• ×

09:12 صباحًا , الخميس 26 نوفمبر 2020

برنامج منح فورد للمحافظة على البيئة يسجّل عدداً قياسياً غير مسبوق من الطلبات‏

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - مالك عبد الرحمن  حقق برنامج منح فورد موتور كومباني للمحافظة على البيئة في نسخته للعام 2014 رقماً قياسياً في عدد الطلبات التي استلمها حيث تخطّت 300 طلب، ليكون أكبر رقم يسجّله البرنامج حتى الآن من الطلبات للمشاركة ونيل حصّة من مبلغ المنح الإجمالي والبالغة قيمته 100 ألف دولار. وحصد البرنامج ردود فعل إيجابية ومشجّعة من الأفراد والمنظّمات الاجتماعية والهيئات غير الحكومية من كافة الدول المشاركة بما فيها دول منطقة مجلس التعاون الخليجي والأردن ولبنان والعراق واليمن، في دلالة واضحة على مدى زيادة شعبية البرنامج، الذي أضحى يمثّل واحدة من أكبر المبادرات المؤسسية من نوعها في المنطقة، في خضمّ الاستعدادات الجارية للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة عشرة من البرنامج في العام المقبل.

ويتيح البرنامج منحاً بقيمة 100 ألف دولار بالمجمل، للمساعدة في تمويل مشاريع الحفاظ على البيئة القائمة حالياً في منطقة الشرق الأوسط. ولأول مرة على الإطلاق، سيوسّع البرنامج نطاقه لهذا العام بما يشمل اليمن، ليصعد عدد الدول المؤهلة للمشاركة إلى 10 دول، إذ يخوّل البرنامج الآن المبادرات البيئة التي لا تتوخى الربح من كلّ من دولة الإمارات العربية المتّحدة، والمملكة العربية السعودية، وقطر، والكويت، والبحرين، وسلطنة عُمان، ولبنان، والأردن، والعراق، واليمن، لتقديم الطلبات والتنافس لنيل المنح التي تحتاجها هذه المبادرات لتوسعة مجال عملها أو دعم مواصلة الأداء.

وبهذا السياق قال كاليانا سيفانيانام، مدير فورد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "لقد سررنا للغاية من عدد الطلبات التي تلقّيناها لهذا العام، الأمر الذي يؤكد حرص المواطنين المهتمّين بالبيئة والهيئات المجتمعية على إطلاق المزيد من المشاريع الهادفة حفاظاً على البيئة. إن مثل هذه المستوى من الاستجابة مشجّع للغاية إذ يوضّح بشكل جلي مدى زيادة شعبية البرنامج، مع قرب الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة عشرة له في العام المقبل. نحن فخورون للغاية بهذه المبادرة الفريدة التي أمست حدثاً سنوياً ينتظره الكثيرون بفارغ الصبر، كما أننا فخورون بالمشاريع البيئية الاستثنائية التي ساعدنا في استمرارها ومضيّها قدماً من خلال المنح".

قدّم البرنامج منذ انطلاقته عام 2000 ما مجموعه 1,3 مليون دولار لأكثر من 150 مشروعاً بيئياً متميزاً، حيث ساعدت هذه المبادرة في دعم المشاريع الرامية إلى دراسة التنوّع الحيوي الغني للمنطقة والحفاظ عليه، ودعم برامج إعادة التدوير ومبادرات تشييد الأبنية الخضراء، إلى جانب زيادة التوعية حول جهود الحفاظ على البيئة ورفد الاستدامة.

ويحق للأفراد والمجموعات والمنظمات غير الربحية الذين ينفّذون حالياً مشاريع بيئية قائمة تعنى بمجالات "التعليم البيئي" و"المحافظة على البيئة الطبيعية" و"هندسة الحفاظ على الموارد الطبيعية"، التقدّم بطلبات التسجيل ببرنامج المنح ونيل فرصة تقاسم 100 ألف دولار.

كلّ عام، تقوم لجنة تحكيم مستقلة تضم نخبة من أبرز الأكاديميين والخبراء من هيئات بيئية من كافة أرجاء المنطقة باختيار المشاريع الفائزة. وتبحث لجنة التحكيم - التي يتمّ اختيار أعضائها بدقة بالتعاون مع مكتب اليونيسكو في الدوحة استناداً إلى عوامل التغطية الجغرافية والعمر والمساواة بين الجنسين - عن مبادرات رائدة تتميز بوعيها البيئي العميق ووضوح أهدافها المستقبلية، والتزامها بدعم وتنمية الموارد المتوفّرة حالياً، وقدرتها على تحقيق غاياتها المنشودة وتقديم خدمات وبرامج مدروسة ومنظمة.

وحظي برنامج منح فورد للمحافظة على البيئة بدعم من مختلف الهيئات البيئية الحكومية وغير الحكومية من مختلف أنحاء المنطقة بما فيها الصندوق العالمي للطبيعة، وجمعية الإمارات للحياة الفطرية، والمنتدى العربي للبيئة والتنمية، إلى جانب الدعم الذي تلقته المبادرة من مكتب اليونسكو في الدوحة.
بواسطة : admin
 0  0  20.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:12 صباحًا الخميس 26 نوفمبر 2020.