• ×

11:37 صباحًا , الأربعاء 28 أكتوبر 2020

خطباء مساجد المملكة يحذرون من إذكاء الفتنن وجلب العداوات في الوطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - واس نبَّه خُطباء الجمعة في مساجد المملكة أمس إلى وجوب الحفاظ على أمن المجتمع محذِّرين من إذكاء الفتن وجلب العداوات.
في مكة المكرمة، قال خطيب المسجد الحرام، الشيخ سعود الشريم، إن «المتلاعبين بأمن المجتمع المسلم يقطعون شرايين الحياة عن الأجيال الحاضرة والآمال المرتقبة».
وذكَّر الشريم بأهمية الأمن، ولفت إلى حاجة البشر الملحَّة إليه، معتبراً أن «حياة بما فيها من حضارة ووفرة عيش ينقصها الأمن لهي حياة خداج، وإن نوماً بلا أمن لهو قلق وأرق وإن عبادة تفتقر إلى الأمن لهي عبادة مشوشة يكثر الالتفات فيها».
وبحسب ما قاله الشريم، فإن «الأمن مطلب الأمم فلا يزهد فيه إلا من كره الحياة الكريمة، ولم يرض بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً، كيف لا وهو المنة التي توجب على العباد شكر واهبها بعبادته على الوجه الذي يرضى به عنهم».
وفي المدينة المنورة، حذر خطيب المسجد النبوي، الشيخ الدكتور صلاح بن محمد البدير، من الوقوع في شرِّ الخصام والانتقام الذي يجلب العداوة ويذكي نار الفتنة في المجتمعات.
وشدد على أن الودّ لا يسود بين قومٍ انطووا على الأحقاد، مضيفاً «ما أفسد العلائق بين الخلائق مثل الضغائن، فهي الحقد الكامن والشر الكائن تهدم المدائن وتفقر الخزائن وتمنع المقاربة وتقطع المصاحبة وتوقع المحاربة».
وخلال الخطبة، نبَّه البدير إلى «أهمية التسامح والحلم والسلام لتعيش المجتمعات في أمن وصفاء ووئام».
وفي جامع الإمام تركي بن عبدالله في الرياض، تحدث المفتي العام رئيس هيئة كبار العلماء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، عن الحدود في الإسلام، ووصف إقامتها بـ «رحمةٍ من الله للقضاء على المجرمين وقطع دابر المفسدين وإقامتهم عند حدهم نعمةً من الله لنعيش الأمن والاطمئنان».
واعتبر المفتي، خلال خطبته، أنه لابد من وقف المفسدين الذين أصبح لا خلق لهم عند حدهم، مؤكداً أن «الفساد في الأرض ضرره عظيم وشره مستبد ولا بد من إيقاف هؤلاء عند حدهم».
بواسطة : admin
 0  0  20.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:37 صباحًا الأربعاء 28 أكتوبر 2020.