Home أخبار بحث يكشف عن فوائد صحية مذهلة للنساء اللاتي يستخدمن الساونا يوميًا

بحث يكشف عن فوائد صحية مذهلة للنساء اللاتي يستخدمن الساونا يوميًا

17
0



(تصوير أندريا بياكواديو عبر بيكسلز)



بقلم ستيفن بيتش عبر SWNS

وفقاً لبحث جديد، فإن الساونا اليومية قد تساعد في منع زيادة وزن النساء في منتصف العمر.

وتشير الدراسة التي أجريت على الفئران إلى أن قضاء وقت يومي في بيئة دافئة – مثل الساونا – قد يساعد كبار السن، وخاصة النساء، في مكافحة السمنة المرتبطة بالعمر ومقاومة الأنسولين.

وتظهر النتائج إمكانات المعالجات الحرارية كطريقة بسيطة لتعزيز الشيخوخة الصحية، كما يقول العلماء.

توصل فريق البحث الأمريكي إلى أن الفئران الإناث الأكبر سناً التي تتلقى علاجاً حرارياً كامل الجسم لمدة 30 دقيقة يومياً اكتسبت وزناً أقل وأظهرت تحسناً في استخدام الأنسولين، الذي يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم.

كما حددوا أيضًا العمليات البيولوجية المسؤولة عن التأثيرات المفيدة.



وجد الباحثان رونغ فان (يسار) وسونكيو تشونغ (يمين) من قسم التغذية في جامعة ماساتشوستس أمهرست أن المعالجة الحرارية اليومية تعمل على تحسين الصحة الأيضية وحساسية الأنسولين في نماذج الحيوانات المتقدمة في السن وانقطاع الطمث. (هيونجي تشو، جامعة ماساتشوستس أمهرست عبر SWNS)



“وهذا صحيح بشكل خاص بعد انقطاع الطمث، بسبب فقدان هرمون الاستروجين في الجسم.

“تشير دراستنا إلى أن العلاج الحراري لكامل الجسم يمكن أن يكون بمثابة حل فعال وغير جراحي لإدارة زيادة الوزن ومقاومة الأنسولين المرتبطة بانقطاع الطمث.”

وقال رونغ فان، وهو مرشح للدكتوراه تحت إشراف تشونغ: “يمكن أن يكون العلاج الحراري خيارًا عمليًا لأولئك الذين يعانون من زيادة الدهون في البطن وارتفاع خطر الإصابة بالأمراض الأيضية الناجمة عن التغيرات الهرمونية المصاحبة لانقطاع الطمث.

“يمكن دمجه بسهولة في ممارسات الرعاية الصحية الروتينية من خلال جلسات منتظمة في الساونا أو الحمامات الساخنة أو باستخدام لفائف حرارية متخصصة.”

تم إزالة مبايض الفئران الإناث الأكبر سنا لنمذجة ظروف ما بعد انقطاع الطمث للدراسة.

ولتحفيز زيادة الوزن، تلقت الفئران نظامًا غذائيًا غربيًا يحتوي على 45% من السعرات الحرارية من الدهون.

تلقت مجموعة من الفئران 30 دقيقة من العلاج الحراري اليومي في غرفة حرارية تم ضبطها على 40 درجة مئوية (104 فهرنهايت) لمدة 12 أسبوعًا بينما لم تتلق المجموعة الأخرى أي علاج حراري.



(الصورة من تصوير ماكس فاختبوفيك عبر بيكسلز)



لم تظهر الفئران التي تلقت المعالجة الحرارية أي تلف في الأنسجة وأظهرت مستويات منخفضة بشكل ملحوظ من إنزيم لاكتات ديهيدروجينيز، مما يشير إلى تلف أقل في الأنسجة المرتبط بالشيخوخة.

وقد نجح العلاج أيضًا بشكل فعال في التخفيف من زيادة الوزن الناجمة عن اتباع نظام غذائي غني بالدهون.

وبالمقارنة مع الفئران التي لم تتلق العلاج، فإن تلك التي خضعت للعلاج الحراري أظهرت تحسنات “كبيرة” في حساسية الأنسولين وإشارات الأنسولين، فضلاً عن انخفاض تراكم الدهون في مناطق رئيسية مثل الكبد والدهون البنية.

وأوضح الفريق أنه في حين أن الأنسجة الدهنية تخزن الطاقة، فإن الدهون البنية هي نوع من الدهون النشطة أيضيًا والتي تساعد الجسم على حرق المزيد من الطاقة.

وأظهرت دراسات سابقة أن الأشخاص يميلون إلى فقدان الدهون البنية مع تقدمهم في السن وعند الدخول في سن اليأس، مما يساهم في إبطاء عملية التمثيل الغذائي.

كما نظر فريق البحث أيضًا إلى الآليات الجزيئية المشاركة في التأثيرات المفيدة للعلاج الحراري.

ووجد الباحثون أن الحرارة تحفز العديد من العمليات الجزيئية التي تساعد الجسم على استخدام الطاقة بكفاءة أكبر وحرق الدهون.



(تصوير أندريا بياكواديو عبر بيكسلز)

إن العامل الرئيسي في هذا هو بروتين يُعرف باسم TRPV1، والذي يعمل كقناة لأيونات الكالسيوم في غشاء الخلية. وعندما يتم تنشيطه بالحرارة، يبدأ TRPV1 عملية تُعرف باسم “دورة الكالسيوم غير المجدية” حيث يستخدم الجسم الطاقة – في شكل ATP – لضخ أيونات الكالسيوم عبر أغشية الخلايا.

وتساعد هذه العملية على زيادة كمية الطاقة التي يحرقها الجسم، كما يقول العلماء.

كما أن تنشيط TRPV1 ودورة الكالسيوم اللاحقة يحفزان أيضًا تكسير وحرق الدهون، مما يقلل من تراكم الدهون في الأنسجة مثل الكبد ويساعد على تحسين حساسية الجسم للأنسولين، وهو أمر بالغ الأهمية للصحة الأيضية العامة.

وقال فان: “تشير هذه السلسلة من الأحداث إلى أن الاستخدام المنتظم للحرارة يمكن أن يحاكي تأثيرات حرق السعرات الحرارية وفقدان الدهون”.

وأضافت: “قد يكون هذا مفيدًا بشكل خاص للأفراد الذين يجدون الأنشطة البدنية صعبة، حيث يوفر طريقة مريحة لتحسين الصحة الأيضية”.

ويقول الفريق إنه لا يزال هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد المدة والكثافة المثلى للتعرض للحرارة لدى الأشخاص للحصول على فوائد صحية.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here