• ×

09:13 صباحًا , الإثنين 11 ديسمبر 2017

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

منعوا الحلال فساد الحرام !!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حلمت مثل أي فتاةٍ طبيعيه تحلم ببيتاً وزوجاً واطفال .. كانت ككل الفتيات تحلم بفارس احلامها وتنتظر اللحظة التي يأتي ليخطفها على جواده الابيض ويرحل بها بعيداً الى ذلك الركن الهادئ حيث هي وهو فقط .. تقدم لخطبتها شاباً كريم من عائلةٍ كريمه .. ميسور الحال .. قبلت به وكان اخوانها لا يريدون لهذا الزواج ان يستمر .. فبحكم وفاة والدها وامها صاحبة شخصية ضعيفه مع اولادها .. اصبح من السهل تدمير هذا الزواج كانت الفترة بين الخطبه والزواج ثلاث اشهر فقط .. كانت تتجهز لزواجها وهي بغاية السعادة انتهت من تجهيز كل شيء تقريباً .. والزوج انتهى من تحضير البيت وقام بتأثيث البيت وقام بحجز القاعه للاحتفال وتم طبع الدعوات وتوزيعها .. وعندما تبقى اسبوعين على الزواج وكانت ترتدي فستان الزفاف لتجربته .. وفي قمة فرحتها وسعادتها وعلى غفلةٍ من الجميع اقدم اخوتها على قتل هذه الفرحة وحرمانها من اكمال نصف دينها بالغاء الزواج وبمباركةٍ من امها على تدميرها .. لم يتم الزواج واصبح معروفاً عن اهلها رفض كل من يتقدم للخطبة من عندهم .. ايقنت الفتاة بأنها لن تتزوج يوماً .. فسلكت الاتجاه المعاكس اصبحت لها علاقات كثيرة الى ان اتى يوماً اقامت علاقة غير شرعية مع السائق الذي يوصلها كل يوم لدوامها اصبحت تعامله كزوجاً لها استمرت علاقتها به ثلاثة اشهر وفي ذات يوم اكتشفت انها حامل من ذاك السائق .. لم تعرف ماذا تفعل .. حاولت مراراً وتكراراً اجهاض هذا الجنين ولم تستطيع .. وهي لم تخبر السائق لانه كان يخبر اصدقائه عن كل ما يحصل بينهما وصديقاً له اتصل عليها ونبهها ففقدت ثقتها به ولم تخبره بحملها .. مرت الايام واصبح بطنها يكبر والشيء الوحيد الذي شفع لها بدانتها وكبر حجم حوضها فبان حملها كأنه سمنه مفرطه .. لم تكن تعلم مافي احشائها ووصلت للشهر السابع وهذا الجنين لم يسقط لا بأدويه ولا بصعود ونزول السلم ولا بحمل كل ما هو ثقيل ..ايقنت انها ستلد هذا الجنين فكان لابد من ان تفكر كيف ستلده وستتخلص منه دون ان يشعر احد .. فاقنعت اهلها بقضاء عطلة الصيف عند اقاربهم بشمال المملكة بحيث يكثر الناس في البيت ويسهل التخلص من الطفل .. حرصت على ان يسافروا براً كمحاوله اخيره للاجهاض ولم تفلح هذه ايضاً .. وصلوا لاقاربهم وكانت تعبةٍ جداً من السفر وبعد اربعة ايام وفي ساعات الصباح الاولى احست بألمٍ شديد اسفل ظهرها وكان الكل يغط بسباتٍ عميق والسكون يعم ارجاء المكان وكانت تعاني من المخاض وعلمت ان هذه هي الولادة .. بفضل ورحمه من ربي استغرقت الولادة خمس ساعات فقط خرج الطفل الاول وكان حياً ولكن مات من الاختناق لانها ولدت وهي تتغطى ببطانيه كبيرة وخرج الطفل الثاني ميت اساساً وصغير الحجم ولم يكتمل .. اسرعت لدورة المياه لتغتسل وتقوم بتنظيف الفراش والبطانية من دماء الولادة ولفت الاطفال بقماش ووضعتهم بشنطه ورمتها بسلة النفايات .. ولم يشعر او يعلم احد واصبح هذا ديدنها تمارس العلاقات الغير شرعية المحرمة لانها ارادت الحلال يوماً فمنعوها وحين مارست الحرام لم يمنعها احد ..
لماذا اصبح الحلال صعباً معقداً بينما الحرام سهلاً وفي متناول اليد ؟
قال صلى الله عليه وسلم : ان جائكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه الا تفعلوا تكن فتنةً في الارض وفساداً عظيم .
واخيراً تاكدوا ان منعتم الحلال .. فانه سيسيد الحرام .. اقتلوا الحرام باقامة الحلال .. ...
اختكم . مي السيف

بواسطة : كتابة عامة
 0  0  1.0K
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : admin

تشهد المملكة العربية السعودية حاليا تحولا...


بواسطة : admin

http://newsitself.com/contents/useruppic/1_XAeaEkZbev1gTQsZ.jpg "الفوضى...


بواسطة : admin

محمد بن سلمان صنع المملكة في جسد يفقز...


بواسطة : admin

من جميل ما قرأت في التخصص عن معهد الفا يوكيه...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 09:13 صباحًا الإثنين 11 ديسمبر 2017.