• ×

12:50 مساءً , السبت 19 سبتمبر 2020

تتويج الكأس الألماني للمرة الرابعة في تاريخه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - واس  توج المنتخب الألماني بكأس العالم لكرة القدم بفوزه على نظيره الأرجنتيني 1-صفر بعد التمديد اليوم على ملعب "ماراكانا" بريو دي جانيرو في المباراة النهائية لمونديال البرازيل 2014م .
وسجل ماريو غوتسه هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 113.
وهذا اللقب هو الرابع للألمان بعد التتويج بالكأس العالمية ثلاث مرات أعوام 1954 و 1974 و 1990م .
وبدأ مدرب ألمانيا لوف اللقاء دون أي تعديل على التشكيلة ، التي اكتسحت البرازيل في نصف النهائي ، لكنه اضطر إلى استبدال سامي خضيرة بلاعب بوروسيا مونشنغلادباخ كريستوف كرامر بعد تعرضه لإصابة خلال الإحماء.
وفي الجهة المقابلة، عاد انخل دي ماريا إلى المنتخب الارجنتيني بعد تعافيه من إصابة تعرض لها في ربع النهائي أمام بلجيكا لكنه جلس على مقاعد الاحتياط في حين لعب انزو بيريز أساسيا مرة أخرى ، فيما بقي سيرخيو اغويرو أيضا على مقاعد الاحتياط بعد دخوله في الدقائق الأخيرة من الوقت الأصلي أمام هولندا إثر تعافيه من إصابة أبعدته عن الفريق منذ المباراة الأخيرة في الدور الأول أمام نيجيريا ، فيما لعب غونزالو هيغواين كالعادة وحيداً في المقدمة ومن خلفه ميسي وبمؤازرة من ايزيكييل لافيتزي.
وبدأت المباراة بوتيرة سريعة ودون أي حذر من الطرفين وكان الأرجنتينيون الأقرب إلى افتتاح التسجيل إثر ركلة حرة غير ناجحة من الألمان انطلق على إثرها لاعبو الأرجنتين بهجمة مرتدة وصلت إلى هيغواين الذي توغل في الجهة اليمنى بعد أن سقطت الكرة أمامه مجدداً اثر اعتراض خاطئ من الدفاع فسددها قوية من زاوية ضيقة لكن محاولته مرت من أمام المرمى وواصلت طريقها إلى الجهة الأخرى من الملعب في الدقيقة الرابعة.
وانتقلت الأفضلية الميدانية بين الفريقين اللذان تبادلا الهجمات دون تشكيل خطورة فعلية على المرمى حتى الدقيقة 21 عندما أخطأ الألماني توني كروس بإعادة الكرة لحارسه مانويل نوير فخطفها هيغواين وانفرد بالمرمى الألماني لكنه تسرع بتسديدها بجانب القائم الأيمن رغم أنه كان وحيدا.
ثم اضطر مدرب ألمانيا لوف إلى الزج باندري شورله بدلاً من كرامر في الدقيقة 32 الذي دخل قبيل صافرة البداية بعد إصابة خضيرة وذلك بسبب ضربة تعرض لها في رأسه اثر اصطدامه بكتف المدافع ايزيكييل غاراي.

وكاد شورله أن يفعلها بعد دقائق على دخوله اثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة متقنة من توماس مولر لكن الحارس سيرخيو روميرو وقف في وجه محاولة لاعب وسط تشلسي الانجليزي في الدقيقة (37) لترد الأرجنتين بفرصة خطيرة لميسي ، الذي قام بمجهود رائع على الجهة اليمنى وتوغل بالمنطقة بعد أن تخطى ماتس هوملس لكن جيروم بواتنغ تدخل في الوقت المناسب ليقطع الكرة في الدقيقة (39)، ثم انتقل الخطر إلى الجهة المقابلة بتسديدة من حدود المنطقة لكروس لكن روميرو كان في المكان المناسب (43).
وكاد الألمان الدخول إلى استراحة ما بين الشوطين وهم في المقدمة لكن الحظ عاندهم بعدما ناب القائم الأيسر عن حارس الأرجنتين روميرو ليقف في وجه رأسية قوية من بينيديكت هوفيديس إثر ركلة ركنية في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول .
وفي الشوط الثاني، زج مدرب الأرجنتين سابيلا باغويرو بدلاً من لافيتزي بحثا عن تعزيز خط هجومه والوصول إلى الشباك الألمانية وكاد أن يتحقق له ما أراده عبر ميسي الذي كسر مصيدة التسلل وتوغل في المنطقة لكن تسديدته مرت بجوار القائم الأيسر في الدقيقة (48).
وحصل الألمان على فرصتهم الأولى في الشوط الثاني في الدقيقة 59 اثر كرة رأسية من كلوزه لكن محاولة مهاجم لاتسيو الايطالي كانت ضعيفة ولم يجد روميرو صعوبة في التعامل معها.
وواصل الألمان اندفاعهم لكن دون خطورة على مرمى روميرو حتى الدقيقة 71 واثر لعبة جماعية وتمريرة بينية من مولر إلى شورله الذي كان بإمكانه التوجه مباشرة إلى المرمى لكن الكرة طالت عنه، ما حرم بلاده من فرصة افتتاح التسجيل.
ثم ذهبت الأفضلية للأرجنتين التي حصلت على فرصة لميسي بعد أن توغل في الجهة اليمنى وتلاعب بالدفاع قبل أن يسدد الكرة من حدود المنطقة وبنفس الطريقة التي سجل فيها هدف الفوز على إيران (1-صفر) في الوقت بدل الضائع من مباراة الفريقين في الدور الأول ، لكن محاولته مرت بجانب القائم الأيمن في الدقيقة (75).
وحاول سابيلا أن يحسم اللقاء في الوقت الأصلي وتجنب الاحتكام إلى التمديد للمباراة الثانية على التوالي والثالثة في البطولة من خلال إدخال رودريغو بالاسيو بدلاً من هيغواين في الدقيقة (78) لكن الهدف كاد أن يأتي من الجهة المقابلة عندما سقطت الكرة أمام كروس على حدود المنطقة فأطلقها قوية لكن محاولته مرت بجانب القائم الأيسر في الدقيقة (82) لينتهي الشوط الثاني بالتعادل السلبي ويحتكم الفريقان إلى شوطين إضافيين.
واستهل الألمان الشوط الإضافي الأول بفرصة خطيرة لشورله بتسديدة من داخل المنطقة لكن روميرو تألق في الدفاع عن مرماه وردت الأرجنتين بانفرادة لبالاسيو لكن مهاجم انتر ميلان الإيطالي حاول أن يلعب الكرة فوق الحارس الألماني نوير فاخفق في محاولته ومرت الكرة بجانب القائم الأيمن في الدقيقة (97)، ثم غابت الفرص تماما عن المباراة حتى الدقيقة 113 عندما توغل شورله في الجهة اليسرى قبل أن يلعب كرة عرضية للبديل غوتسه الذي وجد نفسه وحيداً بمواجهة روميرو فيسطر عليها بصدره قبل أن يسددها في الشباك الأرجنتينية مسجلاً هدف ألمانيا الوحيد والذي مكنها من الفوز بكأس العالم .
// انتهى //
بواسطة : admin
 0  0  20.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:50 مساءً السبت 19 سبتمبر 2020.