• ×

06:44 مساءً , السبت 16 ديسمبر 2017

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

الصواريخ : عبث وعمل مشبوه أم جهاد ومقاومة ؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قال الدكتور محمود الزهار في تصريح له لقناة العالم الاخبارية قبل أيام بأن اطلاق الصواريخ عمل مشبوه ويخدم العدو الاسرائيلي ، ويهدف لحرف نظر العالم عما يفعله في الأراضي المحتلة، رد على تصريحات الزهار الدكتور رباح مهنا من الجبهة الشعبية وقال أنها مضرة بالمقاومة وبحق الفلسطينيين في مقاومة الاحتلال بكل الاشكال ، وقال أيضا أن هناك العديد من التنظيمات ومن بينها حماس التي أقامت الدنيا ولم تقعدها ضد تصريحات ابو مازن والتي وصفها (أي الصواريخ) بالعبثية ، وأن حماس لم تستطع المواءمة بين برنامج المقاومة والممانعة وتمسكها بكرسي الحكم والسلطة .

المفاجأة في الأمر ما بثه موقع القناة السابعة الإسرائيلية في تقرير للصحفي حجي هوبر مان وقال إنه على الرغم من أن حماس لم تشارك فعليا بإطلاق الصواريخ على المناطق الإسرائيلية ، إلا أن أحد الصواريخ التي أطلقت خلال الأسبوع الأخير تتبع لحماس وأحد هذه الصواريخ التي سقطت بجانب سديروت كانت بقطر§115مم § والتي تمتلكها وتصنعها حماس وليست تنظيمات اخرى. وهذا يعني أن هناك رفضا داخل حماس لوقف إطلاق الصواريخ ، أو أن هذا الصاروخ حماسي الصنع ، وصل إلى أيدي تنظيم غير حماسي ، وعلى كل حال ، فمعلومات الموقع تقول إن أجهزة الأمن التي تتبع لحماس مستمرة بالعمل على إحباط إطلاق الصواريخ ، وفي هذا الإطار تم نشر قوات الأمن التابعة لحماس وكتائب الشهيد عز الدين القسام خاصة شمال قطاع غزة (منطقة إطلاق الصواريخ علي المجدل §اشكلون§) وقد شملت عمليات منع إطلاق الصواريخ اعتقال خلايا استعدت لإطلاق الصواريخ ومصادرة الصواريخ ، كما شن أمن حماس حملة واسعة من الاعتقالات والانتشار على المباني شرق وشمال قطاع غزة ، كما حذرت حماس من خلال إرسال رسائل SMS لنشطائها من أي عملية إطلاق للصواريخ واشتبكت أجهزة الأمن التابعة لحماس مع نشطاء الجناح العسكري للجهاد الإسلامي ، وفي يوم الثلاثاء الماضي اعتقلت أجهزة الأمن التابعة لحماس ثلاثة نشطاء من الجهاد الإسلامي حاولوا إطلاق صاروخ على المناطق الإسرائيلية كما أعتقلوا اثنين من نشطاء كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح ،

الصورة الدرامية الآن ملغزة ومحيرة: في قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حماس فتح تحاول الاشتباك مع إسرائيل وتتحرش بها ، وحماس تعمل علي التهدئة ، وفي الضفة الغربية الخاضعة -إلى حد ما - لسلطة محمود عباس يجهد نشطاء حماس في تأجيج الوضع وإشعاله هناك ، فيما تجهد فتح في تهدئته ، يعني المقاومة اتخذت شكلا آخر من المناكفة و(الجكر)،

إحصائية لافتة نقرأها على خلفية هذا المشهد السوريالي: صواريخ حماس قتلت عشرين إسرائيليا فقط خلال ثمانية أعوام ، لكن حربا خاطفة ليوم واحد بواسطة المقاتلات الإسرائيلية تقتل نحوثلاثمئة فلسطيني ، كما يقول الكاتب البريطاني روبرت فيسك،

المقاومة الفلسطينية اليوم (بل المشروع الوطني الفلسطيني برمته) في مأزق حقيقي ، كما الشعب كله ، فمرة تكون الصواريخ جهادا ، ومرة تكون عبثا ، ومرة تكون واجبا وأخرى تكون عملا مشبوها ، صورة تدعو للتشاؤم والشعور بالعبث،

بواسطة : احمد زكرانة
 0  0  1.7K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : admin

تشهد المملكة العربية السعودية حاليا تحولا...


بواسطة : admin

http://newsitself.com/contents/useruppic/1_XAeaEkZbev1gTQsZ.jpg "الفوضى...


بواسطة : admin

محمد بن سلمان صنع المملكة في جسد يفقز...


بواسطة : admin

من جميل ما قرأت في التخصص عن معهد الفا يوكيه...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 06:44 مساءً السبت 16 ديسمبر 2017.