• ×

06:01 صباحًا , الجمعة 25 سبتمبر 2020

د.عبدالله الدايل يحاضر عن اشتباك العامية بالفصحى بأدبي الرياض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - فاتن يتيم  أقامت لجنة النشاط المنبري بالنادي الأدبي بالرياض محاضرة للدكتور عبدالله بن حمد الدايل عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود تحت عنوان "اشتباك العامية بالفصحى" وذلك يوم الثلاثاء 17صفر1436هـ (9ديسمبر2014م)، وأدار المحاضرة الدكتور علي بن ضميّان العنزي عضو لجنة النشاط المنبري في النادي بحضور عدد من المثقفين والإعلاميين.

وقد تحدث العنزي في المستهل معرّفاً بالمحاضر وسيرته الذاتية، ثم بدأ الدكتور الدايل المحاضرة بالإشارة إلى أن العامية تعد عند كثيرين الوجه الآخر للفصحى محرّفاً قليلاً أو كثيراً على ألسنة الناس، فالعامي من الكلام العربي بمفهومه الواسع ينسب إلى العامة، وهو كلام الناس أو أحاديثهم العادية، وفي كلامهم وأحاديثهم تحريف لألفاظ كانت من قبل عربية صحيحة فصيحة، وفي كلامهم كذلك الأصيل الذي لم يصبه تحريف ومنه الأجنبي الدخيل مشيراً أن فيه أخلاطاً كثيرة من أصول مختلفة مغايرة للفصحى وعناصر محرفة مستمدة من أصول غير معروفة.

وألمح الدايل إلى أن في المعجمية الدلالية الكثير من الألفاظ العامية التي تحمل معاني الفصحى نفسها ويمكن ردها إلى أصلها العربي الفصيح.

وتطرق إلى تشابك العامية بالفصحى، مشيراً إلى أنه لا يقصد الصراع بين العامية والفصحى هنا، وإنما الالتقاء والتداخل والاختلاط بينهما في الاستعمال اللغوي في كثير من الألفاظ إذ يشيع كثير من الألفاظ على ألسنة العامة فيظن المتلقي أنها عامية وليست كذلك بل هي عربية صحيحة لها أصل في العربية الصحيحة فهكذا نطقت العرب، غير أن هناك تبايناً في درجة فصاحتها، فهناك الصحيح وهناك الفصيح والأفصح وهناك المقبول وهكذا.

وشدّد على أن فصيح العامة شأن قديم فقد نبه القدماء على فصيح العامة من أمثال المفضل بن سلمة بن عاصم، ونبه كثيرون من المحدثين على مافي العامية الدارجة من بقايا الفصاحة أمثال الأستاذ شفيق جبري رحمه الله في سلسلة مقالات التي كانت تحمل عنوان (بقايا الفصاح)، ونشرت في مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق في ذلك الوقت، ومنهم الأستاذ محمد العبودي في كتابه معجم الأصول الفصيحة للألفاظ الدارجة أو مافعلته القرون بالعربية في مهدها ويقع في ثلاثة عشر مجلداً، والدكتور محمد آل ملحم في كتابه الذي صدر عام 1415هـ تحت عنوان العامية الفصيحة في لهجة أهل الأحساء إذ حصر تسع عشرة وثلاثمائة كلمة متداولة في الأحساء يحسبها غالبية الناس من اللهجة العامية غير أن أصلها كلمات فصيحة وأيضاً في لبنان صدر معجم فصيح العامة لأحمد أبو سعد عام 1990م.

وذكر من الأمثلة التي تعد من فصيح العامة: ( دندن، وطقطق، وخبص، ويهايط، وشال، وشاف، وراح، وحط، ويدري)، وغيرها من الكلمات.

وذكر بأن هذه الألفاظ شائعة على ألسنة العامة وهي من فصيح كلامهم؛ لأن لها أصلاً في العربية كما في المعاجم اللغوية ووفق كلام العرب بخلاف قولهم في اسم الموصول (اللي) وهو اسم موصول مشترك عامي بحت.

وأشار إلى أن من الفصيح العامي الإمالة، وهي ظاهرة صوتية تنحو بالفتحة نحو الكسرة بقولهم القيامة واللوامة وقد قرئ بها في القرآن الكريم أو أن تنحو بالألف نحو الياء مثل والضحى والليل إذا سجى .

وفي ختام المحاضرة ذكر بأن هناك بعض اللهجات مختلف فيها بين اللغويين من حيث قبولها وصحة استعمالها ويسميها بعض العلماء باللغات؛ لأن اللهجة تسمى لغة عند كثيرين ومنها الكشكشة والعجعجة وغيرها.

الجدير بالذكر أن النادي يستعد لتنظيم فعاليات مكثّفة الأسبوع القادم بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية تشمل مسابقات شبابية، وتكريماً لاثنين ممن خدموا اللغة العربية، ومعرضاً للخط العربي، وتكريم خطاط مشهور، وفعاليات أخرى ستنفذ على مدى يومين.
بواسطة : admin
 0  0  20.9K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:01 صباحًا الجمعة 25 سبتمبر 2020.