• ×

11:27 صباحًا , الخميس 1 أكتوبر 2020

شاب فلسطيني انتظر نتيجته الثانوية فسبقها الموت وواستشهاد الآخر بعد تمنيه الموت تحت القصف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - الرياض  أودى القصف الإسرائيلي المكثف بحياة شابين فلسطينيين داخل منزليهما، كان أحدهما قد أنهى امتحاناته الثانوية ويَعُد الأيام انتظاراً للنتيجة التي أُعلنت اليوم (الثلاثاء) إلا أنها لم تجده بانتظارها، فيما تمنى الآخر انتهاء حالة القصف المرعبة المتواصلة على منطقته دون انقطاع ولو بقصف بيته وإنهاء حياته.

وكان طالب الثانوية إبراهيم البطش قد كتب على حسابه بموقع فيس بوك قبل أيام: "الحمد لله أتممت امتحانات الثانوية العامة على أكمل وجه وأتمنى من الله أن يرزقني النجاح بعد تعب الدراسة الشاق، أتمنى منكم الدعوات لي ولكل الطلبة"، قبل أن تُعلن النتيجة اليوم (الثلاثاء) بنجاحه وقد نال الشهادة قبلها بثلاثة أيام ضمن 17 شخصا من أفراد أسرته.

في المقابل، كتب الشهيد أنس قنديل (19 عاما) على حسابه بالموقع نفسه قبل ساعة من استشهاده "يا رب ارحمني من امبارح ما نمت خلصونا واقصفوا الدار"، ليتم بالفعل قصف منزله بعدها بساعة واحدة ويستشهد هو ووالده الذي يعمل ضمن كتائب "سرايا القدس" في قصف استهدف المنزل.
بواسطة : admin
 0  0  20.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:27 صباحًا الخميس 1 أكتوبر 2020.