• ×

06:35 مساءً , السبت 16 ديسمبر 2017

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

42% من العرسان السعوديين يتواصلون مع زواجتهم عبر الهاتف يومياً في فترة الملكة

10% أجابوا: لا يسمح أهل الزوجة بالاتصال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - جدة كشف استطلاع حديث أن 41.92% من العرسان يتواصلون مع زوجاتهم بشكل يومي عبر الهاتف خلال فترة الملكة، فيما أوضح 24.41% بأن التواصل هاتفياً يتم مرتين إلى أربع مرات في الأسبوع، فيما أجاب 23.26% من المشاركين في استطلاع الرأي بأن التواصل مع الزوجة يتم مرتين أو أقل كل أسبوع، وأجاب 10.41% بأن أهل الزوجة لا يسمحون بالاتصال.

وجاءت نتائح هذا الاستطلاع ضمن جهود موقع "ناصح" للسعادة الأسرية التابع لجمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي "واعي" بالرياض والتي تواصل جهودها في تأهيل المتزوجين والمتزوجات حديثاً ومن هم في فترة الملكة والخطوبة بالشراكة مع مؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية ضمن برنامجها "رخصة قيادة الأسرة" والمتضمن مهارات وفنون إدارة العلاقات الزوجية.

وأكد المشرف العام على مشروع ناصح للسعادة الأسرية المستشار الأسري والتربوي والخبير في العلاقات الزوجيّة الشيخ مازن بن عبدالكريم الفريح خلال دورة تدريبية بمشاركة 33 عريساً و29 عروساً على أهمية فترة الملكة وأثرها في تنمية الحب بين الزوجين، مشدداً على سعي الجمعية على تأهيل العرسان وتزويدهم بمهارات وفنون إدارة العلاقات الزوجية وتوعيتهم بطبيعتها ومسؤولياتها وحقوقها وواجباتها قبل الدخول في الحياة الزوجية لأن الجهل يفسد الحياة الزوجية بأكملها.

ونبه الفريح لإهمية فترة الملكة في التعارف بين الزوجين وتحقيق الانسجام وخلق جو من الإلفة والتخفيف من حدة التوجس وتحديد معالم الحياة الزوجية التي سيخوض الزوجان غمارها بنهاية هذه الفترة، مشيراً إلى أن الكثير من المملكين لا يدري ماذا يريد سوى تبادل الأحاديث الرومانسية, ويغفل الغايات المهمة التي ينبغي أن يعمل الزوجان على تحقيقها في هذه الفترة.

وشدد الفريح على أهمية الإعتدال في التواصل بين الزوجين في هذه الفترة فقد يحمل الاندفاع العاطفي لأحد الزوجين على الإفراط في طلب التواصل مع الطرف الآخر هاتفياً إلى درجة الاتصالات المتكررة في اليوم الواحد أو إلى ساعات طوال ربما تصل إلى طلوع الفجر وبعده, وربما غضب أحدهما عندما يحاول الطرف الثاني الحد من هذا، مشيراً إلى أهمية الاهتمام بتبادل المشاعر والعواطف وبذل أسباب الحب والتقارب واحترم وجهة النظر الأخرى والحفاظ على الخصوصية.

وأضاف الفريح بأن دورة "رخصة قيادة الأسرة" والتي تقام بالشراكة مع مؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية تهدف لتقديم الركائز الأساسية في بناء الزوجين لعلاقتهم الزوجية, وتوضح المفاهيم الرئيسية لتنمية الحب والمودة في الحياة الزوجية وتعرض بعض المهارات اللازمة للنجاح في إدارة الحياة الزوجية ليسعد الزوجان في أسرة متحابة متفاهمة متعاونة منتجة، مبيناً بأن مشروع ناصح أقام حتى الآن 47 دورة تدريبية استفاد منها آلاف الشباب والفتيات المقبلين والمقبلات على الزواج.

يشار إلى أن مشروع ناصح يتضمن الرسائل التوعوية كأحد الخدمات التوعوية المجانية التي تنطلق من موقع "ناصح" الإلكتروني لتقديم التوعية والاستشارات الأسرية والزوجية من خلال أقسامه وزواياه المختلفة، ويسعى الموقع لتوعية وتثقيف الأسرة بشكل متواصل خلال حياتهم الزوجية والأسرية فضلاً عن تقديم خدمة الاستشارات الإلكترونية عبر الحاسوب وتطبيقات الأجهزة الذكية لأجهزة الأيفون والأندرويد ويهدف لتعزيز الإفادة من شبكة الإنترنت لتحقيق التوعية والإرشاد الأسري والمساهمة في حل المشكلات التي تواجه الزوجين ويسعى لتغيير المفاهيم المرتبطة بالعلاقات الزوجية، والتوعية بالأدوار الأسرية ومتطلبات تأسيس وبناء العلاقة الزوجية الناجحة
بواسطة : admin
 0  0  20.9K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 06:35 مساءً السبت 16 ديسمبر 2017.