• ×

05:34 صباحًا , الإثنين 18 يونيو 2018

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

د. تركي بن سعود: وضعنا برنامجاً مستداماً للتقنية الفضائية وتطبيقات الأقمار الصناعية وسنطلق هذا العام ثلاثة أقمار صناعية في مجالي الاتصالات ورصد الأرض

خلال مشاركته في المنتدى الدولي الثاني لاستكشاف الفضاء ISEF2

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - أيمن الماجد شارك صاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، في المنتدى الدولي الثاني لاستكشاف الفضاء ISEF2 الذي عقد على المستوى الوزاري في العاصمة اليابانية طوكيو في الثالث من مارس 2018.
image

وحضر المنتدى 45 دولة ومنظمة عالمية بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا، حيث ناقش المنتدى تعزيز استكشاف الفضاء والاتجاهات المستقبلية من خلال التعاون الدولي في مجال استكشاف الفضاء، وأكد البيان المشترك للمنتدى ضرورة الاستثمار الوطني وأهمية التعاون الدولي، باعتبار أن استكشاف الفضاء الخارجي تحديا مهماً لتوسيع مجالات النشاط البشري.

وقد شارك سمو رئيس المدينة في حلقة النقاش الأولى وأدلى بكلمة جاء فيها:
"بذلت المملكة جهودًا كبيرة لتوطين علوم وتقنيات الفضاء، باعتبار الفضاء أحد العلوم الاستراتيجية الرائدة للتقنية والابتكار. وكانت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ولا تزال تدير برنامج الفضاء الوطني في المملكة منذ الثمانينيات. وقد وضعت المملكة برنامجاً مستداماً للتقنية الفضائية وتطبيقات الأقمار الصناعية من خلال تأهيل وتدريب العلماء والمهندسين السعوديين ونقل التقنية وإنشاء البنية التحتية اللازمة لدعم صناعة الفضاء في المملكة. ويركز البرنامج على أربعة مجالات رئيسية هي: رصد الأرض، والاتصالات، وعلوم الفضاء، واستكشاف الكواكب. ولدعم هذه المجالات، أطلقت المملكة بنجاح ثلاثة عشر قمراً منذ عام 2000، ولديها ثلاثة أقمار أخرى ستطلق هذا العام.



مجال رصد الأرض:

أنشأت المملكة أول محطة أرضية في المنطقة لتلقي صور الأقمار الصناعية التجارية. وقد تم تشغيلها من قبل مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، و شهدت المحطة تطوراً كبيراً حيث تعتبر الأكثر تقدماً في المنطقة. وتتلقى المحطة صورًا من أكثر من 8 أقمار تجارية مثل ورلدفيو الأمريكية وبليادس الفرنسية مع دقة تصل إلى 31 سم.


من حيث التنمية المحلية لتقنية أقمار الاستشعار عن بعد، أطلقت المملكة أول قمر سعودي للاستشعار عن بعد في عام 2007 بدقة قدرها 2.5 م. وحاليا، تقوم الكوادر السعودية ببناء الأقمار الصناعية بدقة أعلى بكثير، حيث سيطلق هذا العام قمرين صناعيين من نوع الكهروضوئي ومن ثم سيتبعهما أقمار أخرى في الأعوام القادمة لتلبية الاحتياجات المحلية. كما أن العمل جاري على توسيع أسطولنا من أقمار الاستشعار عن بعد من خلال بناء كوكبة من الأقمار الصناعية الكهروضوئية والرادارية يمكنها أن توفر خدمات التصوير للأسواق المحلية والعالمية.

مجال الاتصالات:

قامت المملكة في البداية بتصنيع وإطلاق أقمار الاتصالات الصغيرة في المدار الأرضي المنخفض لنقل البيانات. و بالنسبة لأقمار الاتصالات في المدارات الثابتة من المقرر إطلاق أول قمر صناعي سعودي لاتصالات النطاق العريض SGS-1 بنهاية عام 2018. ويجري بناء هذا القمر بواسطة شركة لوكهيد مارتن، ويتضمن المشروع تدريباً متقدماً لمهندسي مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية على بناء الأقمار وعمل الاختبارات.


مجال علوم الفضاء:

هناك تعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، حيث تم إجراء تجربة علمية على متن القمر سعودي سات-4 في عام 2014. وقد تم تطوير التجربة بالاشتراك مع ناسا وجامعة ستانفورد و تم نشر نتائج ذات قيمة علمية عالية مفيدة للمجتمع العلمي. وتعتمد مهمتنا للتجارب العلمية الفضائية في المستقبل على مفهوم استخدام الأقمار الصناعية صغيرة الحجم في بعثات الفضاء العلمية التي توفر منصة أقمار صناعية مرنه للاستفادة من التقدم الأخير في هذه التقنية. ويسمى هذا المفهوم نظم الأقمار الصناعية الصغيره الموزع Miniaturize Distributed Satellite Systems، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى نتائج علمية كبيرة وبتكلفة منخفضة مقارنة بالبعثات التي تكلف الكثير في السابق.



مجال استكشاف الكواكب:

تشارك المملكة في بعثات الاستكشاف التي تدرس طبيعة الأجسام القريبة من الأرض والكواكب مثل القمر والمريخ، كما نشارك في دراسة الجانب المظلم من القمر بالتعاون مع إدارة الفضاء الوطنية الصينية في مهمة تشانغ إي 4 التي ستحمل الحمولة السعودية لإلتقاط صور متعددة لسطح القمر. وبالمثل، فنحن نعمل على رحلات لدراسة تضاريس المريخ، وعليه فقد أنشأنا تعاونا وشراكة متبادلة في مجال استكشاف الفضاء مع العديد من البلدان التي تشاطرنا الرغبة في مزيد من الاستكشاف والتقدم في الفضاء. (على سبيل المثال، مع أمريكا والصين وروسيا وفرنسا وغيرها).



لقد شكلت رحلة أول رائد فضاء عربي ومسلم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان للفضاء عام 1985م، مصدر إلهام للشباب السعودي باتجاه الطموح والمغامرة والنجاح، تلك الرحلة التي دفعت ببرنامج المملكة العربية السعودية للفضاء من خلال مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إلى الأمام ووضعت المملكة على طريق التقدم في علوم وتقنيات الفضاء.

وفي هذا المضمار، سنواصل استكشاف الفضاء بالمزيد من الأقمار الصناعية والبعثات الفضائية الأخرى بما في ذلك البعثة المأهولة في المستقبل من أجل فهم أفضل للكون لصالح البشرية جمعاء، تحقيقاً لرؤية المملكة 2030."
بواسطة : admin
 0  0  87
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 05:34 صباحًا الإثنين 18 يونيو 2018.