• ×

12:11 صباحًا , الخميس 3 ديسمبر 2020

مراقب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة يؤكد استخدمت إسرائيل الذريعة بمقتل المستوطنينها الثلاثة في غزة ذريعة للهجوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - واس  قال مراقب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور إنه على الرغم من الجهود الإقليمية والدولية لوضع حد لأعمال العنف وسفك الدماء وكذلك إنهاء الحصار والعزلة ومعاقبة شعب فلسطين وعلى الرغم من إجماع واسع بأنه لا يوجد حل عسكري لهذه الأزمة أو الصراع في مجمله، فقد كثفت إسرائيل المحتلة عملياتها العسكرية مع يقينها التام أن الإصابات بين الفلسطينيين ستتصاعد.
وأوضح منصور في كلمته اليوم أمام جلسة مجلس الأمن الطارئة التي عقدت حول الشرق الأوسط وتناولت الوضع في غزة أنه في أقل من 24 ساعة استشهد أكثر من أربعين فلسطيني بنيران الجيش الإسرائيلي بينهم العديد من الأطفال.
وأضاف: "مع كل لحظة تمر، تؤخذ حياة طفل فلسطيني آخر أو أم أو أب بقسوة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في هياجهم القاتل من الغارات الجوية والقصف المدفعي ضد المناطق المدنية، والآن عبر الغزو البري واسع النطاق في قطاع غزة، مما يهدد سلامة وبقاء كامل السكان المدنيين الفلسطينيين، ونحن في طريقنا إلى هذه الجلسة استشهد 4 أطفال تتراوح أعمارهم بين 2 و 13 عامًا".
وأكد السفير الفلسطيني أن هذا العدوان الإسرائيلي الوحشي لا يمكن تبريره بأي طريقة، قائلاً إنه ليس دفاعًا عن النفس بل هو عدوان عسكري انتقامي مخطط عمدًا ترتكبه السلطة القائمة بالاحتلال ضد السكان المدنيين الخاضعين لاحتلالها.
وحول أهداف هذه الحملة العسكرية، قال منصور إن الحملة تهدف إلى تدمير الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهيار حكومة التوافق الوطني، مضيفًا: "الحكومة الإسرائيلية تستخدم بسخرية مقتل 3 مستوطنين إسرائيليين لإطلاق هذا العدوان، وهي جريمة لم يتم بشأنها تحقيق شفاف ومستقل، لكن إسرائيل استخدمتها بجنون كأساس لهجماتها الوحشية"
وحيّا مراقب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة صمود الشعب الفلسطيني الرائع والشهداء الأبرار الذين سقطوا في هذا العدوان الهمجي الإسرائيلي الذي طال الأطفال والنساء والعجزة والمسنين، مؤكدًا أن الشعب الفلسطيني سينجح بوقف هذا البطش والعدوان الغاشم.
// انتهى //
بواسطة : admin
 0  0  20.8K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:11 صباحًا الخميس 3 ديسمبر 2020.