• ×

05:40 صباحًا , الإثنين 18 يونيو 2018

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

وفد من مستشاري ومساعدي الكونجرس الأمريكي يزور مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ويطلع على تجربته في بناء السلام وتعزيز مفاهيم التعايش واحترام التنوع

ثمنّوا ما تقوم به المملكة من جهود محلية وإقليمية وعالمية في مجال الحوار وإنجازاتها على مستوى الحوار بين أتباع الأديان والثقافات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - علي القرني قام وفد من مستشاري ومساعدي أعضاء الكونجرس الأمريكي برئاسة السيد/ جوشوا سالبيتر مدير هيئة الموظفين أمس الأحد 2 جمادى الآخرة 1439هـ، الموافق 18/02/2018م، بزيارة لمقر مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، وكان في استقبالهم معالي الأستاذ/ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، الأمين العام للمركز، وسعادة نائبه الدكتور/ فهد بن سلطان السلطان، وعدد من كبار موظفي المركز.

وتأتي زيارة وفد مستشاري ومساعدي الكونجرس الأمريكي المكوّن من 16 عضوًا يمثلون رؤساء اللجان التشـريعية وكبار مساعديهم في إطار برنامج زيارته للمملكة، إضافة إلى التعرُّف على نشاطات الحوار المحلي والعالمي الذي يقوم به المركز كإحدى مؤسسات المجتمع المنوط بها تعزيز قيم الحوار والتعايش والتنوع وترسيخ الوسطية والاعتدال، وما تقوم به المملكة من جهود محلية وإقليمية وعالمية في هذا الخصوص، والإنجازات التي تحقّقت على مستوى الحوار بين أتباع الأديان والثقافات.

وفي بداية اللقاء، رحب معالي الأمين العام بالضيوف، مؤكدًا على سعي المركز الدائم لتفعيل التواصل الحضاري، والحوار مع الآخر لبناء جسور التفاهم مع مختلف الثقافات الإنسانية من خلال إنتاجها من الآداب والفنون والفكر الإنساني، حيث تلاقح الرؤى والأفكار، مشيرًا إلى آثارها المحمودة في هذا الخصوص، معتبرًا أن المعرفة هي الفضاء الواسع الذي تصبو له مختلف الشعوب ومختلف الحضارات.

وأشار بن معمر إلى جهود المملكة المبذولة عبر برنامج التحول الوطني 2020م ورؤية السعودية 2030م لقطع أشواط كبيرة نحو التقدم العلمي والمعرفي والاهتمام بالتراث الإنساني والعالمي، كما استعرض عددًا من إنجازات المملكة الحضارية، منها جهودها والدور الذي تقوم به في مجال الحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وتعزيز التعايش السلمي مع مختلف الشعوب فضلا عن دورها في الأمن والسلم الدوليين وجهودها في مكافحة الإرهاب، وفي مجال تقديم الأعمال الخيرية والإغاثية إضافة إلى الخدمات التي تقدمها للحجاج والمعتمرين والزائرين.

إثر ذلك، أطلع معاليه مستشاري ومساعدي الكونجرس الأمريكي على أعمال المركز وأبرز أنشطته وبرامجه والتي يأتي من أبرزها مشروع سلام للتواصل الحضاري وبرامج أكاديمية الحوار، والمركز الوطني لاستطلاعات الرأي العام (رأي). كما أطلعهم على التقارير والإصدارات الخاصة بمسيرة المركز، إضافة إلى ما نفذه من لقاءات ومشاريع محليًا وعالميًا، فضلا عن المشاريع التي استحدثها لتتواكب مع المرحلة الحالية، تحقيقاً لرؤية المملكة 2030م.

وفي ختام الزيارة، أعرب أعضاء وفد مستشاري ومساعدي الكونجرس الأمريكي عن خالص تقديرهم لما لمسوه من حسن وفادة وما اطلعوا عليه من إنجازات للمركز في بناء السلام ونشـر ثقافة الحوار، لتعزيز قيم الحوار والتعايش، وأبدوا إعجابهم ببرامج الحوار الوطني وبرامج الحوار بين أتباع الأديان والثقافات وأهميتها في تعزيز الحوار والتواصل وبناء الجسور مع كافة شعوب العالم، والمساهمة في بناء الصورة الذهنية التي تتناسب مع مكانة السعودية في العالم، معبرين عن تقديرهم لما حققته المملكة من إنجازات في بناء تعزيز التنوع الثقافي والسلام العالمي، وتعزيز العيش المشترك، إضافة إلى دورها وجهودها في دعم الحوار بين مختلف الثقافات والحضارات، من خلال دعمها لمشاريع محلية وإقليمية وعالمية في مجالات نـشر ثقافة الحوار والاحترام وبناء السلام العالمي.
بواسطة : admin
 0  0  127
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 05:40 صباحًا الإثنين 18 يونيو 2018.