• ×

07:54 مساءً , الجمعة 15 ديسمبر 2017

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

البشير والانتخابات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قطع الرئيس عمر البشير الطريق أمام المعارضة رافضا أي خيار آخر غير إقامة الانتخابات في موعدها، رافضا بشكل قاطع قيام الاستفتاء لتقرير مصير الجنوب في حال رفضت الحركة الشعبية إجراءالانتخابات في موعدها في 11 أبريل المقبل.
وفي المقابل أعلنت الأحزاب الرئيسية مقاطعة الانتخابات الرئاسية وسحبت مرشحيها من السباق الرئاسي بسبب مخاوف من تلاعب أو تزوير الانتخابات.
ودخلت الولايات المتحدة على الخط السياسي الملتهب وبدأ المبعوث الأمريكي للسودان سكوت جريشن محادثات أزمة مع الزعماء السياسيين، خوفا من أن يؤدي مقاطعة المعارضة للانتخابات إلى تقويض ما كان يفترض أن تصبح أول انتخابات تعددية يشهدها السودان منذ 24 عاما.
والانتخابات الرئاسية والبرلمانية وتلك الخاصة باختيار حكام الاقاليم هي انتخابات محورية في اتفاقية للسلام أبرمت عام 2005 وأنهت أكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه، وفي إطار الاتفاقية انضمت الحركة الشعبية الى حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير في حكومة ائتلافية هشة.
ويقول محللون إن انسحاب مرشح الحركة ياسر عرمان، والمنافس الأهم، سلم فعليا السباق الانتخابي للرئيس الحالي عمر حسن البشير وقد يكون جزء من صفقة مع حزب المؤتمر الوطني الذي يقوده البشير ويهيمن على الشمال لضمان إجراء استفتاء على استقلال الجنوب ينص عليه اتفاق السلام.
لكن عرمان نفي وجود أي صفقات قائلا انه ليس هناك جدوى من المشاركة في انتخابات ابريل وان حزب المؤتمر الوطني تلاعب بها بالفعل كي يفوز البشير.
وقال عرمان إنه سيشجع المعارضة على عدم منح الشرعية للبشير وعلى مقاطعة الانتخابات لاسيما في دارفور والانتخابات الرئاسية.
ومثل هذه التداعيات يمكن أن تغرق السودان من جديد في صراع الحرب الأهلية، وتقويض كل الخطوات التي أنجزت في السنوات الخميس الأخيرة، ولا يستبعد أن يعلن الجنوب استقلاله بشكل أحادي ما قد يعني الدخول في دوامة الحرب لسنوات لا يعرف أحد متي يمكن أن تتوقف.
وبالنسبة للبشير فإن مقاطعة الانتخابات تمثل كارثة كبرى له بعد أن كان يسعى إلى كسب الشرعية عبر الانتخابات، في الوقت الذي يواجه فيه مذكرة توقيف بحقه صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في دارفور.
ومقاطعة المعارضة والحركة الشعبية لتحرير السودان الانتخابات في الشمال فذلك يعني فوز حزب البشير لكن بدون تحقيق نصر كبير في الانتخابات الرئاسية والمحلية في الشمال والتشريعية. وبذلك ستفتقر الانتخابات المتعددة الاحزاب إلى المصداقية

 0  0  2.9K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : admin

تشهد المملكة العربية السعودية حاليا تحولا...


بواسطة : admin

http://newsitself.com/contents/useruppic/1_XAeaEkZbev1gTQsZ.jpg "الفوضى...


بواسطة : admin

محمد بن سلمان صنع المملكة في جسد يفقز...


بواسطة : admin

من جميل ما قرأت في التخصص عن معهد الفا يوكيه...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 07:54 مساءً الجمعة 15 ديسمبر 2017.