Home أخبار الناخبون الأمريكيون يفضلون نهج بايدن الديمقراطي وخطة ترامب الاقتصادية: تقرير

الناخبون الأمريكيون يفضلون نهج بايدن الديمقراطي وخطة ترامب الاقتصادية: تقرير

20
0

كان لجو بايدن أيضًا ميزة على دونالد ترامب في سياسة الرعاية الصحية – 40٪ إلى 29٪: تقرير (ملف)

واشنطن:

أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته رويترز/إبسوس أن الناخبين الأميركيين يرون أن المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب هو المرشح الأفضل للاقتصاد لكنهم يفضلون نهج منافسه الديمقراطي الرئيس جو بايدن في الحفاظ على الديمقراطية.

وأظهر الاستطلاع الذي استمر ثلاثة أيام واختتم يوم الأحد أنه قبل أقل من خمسة أشهر من انتخابات 5 نوفمبر، انقسم الناخبون حول نهج المرشحين بشأن القضايا التي يعتبرها المشاركون أكبر مشكلتين تواجهان الأمة.

وارتفع معدل تأييد بايدن، الذي تم قياسه عبر جميع المشاركين في الاستطلاع، بشكل هامشي إلى 37% من 36% في مايو عندما وصل إلى أدنى قراءة خلال رئاسته. ويشعر العديد من الديمقراطيين بالقلق من أن بايدن قد يتأثر بمخاوف الناخبين بشأن عمره – حيث يبلغ من العمر 81 عامًا وهو أكبر رئيس أمريكي يتولى هذا المنصب – والاستنكار داخل حزبه لدعمه للحرب الإسرائيلية ضد حماس.

وعندما سُئلوا عن أي من المرشحين لديه نهج أفضل في التعامل مع الاقتصاد – وهو الشغل الشاغل الأول بالنسبة للمشاركين – اختار الناخبون المسجلون ترامب بنسبة 43٪ مقابل 37٪. لقد تأثر الناخبون لسنوات عديدة من الارتفاع السريع في أسعار المستهلك، على الرغم من تباطؤ التضخم بشكل كبير في الأشهر الأخيرة وظل معدل البطالة أقل من 4٪ لأكثر من عامين.

وكان للحزب الجمهوري تقدم أكبر بنسبة 44% مقابل 31% فيما يتعلق بالهجرة. وشكل المهاجرون 13.9% من سكان البلاد في عام 2022، وهي أعلى نسبة منذ أكثر من قرن. واستهدف ترامب المهاجرين الموجودين في البلاد بشكل غير قانوني. وحصل ترامب على تأييد بنسبة 40% إلى 35% فيما يتعلق بالصراعات الخارجية والإرهاب.

لكن بايدن كان متفوقًا على ترامب في الرد على التطرف السياسي والتهديدات للديمقراطية، وهو الأمر الثاني الذي يثير قلق المشاركين، حيث اختار الناخبون المسجلون الديمقراطي على ترامب بنسبة 39٪ إلى 33٪.

وينتظر ترامب، الذي أدين الشهر الماضي بتهم جنائية تتعلق بتزوير سجلات تجارية، ثلاث محاكمات جنائية أخرى، اثنتان منها مرتبطة بجهوده لإلغاء خسارته في انتخابات 2020 أمام بايدن. وضمّن ترامب، الذي يزعم زوراً أن هزيمته في انتخابات 2020 كانت نتيجة احتيال، هذا الادعاء في خطاب ناري ألقاه قبل وقت قصير من اندفاع مئات من أنصاره إلى مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير 2021.

كما تفوق بايدن على ترامب في سياسة الرعاية الصحية بنسبة 40% مقابل 29%. وكان بايدن نائبا للرئيس في عام 2010 عندما دفع الرئيس باراك أوباما آنذاك بإصلاح صحي تاريخي عبر الكونجرس أدى إلى زيادة كبيرة في الوصول إلى التأمين الصحي.

وأظهرت استطلاعات سابقة لرويترز/إبسوس تنافس بايدن وترامب في السباق الرئاسي، على الرغم من أن عددًا من استطلاعات الرأي في الولايات التي تشهد منافسة أظهرت تقدم ترامب في الأشهر الأخيرة.

وقد جمع استطلاع رويترز/إبسوس، الذي أجري على مستوى البلاد وعلى شبكة الإنترنت، ردوداً من 1019 شخصاً بالغاً في الولايات المتحدة، بما في ذلك 856 ناخباً مسجلاً. وكان هامش الخطأ في الاستطلاع 3.2 نقطة مئوية لجميع المشاركين و3.5 نقطة مئوية للناخبين المسجلين.

(باستثناء العنوان الرئيسي، لم يتم تحرير هذه القصة من قبل فريق عمل NDTV وتم نشرها من موجز مشترك.)

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here