• ×

08:39 مساءً , الخميس 26 نوفمبر 2020

خادم الحرمين الشريفين يحذر من خطر تهاون المجتمع الدولي في مواجهة خطر الإرهاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - جدة  وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود اليوم الجمعة، كلمة للأمتين الإسلامية والعربية والمجتمع الدولي، حذر فيها من خطر تهاون المجتمع الدولي في مواجهة خطر الإرهاب.

وقال الملك عبدالله في كلمته ان الارهاب والذي وصفه بالفتنة "التي وجدت لها أرضاً خصبة في عالمينا العربي والإسلامي.. وسهل لها المغرضون الحاقدون على أمتنا كل أمر، حتى توهمت بأنه اشتد عودها، وقويت شوكتها، فأخذت تعيث في الأرض إرهاباً وفساداً، وأوغلت في الباطل".

واضاف "إن من المعيب والعار أن هؤلاء الإرهابيين يفعلون ذلك باسم الدين فيقتلون النفس التي حرم الله قتلها، ويمثلون بها، ويتباهون بنشرها، كل ذلك باسم الدين، والدين منهم براء، فشوهوا صورة الإسلام بنقائه وصفائه وإنسانيته، وألصقوا به كل أنواع الصفات السيئة بأفعالهم، وطغيانهم، وإجرامهم".

واشار الى انه "أصبح كل من لا يعرف الإسلام على حقيقته، يظن أن ما يصدر من هؤلاء الخونة يعبر عن رسالة نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم".

وشدد الملك عبدالله على عدم التخاذل في مكافحة الارهاب .. محذراً من ان "الذين تخاذلوا أو يتخاذلون عن أداء مسؤولياتهم التاريخية ضد الإرهاب من أجل مصالح وقتية أو مخططات مشبوهة، بأنهم سيكونون أول ضحاياه في الغد".

ودعا خادم الحرمين الشريفين قادة وعلماء الأمة الإسلامية لأداء واجبهم وأن يقفوا في وجه من يحاولون اختطاف الإسلام وتقديمه للعالم بأنه دين التطرف والكراهية والإرهاب وأن يقولوا كلمة الحق وأن "لا يخشوا في الحق لومة لائم".

كما استنكر الملك عبدالله المجازر التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني قائلاً "نرى دماء أشقائنا في فلسطين تسفك في مجازر جماعية، لم تستثن أحداً، وجرائم حرب ضد الإنسانية دون وازع إنساني أو أخلاقي، حتى أصبح للإرهاب أشكال مختلفة، سواء كان من جماعات أو منظمات أو دول وهي الأخطر بإمكانياتها ونواياها".

وانتقد الصمت الدولي ازاء العدوان الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة قائلاً "كل ذلك يحدث تحت سمع وبصر المجتمع الدولي بكل مؤسساته ومنظماته بما في ذلك منظمات حقوق الإنسان" .. مؤكداً ان "هذا الصمت الذي ليس له أي تبرير".

وأشار إلى أن الأمة الإسلامية تمر اليوم بمرحلة تاريخية حرجة و"سيكون التاريخ شاهدا على من كانوا الأداة التي استغلها الأعداء لتفريق وتمزيق الأمة وتشويه صورة الإسلام النقية".
بواسطة : admin
 0  0  20.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:39 مساءً الخميس 26 نوفمبر 2020.