاصطناعي في الليل يمكن أن يساعد إلى حد ما في تخفيف المشكلة.

وكتب مؤلفو الدراسة التي قادها باحثون في جامعة موناش في أستراليا: “إن نصح الناس بتجنب الضوء الليلي هو توصية بسيطة وفعالة من حيث التكلفة وقد تخفف العبء الصحي العالمي الناجم عن مرض السكري من النوع 2”.

هل ترتبط عادات النوم السيئة بمرض السكري من النوع الثاني؟

نعم، فوفقًا للعديد من الدراسات، يتسبب اضطراب الساعة البيولوجية في حدوث العديد من المشكلات الصحية في جسم الإنسان. إذ تقل قدرة الجسم على تحمل الجلوكوز ويتأثر إفراز الأنسولين. وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة الوزن، وهو ما قد يؤدي إلى اضطرابات التمثيل الغذائي مثل مرض السكري من النوع الثاني.

أناميكا سينغ

بدأت أناميكا سينغ مسيرتها المهنية كصحافية رياضية ثم انتقلت إلى الكتابة في مجال الترفيه والأخبار وأسلوب الحياة. وهي تتدخل في تحرير النصوص،

عرض المزيد

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here