• ×

04:16 مساءً , الخميس 26 نوفمبر 2020

هروب 395 ألف عامل متغيبيين عن العمل في السعودية

65 ألفا منهم عمالة منزلية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - سحر زين الدين 
كشف تقرير حديث أن عدد العمالة المنزلية المتغيبين عن العمل في المنازل السعودية، بلغ نحو 65 ألف عامل وعاملة منزلية خلال العام الماضي، مشيراً إلى أن نسبة الذكور منهم وصلت إلى 51 في المائة بينما بلغت نسبة الإناث 49 في المائة.

وأشار تقرير وزارة العمل حصلت الاقتصادية على نسخة منه -، إلى أن إجمالي المتغيبين من العمل بصفة إجمالية بلغ نحو 395 ألف عامل، منهم ما نسبته 37 في المائة تغيب داخلي و63 في المائة خرجوا بتأشيرة خروج وعودة ولم يعودوا.

وتطرق التقرير إلى أعداد السعوديات العاملات في القطاع الخاص، مبيناً أن عدد السعوديات اللواتي يعملن حالياً في منشآت القطاع الخاص، بلغ حتى نهاية العام الماضي 2013م 400 ألف سعودية، بزيادة وصلت إلى 183 ألف شابة مقارنة بـ2012م.

وقال التقرير، إن الوزارة اتخذت لزيادة توظيف السعوديات بشكل عام مجموعة من الإجراءات والمبادرات التي من شأنها المساهمة في رفع معدلات التوظيف في القطاع الخاص من خلال توفير المزيد من الفرص للباحثين عن العمل من الذكور والإناث.

ولفت إلى أن الوزارة استمرت أيضا في تنفيذ الأمر الملكي بشأن إتاحة فرص ومجالات التوظيف للمرأة السعودية في النشاط الصناعي والتجاري ومحال بيع المستلزمات النسائية، كما تم دعم رواتب العاملين في التعليم الأهلي من الذكور والإناث بنسبة 50 في المائة، حيث تم بموجب الأمر رفع رواتب المعلمين والمعلمات إلى خمسة آلاف ريال زائد بدل نقل يبلغ 600 ريال شهرياً.

مضيفا: هذا الإجراء يعزز من فرص توظيف السعوديات في قطاع التعليم أسوة بالمعاملين من الرجال في هذا القطاع، كما اتخذت الوزارة عدة إجراءات لتنظيم عمل المرأة في منشآت القطاع الخاص من خلال جملة من المحاور.

وأشار التقرير إلى أن أول المحاور المتعلقة بتعزيز توظيف المرأة في منشآت القطاع الخاص هو برامج التوظيف المباشر من خلال برنامج تنظيم عمل المرأة في محال بيع المستلزمات النسائية، وبرنامج توطين محال بيع التجزئة في المراكز التجارية المغلقة، وبرنامج سعودة وتأنيث الوظائف الصناعية المناسبة للمرأة، وبرنامج دعم عمل المرأة السعودية في القطاعات الاقتصادية النسائية كالمدارس الأهلية وقصور الأفراح والمشاغل النسائية.

وتابع التقرير: أما المحور الثاني فيتمثل في برامج لتطوير آليات التوظيف عبر برنامج العمل عن بعد، ودعم برامج العمل الجزئي، وبرنامج الأسر المنتجة (العمل من المنزل)، وبرنامج دعم المرأة في المشاغل النسائية، مبينا أن المحور الثالث يتعلق ببرامج لمعالجة تحديات توظيف المرأة والخدمات المساندة وتتمثل في توعية المجتمع، ودليل اشتراطات عمل المرأة في القطاع الخاص، ومبادرة تشجيع الشركات الكبرى، ومبادرة تفعيل قرار مجلس الوزراء رقم 120، والخدمات المساندة (المواصلات)، وبرنامج تشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأوضح أن الوزارة أولت اهتماما خاصا بعمل المرأة، وذلك لخصوصية أوضاعها في المجتمع السعودي المحافظ، وقد شهد عدد السعوديات العاملات في القطاع الخاص نمواً ملحوظاً من 48406 في عام 2009، إلى ما يقارب المائة ألف عام 2011م، ثم إلى ما يزيد عن مائتي ألف في كانون الأول (ديسمبر) 2012م، ثم ارتفعت إلى نحو 400 ألف بنهاية عام 2013م.

يشار إلى أن وزارة العمل قد عرضت مسودة قرار وزاري ينظم عمل المرأة السعودية داخل المراكز التجارية المغلقة للنقاش المجتمعي من خلال بوابة معاً الإلكترونية www.ma3an.gov.sa، داعية إلى المشاركة في مناقشة هذه المسودة وإبداء الآراء، حيث من المنتظر أن يفتح القرار المرتقب نافذة جديدة لتوفير فرص عمل نسائية مناسبة للسعوديات.
بواسطة : admin
 0  0  20.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:16 مساءً الخميس 26 نوفمبر 2020.