• ×

09:31 مساءً , الإثنين 21 سبتمبر 2020

اختتام فعاليات منتدى التقنيات المتقدمة 2014 م

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - أيمن الماجد  اختتمت اليوم فعاليات منتدى السعودي الدولي للتقنيات المتقدمة 2014 م, الذي نظمته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين حفظه الله , حيث عُني بالخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار للفترة 2015 2020 (معرفة 2) بحضور نخبة من الخبراء والمختصين وذلك في مقر المدينة بالرياض.
وناقش المنتدى على مدى ثلاثة أيام عدداً من المحاور المهمة منها الإعلان عن إطلاق الخطة الوطنية الثانية للعلوم والتقنية والابتكار، وتنمية منظومة البحث والتطوير في المملكة ، ودعم الابتكار ونقل التقنية ، ودفع عملية الحوار بين العلوم والمجتمع ، فضلاً عن تطوير القوى البشرية الوطنية في مجالات العلوم والتقنية والمساندة ومساعدي الأبحاث, وتدشين تقرير التحول إلى مجتمع المعرفة.
واستعرض المنتدى سبعة برامج رئيسة للخطة الوطنية الثانية للعلوم والتقنية والابتكار "معرفة 2 " تتعلق بتعزيز البحوث الوطنية اللازمة والمساعدة على تحويلها إلى صناعات ومنتجات تجارية ناجحة ومن بين هذه البرامج "مشاريع البحث الرئيسية" الذي يهدف إلى تبني البحوث العالية الجودة في المملكة العربية السعودية في شتى المجالات العالمية .
وفي برنامج " مشاريع التطوير الموجهة " تناول البرنامج دعم البحوث الهادفة من أجل تعزيز وتنويع الاقتصاد السعودي ، حيث تعتزم الدولة تطوير بحوث قوية ومتينة موجهة لمعالجة المجالات الاقتصادية والاجتماعية المهمة للمملكة ، مما يؤدي إلى إنشاء صناعات وخدمات وطنية رائدة عالميا .
أما برنامج " أدوات البحث " فيهدف إلى تنمية البحوث المشتركة والجهود التعاونية من أجل تسريع نمو نظام البحث السعودي نحو اقتصاد قائم على المعرفة ، وسيركز هذا البرنامج على تعزيز نظام البحث عن طريق زيادة وتقوية الأنظمة الأساسية المشتركة ، والبنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات لاسيما من خلال تطوير شبكة علمية بحثية وطنية تتيح وسائل عالية الأداء للتحكم الحاسوبي عن بُعد، كما سيقوم البرنامج بإنشاء وتطوير نظام معرفي بحثي فاعل للمجتمع العلمي عن طريق تعزيز الشبكات الوطنية والتعاون الدولي والمشاريع التعاونية .
وفي برنامج " أدوات الابتكار ونقل التقنية " يعزز البرنامج الصلة بين البحث والنشاط الاقتصادي في المملكة عن طريق زيادة أنشطة نقل التقنية والابتكار في ثلاثة محاور رئيسة هي : نقل التقنية ، والشراكة الصناعية ، وتمويل شركات الابتكار ، أما " البرنامج الوطني للعلوم والتقنية والمجتمع" فيقدم التسهيلات لتطوير ثقافة وطنية تستوعب العلوم والتقنية والابتكار وتسهل اعتمادها في الأنشطة السائدة بين مختلف شرائح المجتمع عن طريق استخدام وسائل الإعلام الرقمية.
وقد خصصت الخطة برنامج للموارد البشرية يهدف إلى تعزيز الموارد البشرية السعودية في مجال العلوم والتقنية والابتكار ، حيث سيقوم البرنامج بتنمية الاستقلالية العلمية الوطنية للمملكة وكفاءتها المستدامة، وتطوير مستمر للبرامج التعليمية, إلى جانب دور التعليم العالي في تأهيل الكوادر البشرية والكفاءات المميزة في شتى المجالات العلمية التي تخدم المملكة والتي أقرتها الخطة الوطنية .
وناقش المنتدى برنامج " المشاريع الكبرى " الذي يهدف إلى تعزيز المساهمة في معالجة عدد من التحديات الاجتماعية التي تواجهها المملكة وذلك من خلال تبني وصياغة التطورات العلمية وتحويلها إلى فرص ابتكار صلبة وتعزيز الاقتصاد وإيجاد فرص عمل ، وذلك من خلال مشروعات ضخمة وطموحة وهادفة في مجال التقنيات الاستراتيجية الضرورية لدعم تحول اقتصاد المملكة العربية السعودية إلى اقتصاد مبني على المعرفة .
وتهدف الخطة الوطنية الثانية للعلوم والتقنية والابتكار التي تمتد لخمس سنوات قادمة في مجملها إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة من خلال تطوير نظام معرفي اقتصادي للمملكة يشمل تطوير الموارد البشرية وبناء القدرات المؤسسية ، ودعم أنشطة البحث والابتكار وتمويله ، ونقل وتوطين التقنية وتسهيل إطار مؤسسي وتشريعي من شأنه تمكين الابتكار والصناعات القائمة على المعرفة في جميع أنحاء المملكة .

بواسطة : admin
 0  0  20.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:31 مساءً الإثنين 21 سبتمبر 2020.