• ×

09:22 صباحًا , الإثنين 11 ديسمبر 2017

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة : تنظيم (برنامج الانتقال إلى مرحلة التعليم الجامعي) في الولايات المتحدة الأمريكية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - واس أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة [KSCDR]، أن مجلس إدارة المركز عقد عدداً من المباحثات بشأن تنظيم دورة تدريبية تحت عنوان (برنامج الانتقال إلى مرحلة التعليم الجامعي) في الولايات المتحدة الأمريكية، لتدريب الطلاب في المراحل الأولى والنهائية، والحاصلين على شهادة الثانوية العامة حديثاً من المدارس داخل المملكة، ومن المقرر أن ينظم المركز أيضاً تدريباً على برنامج كومباس Compass Program ، الذي يعد أحد البرامج الإعدادية الجامعية المكثفة، ويستمر لفترة وجيزة من 15 يونيو وحتى 17 يوليو لعام 2015م ، بمقر الحرم الجامعي لكلية بيكون في ليسبرج فلوريدا بالولايات المتحدة الإمريكية، بوصفها أول كلية معتمدة في العالم تطرح درجة علمية يحصل عليها الطالب بعد الدراسة لمدة أربعة سنوات مخصصة بشكل حصري للطلاب الذين يعانون من صعوبات في التعلم.
وأوضح سموه أعضاء هيئة التدريس المتميزين والرواد داخل الجامعة يقدمون جميع الدورات التدريبية على هذا المنهج التعليمي الجديد، مؤكداً أن البرنامج الذي يستمر لخمسة أسابيع صُمم خصيصاً ليغطي جميع احتياجات الطلاب الحاليين الذين يعانون من صعوبات في التعلم داخل المملكة، ويُقدم تصوراً حقيقياً لأحدث الاستراتيجيات التربوية المتطورة للأفراد المتعلمين، كما يعدُّ برنامجاً تنموياً، يقدم لأول مرة على مستوى العالم.
وأبان سموه أن كلية بيكون نظمت برنامج كومباس للطلاب الموهوبين والمتميزين، الذين يتطلعون إلى الدراسة في الجامعة، ولكنهم يواجهون بعض المعوقات داخل الأماكن الأكاديمية التقليدية، لأن أدائهم يبدو غير متوافقاً مع الأداء المتوقع أو إمكانات المتعلمين عموماً، ونظراً لأن البرنامج يُعد مصمماً للطلاب الذين يتمتعون بإمكانات عالية أو الطلاب الأذكياء، فإن برنامج كومباس يعتمد على تطبيق مفهوم ما وراء المعرفة أو المعرفة الذاتية وهي طريقة مستحدثة يمكن للفرد من خلالها معرفة ذاته، والتعرف أيضاً على خبراته التعليمية، والتعرف على وجوديته كفرد داخل البيئة الدراسية المحيطة به، وبالتالي فإن مفهوم ما وراء المعرفة أو المعرفة الذاتية يعبر عن أعلى درجات الوعي بالأنماط المعرفية للفرد وأسلوبه في التعلم، التي تعدُّ من العناصر الأساسية للفهم والمعرفة لدى الطلاب المتميزين والذين يُمكنهم توظيف هذا المستوى المتقدم من الفهم لتحديد وتحقيق أهدافهم في الحياة وكذلك أهدافهم التعليمية.

وقال سمو رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة [KSCDR]، في حديثه عن تفاصيل البرنامج: "تماشياً مع المفهوم الذي ذكرناه، فقد وقع الاختيار على (البوصلة) لتكون هي رمز البرنامج الجديد، بوصف البوصلة أهم الأدوات المصممة لمساعدة الناس على الإبحار حول العالم"، مؤكداً أن جميع المتدربين على برنامج كومباس سيكونون مؤهلين بشكل أفضل لتحقيق أهدافهم وغاياتهم التعليمية والوظيفية والحياتية.
وعن أهدف الجامعة من هذا البرنامج قال رئيس كلية بيكون جورج هاجيرتي: "هدف الجامعة الأساسي من تنظيم هذا البرنامج يكمن في رغبتها في خوض التجربة والتنفيذ بالطريقة الصحيحة، فنحن نتبع منهجاً شاملاً يعتمد في أساسه على البرنامج المتطور الخاص بنا، ويتكامل مع الجهود التعاونية التي نبذلها، مستنيرين بآراء الخبراء في المملكة العربية السعودية"، مفيداً أن العام الأول من التدشين سيكون بداية لأعوام عديدة قادمة، تخطط خلالها الكلية لتوسيع نطاق وتنظيم البرنامج، الذي يصنف كأحد الأنشطة السنوية التي تُقام داخل الحرم الجامعي في ليسبرج فلوريدا، التي تنظمها الكلية خلال شهور الصيف، وهذا البرنامج أصبح من أهم الأنشطة التي تقوم بها الكلية، لاسيما وقد أثرى جدول الأعمال الأكاديمي ليستمر طوال العام.
وخلال العام الافتتاحي للبرنامج، تحدد عدد الطلاب الملتحقين بهذا البرنامج التجريبي، الذي اقترحه وقدم التصور الخاص به الدكتور برنت بيت، بوصفه أحد أبرز الخبراء في أبحاث صعوبات التعلم، وواحد ضمن مجموعة العاملين الرواد في مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة في عام 2014م، ليضم (10) من الطلاب الذكور فقط.
مما يذكر أنه بعد اقتراح هذا البرنامج التجريبي وتقديم تصور كامل عنه، قدمت كلية بيكون بالتعاون مع مجموعة العاملين في مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة تصوراً آخر عن برنامج كومباس، الذي من المنتظر أن يقدم عدداً من العناصر المبتكرة، التي يُمكن من خلالها تحقيق الاستفادة من خبرات الكلية في مجال العلوم التربوية، وقدرة المركز على التحديد الأمثل للمتطلبات التعليمية والثقافية للطلاب السعوديين.
وصممت عناصر البرنامج الجديد ليُمكن عبره تقديم نتائج دراسية باهرة للطلاب الملتحقين بالبرنامج، من خلال توظيف الاستراتيجيات التربوية المتطورة لخدمة الطلاب الذين يواجهون بعض التحديات في التعلّم، ومن بين المزايا الرئيسية التي يُقدمها البرنامج، انه يُمكن الطلاب الملتحقين به أداء اختبار مكثف على مستوى إتقان اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية (تويفل) خلال الأربعة أسابيع الأخيرة من البرنامج والذي يؤهلهم لاجتياز اختبارات اللغة الإنجليزية التي ربما تكون مطلوبة للعديد من التطبيقات الدولية الخاصة بالكلية والتي يتهدد احتمال الالتحاق بها الفشل في اجتياز الاختبار.
وينتظر أن يحصل كل طالب من الطلاب الملتحقين ببرنامج كومباس على تقييماً نفسياً وتعليماً شاملاً والذي سوف يتضمن تقييم مستوى التعلم الشخصي وبعض المقترحات حول سبل تعزيز سبل النجاح الأكاديمي والنجاح الباهر في مختلف جوانب الحياة أيضاً، كما يُقدم البرنامج أيضاً قيمة إضافية واستراتيجية أيضاً للطلاب المشاركين به والتي تتمثل في أنه مع نهاية عام 2015 يمنح الطلاب فرصة لزيارة يقوم بها اثنين من كبار أعضاء هيئة التدريس بالجامعة لأسر الطلاب لتوضيح التقييم الذي حصل عليه الطالب واستعراض مستويات التقدم التي أحرزها الطالب والإجابة عن جميع الأسئلة والاستفسارات التي يطرحها أفراد أسرته.
ومن أهم المزايا التي يُقدمها برنامج كومباس الفرصة التي يطرحها للطلاب لخوض تجربة "الحياة داخل الحرم الجامعي" والمسئوليات التي يتحملونها كطلاب بالغين ومستقلين، وعلى الرغم من أن المرافق السعودي دائماً ما يقوم بتوجيه وإرشاد الطلاب طوال فترة إقامتهم، إلا أن البرنامج يعتمد أساساً على تشجيع الطلاب على تحديد وممارسة بعض المهارات الأساسية، مثل مهارات الإدارة والعادات الدراسية الفعالة.
ويتضمن البرنامج مصاحبة مجموعة من الطلاب بكلية بيكون للطلاب الملتحقين بالبرنامج، بهدف تدريبهم على أسلوب الحياة والتعليم داخل الحرم الجامعي في الكليات والجامعات الأمريكية، ومثل جميع الطلاب الدارسين في جامعة بيكون.
من جانبه قال المدير العام التنفيذي لمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة الدكتور سلطان بن تركي السديري " بدأنا نولي اهتماماً كبيراً داخل المركز بالبرامج الأكاديمية التي تنظم داخل الولايات المتحدة الأمريكية منذ مدة، مع اهتمامنا بتقديم دعماً دراسياً سنوياً لعدد 100 طالب من الذين يعانون من صعوبات التعلم في الجامعات في مختلف أنحاء العالم، تنفيذاً لبرنامج الابتعاث الدراسي الذي اعتمده خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود - رحمه الله -، إلى جانب تأكيد أن الطلاب الذين ندعمهم مستعدون تماماً لمواجهة تحديات الانتقال لمرحلة التعليم الجامعي، وقادرون على اكتساب المهارات التربوية الجيدة، ومؤهلون للاستفادة من الخبرات الجامعية بشكل كامل وناجح".
وأبان أن المركز سيتيح المزيد من التطبيقات والمعلومات في أقرب وقت ممكن على موقع المركز على الإنترنت: www.pscdr.org.sa والموقع الإلكتروني لكلية بيكون www.beaconcollege.edu.
// انتهى //
بواسطة : admin
 0  0  20.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 09:22 صباحًا الإثنين 11 ديسمبر 2017.