• ×

11:02 مساءً , الأحد 20 مايو 2018

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

انطلاق مشروع تطوعي لتأهيل 30 قيادياً في التعامل مع الأزمات والكوارث

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - جدة 

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان انطلقت صباح أمس (الأحد) فعاليات مشروع أسفير للتأهيل للاستجابة الإنسانية في حالات الأزمات والكوارث والذي ينظمه المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بمنطقة جازان بالشراكة مع مؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية وذلك لمدة خمسة أيام بفندق البرج بجازان.

وأوضح الأمين العام للمجلس الأستاذ محمود بن علي الأقصم بأن المشروع التدريبي التأهيلي يستهدف مختلف الجمعيات الخيرية بمحافظات المنطقة، مشيرًا إلى أن المشروع يمثل واحداً من أهم الدورات النوعية التي تقام للمرة الأولى بالمنطقة لتدريب كوادر الجمعيات على طبيعة الأعمال الإغاثية والتعامل مع الأزمات والكوارث.

وأضاف الأقصم بأن المشروع يؤهل المشاركين في أداء مهامهم تجاه المتضررين من الكوارث فضلاً عن القدرة على تقييم الاحتياجات والاستجابة الفاعلة والتنسيق في الأداء والحياد وعدم التمييز في تقديم الخدمة الإنسانية وتوفير المأوى الآمن، مضيفاً بأن المشروع يتضمن برنامج تدريبي يشمل الجانب النظري والعملي للمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية في حالات الكوارث.

وثمّن الأقصم رعاية واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان رئيس المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بالمنطقة ودعمه المستمر للمجلس.

من جانبه شدد نائب المدير التنفيذي لمؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية الأستاذ بسام بن عبدالله يماني على أهمية مثل هذه المبادرات التي تسهم في دعم القطاع الثالث ليكون له حضور كبير ودور مؤثر في المجتمعات المدنية، مبيناً بأن المؤسسة تسعى لأن يكون القطاع الثالث ممكناً بشكل واعي وحرفي وقادراً على التفاعل والاستجابة لكافة المتغيرات التي تطرأ على المجتمعات والتي تعد منها الأزمات والكوارث بشتى اشكالها من اكبر هذا المتغيرات واكثرها تأثيرا على المجتمع.

وأضاف يماني بأن هذا المشروع يتميز بسعيه لرفع مستوى فاعلية القطاع الثالث في مجتمعه وإكسابه القدرة على التناغم بشكل فعال مع القطاع الحكومي والخاص خصوصاً في حالات الأزمات والكوارث، مبيناً بأن المشروع يسهم في بناء قدرات القطاع الثالث في مجال إدارة الأزمات والكوارث بحيث يكون البناء شاملاً لمكونات القطاع من قوى بشرية وأدوات وأساليب تطبيقيه.
image

وأبان يماني بأن المشروع يتميز كونه يسهم في التعريف بالمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية في حالات الكوارث وايضا التعرف على الميثاق الإنساني في مثل هذه الحالات، مع استعراض لأهم الممارسات التي يجدر البدء بها، خصوصاً استراتيجيات العمل على الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا للاستجابة الإنسانية والوصول إلى مجتمع يعترف بحق كافة السكان المتضررين من الكوارث في إعادة بناء حياتهم وسبل كسبهم للعيش بطرق تحترم آراءهم وتعزز كرامتهم وتحفظ أمنهم.

يذكر بأن مشروع أسفير للتأهيل للاستجابة الإنسانية في حالات الأزمات والكوارث والذي ينظمه المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية بمنطقة جازان بالشراكة مع مؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية يسعي لتأهيل الجمعيات الخيرية بمنطقة جازان لتكون قادرة على تقديم الاستجابة في حالات الكوارث والأزمات، وتمتلك المعرفة بالميثاق الإنساني ومدونة السلوك للعاملين في مجال الاستجابة الإنسانية في حالات الكوارث إلى جانب إدراكهم لمبادئ الحماية في الاستجابة الإنسانية في حالات الكوارث والمعايير الاساسية للاستجابة الإنسانية في حالات الكوارث والتي تراعي قدرات السكان والتنسيق والتعاون والتقدير والتصميم والاستجابة والأداء والشفافية والتعلم وأداء العاملين في مجال المعونة فضلاً عن المعايير الدنيا للاستجابة الإنسانية في حالات الكوارث في مجالات الامداد بالماء والاصحاح والنهوض بالنظافة والأمن الغذائي والتغذية والماوى واللوازم غير الغذائية ومجال العمل الصحي.
بواسطة : admin
 0  0  20.6K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 11:02 مساءً الأحد 20 مايو 2018.