• ×

11:29 صباحًا , الأحد 29 نوفمبر 2020

شعراء الخليج الملتقى فرصة لعمل مشترك للكلمة والشعر الخليجي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - سامي الزهراني   أكد عدد من الشعراء والشاعرات المشاركين في ملتقى الشعر الخليجي, والذي تستضيفه المملكة في محافظة الطائف الاثنين المقبل بفندق مريديان الهدا على أهمية إقامة الملتقى لمبدعي ومبدعات دول الخليج, وتوقعوا أن ينتج عنه قرارات مشتركة ذات فاعلية لجميع دول المجلس الشقيقة. وأشار عدد من المشاركين من الشعراء والشاعرات في تصريحات صحفية أن الملتقى يتيح الفرصة للمبدعين والمبدعات في الالتقاء بالأسماء الشعرية الكبيرة التي تشرف الملتقى, وقالت الشاعرة السعودية لطيفة قاري أن الخطوة تأخرت كثيرا والحمد لله أنها جاءت اﻵن وفي مثل هذه الظروف, ليلتقي الأدباء والشعراء أصحاب الكلمة الأرقى, مشيرة أن قرب الملتقى من سوق عكاظ له دلالات كثيرة, وتضيف قاري بأن المشاركين لا يبحثون في هذا الملتقى عن احتفال أو مهرجان أو أمسيات باردة تلم بعدها الأوراق ويمضي كل منهم في طريقة بل إن لم تكن للملتقى رؤية وإن لم يفضي إلى قرارات وعمل مشترك طوال العام نرى حصيلته في الملتقى القادم فسيكون مثل كل المناسبات إهدار للوقت والجهد والمال. وأكد الشاعر السعودي عبدالله ناجي بأن هذا الملتقى سيكون بحجم التطلعات والأمنيات المرجوة منه، وسيحمل أبعادا جمالية وتلاقحا فكريا وتجاذبنا فنيا رائعا, وذلك استنادا إلى الأسماء الشعرية المشاركة والتي تحمل تجارب متنوعة ومدهشة ورائعة، وسيكون للأرض وللمكان أثره في تعميق الهوية الثقافية وترسيخ الانتماء الفني والتاريخي للمنطقة ومن ثم الانطلاق إلى فضاءات شعرية أرحب وأجمل. من جانبه أشار الشاعر القطري راضي الهاجري إلى أن الملتقيات الشعرية والأدبية والثقافية عموماً في المملكة تعد دائماً حسب ما يراه قبلةً للمهتمين بهذا الجانب المثير في الحياة ومن هنا يعتبر ملتقى الشعر الخليجي بالطائف امتداداً وتصديقاً لهذه المقولة, كما أتطلع إلى الالتقاء بالمهتمين بالأدب والمثمنين لدوره في الرقي بالفكر الإنساني بشكل عام كما يرى الهاجري أن هذه الملتقيات هي تلك الفرصة السانحة والمتجددة لتوثيق عرى فكرنا بموروث ثقافتنا العربية وترسيخها عن طريق التواصل للارتقاء بالذوق العام وإشباع الذائقة وبما أن الطائف مدينة الورد جامعةٌ له فلا ننتظر من هذا الملتقى سوى العبير المتطاير هنا وهناك بإذن الله أما الشاعرة الإماراتية الهنوف محمد قالت : هذه الملتقيات تعتبر فرصة كبيرة لكل شعراء المنطقة لما يجمعهم من موروث أدبي و ثقافي و اجتماعي مشترك, و هذا الملتقى يلقي في داخلي الفضول للتعرف على الطائف و على كل جديد على خارطة الإبداع الشعرية خليجيًا, و في هذا الملتقى الشعري الخليجي يمكننا أن نمرر رسالتنا للمثقفين العرب بأن الشاعر الخليجي ليس "شاعرًا مترفُا" بل هو شاعر معاناة يحمل الصحراء و الماء على عاتقة و يزاوج بينهما و يبني لغته الشاعرية من خلال هذه المصادر الغنية, بل يسطر إبداعه بلغة فنية عالية و واقعية مدهشة تمكنه من التحليق لمناطق بعيدة و تمكنه من رسم لوحة فريدة بل عالية الجودة .. يذكر أن المشاركين في الملتقى من السعودية الشعراء: علي الدميني، حسن السبع، لطيفة قاري، خليف غالب، علي النعمي، هند المطيري، محمد أبو شرارة، ملك الخالدي، عبدالله ناجي، فاطمة الغامدي، وبحضور ممثل مجلس التعاون للخليج العربي عبدالله أبو معطي يشارك من دول المجلس 16 شاعرا وشاعرة، فمن الإمارات يشارك سعيد العامري في رئاسة الوفد، والشاعر عبدالله الشحي والشاعرة الهنوف محمد, ويرأس وفد البحرين عبدالله عقيل مع كل من الشاعرات نبيلة زيباري، وجفلة العامري، وسلوى الذوادي والشاعر إبراهيم بوهندي. ومن قطر الشاعران محمد السادة وراضي الهاجري، فيما يرأس وفد الكويت جاسم مال الله، بصحبة الشاعرين ماجد الخالدي وصلاح الماجدي, ويترأس وفد سلطنة عمان نورة البلوشية، بمشاركة الشاعرة شمسية النعماني والشاعر أشرف العاصمي. تجدر الإشارة أن فعاليات الملتقى تنطلق الاثنين المقبل لمدة أربعة أيام في مريديان الهدا برعاية من أمير منطقة مكة المكرمة وتنظمه وزارة الثقافة والإعلام بالشراكة مع نادي الطائف الأدبي الثقافي.
بواسطة : admin
 0  0  20.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:29 صباحًا الأحد 29 نوفمبر 2020.