Home أخبار لقد دمرت أحد أعظم الرحلات في العالم بسبب خطأ محرج

لقد دمرت أحد أعظم الرحلات في العالم بسبب خطأ محرج

13
0

كانت الأضواء تومض في مرآة الرؤية الخلفية، كما كانت تفعل لعدة كيلومترات. التفت إلى زوجتي في مقعد الراكب وقلت: “هل تعتقدين أنه نسي إطفاء الأضواء؟”

يعد الطريق السريع رقم 12 في ولاية يوتا أحد أكثر الطرق إثارة للإعجاب على هذا الكوكب. فهو يمر عبر مناظر طبيعية خلابة وخلابة، ويجمع بين ألوان الصحراء وخطوط الجبال. ومن السهل جدًا أن تنغمس في المناظر الطبيعية، وتسير على الطريق بذهول دون أن تنتبه كثيرًا لسيارة الشرطة التي خلفك.

راقب سرعتك أثناء مشاهدة المناظر الطبيعية في ولاية يوتا.ائتمان: زيارة يوتا

يبدو أن متعة الحياة على الطريق المفتوح قد تؤدي إلى سلسلة من القرارات السيئة. أولها افتراض أن سيارة الشرطة ربما تكون مجرد تحذير من شيء قادم من الخلف. أو مطاردة مجرم. أو مجرد اختبار الأضواء.

استغرق الأمر ما يقرب من 10 دقائق قبل أن أدرك أن تلك الأضواء الوامضة كانت موجهة نحوي، وأنني ربما كنت طفلاً شقيًا بعض الشيء. في النهاية، أوقفت سيارتي، وجاء شرطي المرور متجهًا نحو سيارتنا.

إن إيقافك من قبل الشرطة للمرة الأولى يعد تجربة غريبة. فهناك روتين كامل من الآداب يجب اتباعه، ولا يعرف عديمو الخبرة كل خطوات الرقص. وهذا هو الحال بشكل خاص عندما يتم إيقافك من قبل الشرطة خارج بلدك.

رسم توضيحي: جيمي براون

على أية حال، اتضح أن الشيء الوحيد الذي لا يجب عليك فعله بالتأكيد عندما يقترب منك شرطي أمريكي هو محاولة فتح باب السيارة حتى تتمكن من الخروج والدردشة الودية.

“ابق حيث أنت، ولا تفتح الباب، سيدي”، صاح صديقي الجديد. في هذه اللحظة تذكرت أن رجال الشرطة الأميركيين يحملون معهم بشكل روتيني أسلحة نارية وأجهزة صعق كهربائي وربما صواريخ باليستية عابرة للقارات.

وبعد أن تأنيبت، وجلست بثبات، خفضت النافذة. وسألني الضابط، الذي أظهر عدم انزعاجه بشكل مثير للإعجاب، السؤال التقليدي: “هل تعلم مدى سرعتك يا سيدي؟”

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here