• ×

09:25 مساءً , الإثنين 21 سبتمبر 2020

وزارة الشؤون الإسلامية تنظم دورات تدريبية للدعاة والمترجمين العاملين في الحج

بهدف أن يكون الجميع مرشدين وعوناً لضيوف الرحمن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - جدة ألحقت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد دعاة التوعية في الحج والمترجمين وجميع المشاركين في تنفيذ خطتها لتوعية الحجاج لهذا العام من الفنيين والإداريين في دورات تدريبية مكثفة ضمن مساعيها المستمرة في تطوير الأداء ورفع قدرات جميع العاملين في تنفيذ خطة الوزارة لتوعية الحجاج ، وأوضح فضيلة الشيخ طلال بن أحمد العقيل مستشار وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون الحج والعمرة والزيارة والإعلام رئيس اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية في الحج بأن الوزارة وضمن خطتها السنوية كل عام ألحقت جميع العاملين في تنفيذ خطة الوزارة لتوعية الحجاج في دورات تدريبية بهدف رفع قدراتهم بما يحقق لهم معرفة حقيقة أحوال الحجاج وكيف نقدم لهم أفضل الخدمات وأيسرها، مبيناً بأن الدورات شملت فنون التعامل مع الحجاج وآليات تقديم المساندة والمساعدة لضيوف الرحمن، بما يسهم في أن يكون الجميع مرشدين وعوناً لضيوف الرحمن على المضي قدماً في أداء مناسكهم في هدوء وسكينة وراحة واطمئنان ، وأضاف العقيل بأن الدورات تناولت فنون الرد والتوضيح للحاج وتعليمه بما ينبغي عليه معرفته من أحكام وواجبات ومحظورات، مشيراً إلى أن الدورات تسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للوزارة ، وأشار العقيل إلى أن هذه الخطوة أصبحت علامة فارقة داخل منظومة برامج توعية الحجاج وتأتي في إطار حرص معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ على التطوير كمفهوم وثقافة مهمة ومطلوبة يجب أن تصاحب جميع أعمال وبرامج الوزارة وخاصة ما يتصل بالبرامج والوسائل المرتبطة بالتوعية والإرشاد بما يحقق الارتقاء بأداء الدعاة والموظفين والمساندين وتعزيز قدراتهم ويدعم المراحل والبرامج السابقة لرفع مستوى الأداء، مشيراً إلى أن الدورات تتناول ثلاث محاور شرعية وفنية وإدارية ترتبط جميعها بغرس القيم والمبادئ والسلوك الحسن ومكارم الأخلاق، وتولى الجانب الشرعي في محاور الدورات محاضرون من الوزارة وأكاديميون من بعض الجامعات السعودية وكبار الدعاة، مبيناً بأن الإعداد الجيد لهذه الدورات ساهم في نجاحها بشكل ملموس وهو ما يتناسب مع حجم العناية التي أعطيت والجهود التي بذلت بما يدعم ويرفع مستوى خدمات الحج ويستفيد منها الدعاة والمترجمين والإداريون، وينعكس على أداءهم وتتطور بعد ذلك طرق ووسائل توعية الحاج نحو الأفضل، ويتحقق لنا التطوير المطلوب الذي لمسنا ثمراته من خلال ما نراه من تطور نوعي شامل، وشدد العقيل على أهمية التدريب لاسيما أن له دور رئيسي في سلامة التنفيذ في ظل وجود الرؤية والرسالة والهدف الذي يسعى الجميع لتحقيقه من خلال سلسلة مترابطة من الخدمات تتضمن أعمال وبرامج ووسائل وكوادر وأفراد وأجهزة وتقنية، مشيراً إلى أن هناك فرق ملحوظ شكلاً ومضموناً في برامج توعية الحجاج حيث حرصت الوزارة على الجمع ما بين العمل المعروف بالتقليدي والبرامج الجديدة المعروفة بالعصرية وهي بفضل الله تعالى رؤية صائبة وبتوجيه من معالي الوزير الشيخ صالح بن محمد آل الشيخ الذي يتابع جميع مراحل التخطيط والبحث والدراسة والتنفيذ للخطة التي تعتمد وفق استراتيجية واضحة المعالم ، واختتم العقيل حديثه بالتأكيد على حرص الجميع على تبني ما يحقق للوزارة النهوض بخدماتها للتواجد مع الحاج في كل مكان لتحقيق مفهوم التيسير ورفع الحرج الذي تعمل لتفعيله جميع قطاعات الوزارة ودعاتها متخذين منه منهجا للتيسير على الحاج في أداء مناسكه ولقي القبول وكان له نتائج ايجابية.
بواسطة : admin
 0  0  20.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:25 مساءً الإثنين 21 سبتمبر 2020.