Home أخبار شهر الرعاية الذاتية: هل تشعر بالإحباط في كثير من الأحيان؟ عادات...

شهر الرعاية الذاتية: هل تشعر بالإحباط في كثير من الأحيان؟ عادات نمط الحياة هذه لاستعادة الانسجام الداخلي

19
0

الصفحة الرئيسية الصحة شهر الرعاية الذاتية: هل تشعر بالإحباط في كثير من الأحيان؟ عادات نمط الحياة هذه لاستعادة الانسجام الداخلي

إن تقليب المعدة عند الشعور بأقل قدر من التوتر يثير القلق. في محاولة للتغلب على الأوقات الصعبة، يمكن أن تساعد تقنيات الرعاية الذاتية في استعادة الشعور بالهدوء.

منظمة الصحة العالمية تحتفل بشهر الرعاية الذاتية (Freepik)

الرعاية الذاتية – أصبحت هاتان الكلمتان البسيطتان جزءًا من اللغة العامية. في عالم اليوم المعاصر، نتحدث جميعًا عن الرعاية الذاتية. لقد تم الترويج له، وتم الترويج له. الرعاية الذاتية لا تقل أهمية عن أي رعاية أخرى للجسم. منظمة الصحة العالمية تحتفل بشهر الرعاية الذاتية. يصادف يوم 24 يونيو بداية شهر الرعاية الذاتية، والذي ينتهي بيوم الرعاية الذاتية في 24 يوليو. وقد تم اختيار هذا اليوم الرمزي لأنه يمكن ممارسة الرعاية الذاتية “24 ساعة في اليوم / 7 أيام في الأسبوع”. ولذلك، هناك طرق مختلفة للتنقل خلال الأوقات اليومية والصعبة.

“هناك أوقات نشعر فيها بأننا “مكسورون” أو “يائسون”.” يمكن لهذه المشاعر السلبية أن تؤثر بعمق على صحتنا العقلية والجسدية وتستنزف الطاقة التي نحتاجها خلال اليوم. يقول براكريتي بودار، الرئيس العالمي للصحة العقلية والرفاهية في تطبيق Roundglass Living: “للعيش بمزيد من الفرح والهدف، من الضروري أولاً الاعتراف بهذه المشاعر ثم التعامل معها من خلال بناء المرونة العاطفية والعقلية”.

“في Roundglass Living، نعتقد أن تطوير العادات الصحية واعتماد ممارسات الرفاهية يمكن أن يستعيد انسجامك الداخلي ويمكّنك من العيش بمزيد من السعادة والصحة. إليك بعض العادات والممارسات البسيطة التي يمكن دمجها بسهولة في روتينك اليومي

5 عادات نمط حياة لاستعادة السلام الداخلي وممارسة الرعاية الذاتية

ركز على أنفاسك: إذا كانت هناك عادة واحدة أود أن أقترحها لإدارة التوتر، فهي تمارين التنفس. “تعمل بعض أنماط التنفس كمهدئ طبيعي لجهازك العصبي وتزيل التوتر في مساراته. عندما تشعر بالإحباط، جرب أسلوب التنفس 4-7-8: خذ شهيقًا لمدة أربع ثوانٍ. احبس هذا التنفس لمدة سبع ثوان. قم بالزفير ببطء أثناء العد إلى ثمانية. كرر ذلك عدة مرات حسب الحاجة واشعر بالتوتر يذوب.اليقظة والتأمل:ممارسات الرفاهية هذه تجعل عقلك أكثر وضوحًا وهدوءًا وحدّة. تظهر دراسات لا حصر لها أن ممارسة التأمل بانتظام يمكن أن تقلل من التوتر والقلق، وتحسن النوم، كما أنها هبة من السماء للرعاية الذاتية. تعرف على المزيد حول هذه الممارسات على تطبيق Roundglass Living الذي يقدم مجموعة واسعة من مقاطع فيديو ودروس التأمل الموجهة للمبتدئين والممارسين المتمرسين. ينام: النوم الجيد هو السلاح السري ضد التوتر والمفتاح للشعور بصحة جيدة بنسبة 100%. للحصول على ساعات كافية من النوم كل ليلة، حاول تطوير روتين نوم يستبعد الشاشات والأجهزة ولكنه يتضمن تأملًا قصيرًا أو موسيقى نوم مريحة أو قصة قبل النوم. سوف يشكرك جسدك وعقلك على ذلك.تناول طعام صحي: يساهم النظام الغذائي الصحي بشكل كبير في تعزيز الحالة الذهنية الإيجابية. لا أستطيع أن أؤكد بما فيه الكفاية على أهمية تناول الأطعمة الغنية بالدهون التي تعزز نشاط الدماغ والعناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والكالسيوم. هذه العناصر سوف تعمل على استعادة صحتك العقلية مع تعزيز صحتك البدنية أيضًا.إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية: الرعاية الذاتية ليست تساهلاً ولكنها ضرورة للصحة العامة. اعتني بنفسك من خلال تناول طعام صحي، والنوم الجيد، وممارسة الرياضة يوميًا، وأخذ فترات راحة منتظمة من العمل، ومتابعة شغفك، والبقاء على اتصال مع أحبائك. عقلك وجسمك يستحقان ذلك.ممارسة الامتنان: احتضان الامتنان يمكن أن يغير حياتك. إن الاعتراف بالنعم وتقديرها يعزز الإيجابية ويجلب العديد من الفوائد الصحية، مثل تقوية جهاز المناعة.

“لذا، اجعل من المهم التعبير عن الامتنان من خلال كلماتك وأفعالك وتعبيراتك لتوسيع وعيك وتسريع النمو الشخصي”، كما تقول براكريتي.

مصدر

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here