• ×

09:48 مساءً , السبت 18 أغسطس 2018

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

اختتام فعاليات اللقاء التحضيري للحوار الوطني العاشر في أبها

المطلق: الحوار مهارة لاغنى للإنسان عنها والتطرف شوه صورة المسلمين في العالم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - محمد الشمري  أكد معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد المطلق، عضو هيئة كبار العلماء، ورئيس مجلس أمناء مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، على أهمية الحوار، الذي وصفه بالمهارة التي لا غنى عن الإنسان عنها.

وبين في كلمته في اللقاء الثاني من لقاءات المرحلة الثانية للحوار الوطني العاشر، الذي اختتم أعماله يوم أمس الخميس 16 ربيع الثاني 1436 هـ، مدى أهمية نشر ثقافة الحوار ومفاهيم الوسطية لمواجهة ظاهرة التطرف.

وأشار إلى المخاطر التي يمثلها وجود وانتشار التطرف في العالم ومدى إساءته إلى الإسلام والمسلمين، وتسبب أعمال بعض الجماعات المتطرفة إلى تشويه صورة المسلمين في العالم.

وأشار في كلمته في اللقاء إلى أن مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يهدف من تلك اللقاءات إلى الاستفادة من آراء المشاركين والمشاركات في اللقاءات ومن أفكارهم لمعرفة أسباب ظاهرة التطرف وطرق الوقاية منها وكيفية مواجهتها.

وكان اللقاء قد ابتدأ بكلمة افتتاحية من سعادة الدكتور فهد بن سلطان السلطان، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، رحب فيها بأسم المركز بالمشاركين والمشاركات، وشكر أهالي منطقة عسير على حسن الاستقبال والتعاون مع المركز لتنظيم هذا اللقاء.

وتناول في الكلمة الافتتاحية سلسلة اللقاءات التي عقدها المركز عن موضوع التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية، والمراحل التي مر بها منذ انطلاق اللقاء الأول الذي عقد في منطقة الحدود الشمالية.

وافتتح اللقاء بالجلسة الأولى التي كانت عن موضوع التطرف والتشدد واقعه ومظاهره، والتي أدارها معالي الدكتور سهيل قاضي، عضو مجلس الأمناء في المركز، وشهدت عدد من المداخلات من المشاركين والمشاركات.

وفي ختام اللقاء تلا سعادة الدكتور فهد بن سلطان السلطان، نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني نتائج اللقاء قائلاً:



بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

في إطار مسيرة مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني في مناقشة القضايا الوطنية وانطلاقاً من الأهداف التي أسس من أجلها واستكمالاً للقاءات التحضيرية للقاءَ الوطني العاشر للحوار الفكري تحت عنوان " التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية "، فقد تم رصد جميع مداخلات المشاركين والمشاركات (مرفقة بهذا البيان) في هذا اللقاء في منطقة عسير،وقد أكد المشاركون والمشاركات على ما يأتي:

1-للتطرف في مجتمعنا مظاهر متعددة منها: التطرف الديني والإلحادي والرياضي والاجتماعي ولابد من معالجة كل فرع على حسب حدته ودرجة خطورته على الفرد والمجتمع .

2ــ الأسرة هي الحاضن الأول والمؤسسة الأولى للتربية والتنشئة وينبغي التركيز على البرامج الإرشادية, والتوعوية, والمادية التي تعين الأسر على القيام بدورها في تحصين أبنائها وتنشئتهم تنشئة صالحة بعيدة عن التطرف, والارهاب .

3ــ انجاز دراسات مبنية على بيانات, وإحصاءات عن التطرف في المملكة ؛ مظاهرَ, وأسباباً, وأثاراً تنطلق منها لقاءات الحوار الوطني , ومن ثم العمل على مواجهة التطرف.

4ــ العمل على استحداث وسائل, وآليات تحد من الخطابات, والعبارات الحادة, والتحريضية عبر وسائل الإعلام عموماً, ووسائل التواصل الاجتماعي خصوصاً, والتصدي لدعاة الإقصاء, والكراهية بجميع الوسائل الرقابية, والعقابية.

5ــ الاستفادة من المشاهير, والعلماء, والمتابعين بكثرة في كل المجالات لنشر ثقافة التسامح, والاعتدال, واحترام كل مكونات المجتمع, ونبذ التهميش والإقصاء حفظاً للسلم الاجتماعي, والتعايش الإنساني .

6ــ حث جميع المؤسسات التعليمية, والإعلامية, والدعوية, والعلماء, والمثقفين والكتاب على التوسع في نشر وبث البرامج والمحاضرات التي تؤكد على الوسطية, واجتماع الكلمة, ونبذ الفرقة, والاختلاف تعزيزاً للحفاظ على المكتسبات الوطنية .

7ــ تكريس فكرة الحياة, والإعمار في الإسلام من خلال المناهج, والبرامج التعليمية, والإعلامية بديلاً عن خطاب الاقصاء, والتهميش .

image


وفي الختام يتقدم المركز باسم المشاركين والمشاركات بالشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله على ما يبذله من جهود لخدمة الوطن, والمواطن ,والشكر موصول لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز حفظه الله ,وصاحب السمو الملكي ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز حفظه الله,وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير كما لا يفوتنا أن نشكر كل من ساهم في إنجاح هذا اللقاء من المشاركين والمشاركات ولكافة القطاعات الحكومية, والأهلية والمؤسسات الإعلامية، وندعو الله جميعاً أن يحفظ لوطننا الغالي عزته ومنعته, ورسالته في خدمة الإسلام, والمسلمين والحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
بواسطة : admin
 0  0  20.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 09:48 مساءً السبت 18 أغسطس 2018.