• ×

03:12 صباحًا , الخميس 22 فبراير 2018

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

مشروع سلام للتواصل الحضاري يعلن انطلاق البرنامج التدريبي لتأهيل القيادات الشابة للحوار العالمي في نسخته الأولى

تدريب 60 شاباً وفتاة وتمكينهم في مجالات الحوار والتواصل الحضاري لبناء صورة ذهنية إيجابية عن المملكة خارجياً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - علي القرني انطلق البرنامج التدريبي لتأهيل القيادات الشابة للحوار العالمي في نسخته الأولى، والذي ينفذه مشروع سلام للتواصل الحضاري بالتعاون مع أكاديمية الحوار للتدريب، يوم الإثنين 19 جمادى الأولى 1439، الموافق 5 فبراير 2018، بمقر مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالرياض، وذلك لإعداد وتأهيل 60 شاباً وفتاة، وتمكينهم في مجالات الحوار والتواصل الحضاري وفق أفضل الأساليب والتقنيات والمعايير الدولية، وبما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، من أجل بناء صورة ذهنية حقيقية وإيجابية عن المملكة في مختلف المحافل الدولية، وتقديم منجزاتها الحضارية، وإبراز دورها الرائد في التعايش وبناء السلام العالمي.
وأوضح مشروع سلام للتواصل الحضاري، أن البرنامج التدريبي يأتي استكمالاً للمرحلة الأولى لبرنامج القيادات الشابة والتي تضمنت انتقاء واختيار وفرز المتقدمين على مدى ثلاثة أشهر، بدءاً من استقبال طلبات الراغبين في التقدم، والذين بلغ عددهم أكثر من 750 مرشحا ومرشحة انطبقت على 200 منهم شروط ومعايير القبول، وصولاً إلى اختيار 60 منهم اجتازوا الاختبارات والمقابلات الشخصية التي أجراها البرنامج.
وأشار مشروع سلام إلى أن هذا البرنامج سيسمر لمدة ثلاثة أشهر سيتم خلاله تدريب المشاركين والمشاركات وذلك وفق أسس علمية تركّز على الحوار والتواصل الحضاري، بما يسهم في تهيئتهم وتأهيلهم وإعدادهم للمشاركات الدولية، وتزويدهم بالمعلومات والمهارات اللازمة والحقائق الموضوعية عن المملكة، ليكون لديهم استعداد معرفي ومهاري للحوار حول القضايا والمواضيع التي تثار حولها.
ويتضمن البرنامج التدريبي عدداً من الأنشطة منها عقد دورات تدريبية وورش عمل وحلقات نقاش ومناظرات عملية وزيارات ميدانية، إضافة إلى اطلاعهم على نتائج الدراسات التي أجراها مشروع سلام وإصداراته، فضلا عن تسليط الضوء على رؤية 2030 ودور مؤسسات المجتمع والمؤسسات الخيرية وتجربة مجلس الشورى والمنصات الإعلامية المؤثرة في تصحيح الصورة الذهنية عن المملكة، إلى جانب عرض تجارب وخبرات شبابية في الحوار العالمي، والتعرف على قواعد الإتكيت والبرتوكول الدولي، علاوة على عقد لقاء سعودي أوروبي – أمريكي، ولقاء سعودي آسيوي – إفريقي.
وسيحصل المشاركون والمشاركات في نهاية البرنامج التدريبي على شهادات دبلوم في القيادة الحوارية العالمية معتمدة من مشروع سلام للتواصل الحضاري وأكاديمية الحوار للتدريب، بما يتيح لهم مستقبلا تمثيل المملكة خارجيا وحضور المؤتمرات والفعاليات العالمية، لإبراز مكانة المملكة الحضارية وتأثيرها وثقلها على المستويات العربية والإسلامية والدولية.
يذكر أن برنامج القيادات الشابة للحوار العالمي يهدف إلى تأهيل وإعداد قيادات شابة من الجنسين لديها إلمام بتفاصيل القضايا والمواضيع التي تثار في اللقاءات والمؤتمرات الدولية حول المملكة وتقديم منجزات المملكة الحضارية والنهضة التي تمر بها، وإبراز دورها الرائد في التعايش وبناء السلام العالمي، إضافة إلى التصدي للهجمات الإعلامية التي تتعرض لها المملكة من فترة وأخرى للنيل من مكانتها وسمعتها في المحافل الدولية، إضافة إلى إعداد جيل من الشباب يمتلك المعرفة والمهارات الأساسية في الحوار الحضاري، والمعلومات الخاصة بالصورة الذهنية عن المملكة وأكثر المواضيع المغلوطة التي يتم تداولها في وسائل الإعلام والمنصات الإعلامية الأجنبية، وكيفية الرد عليها وتوضيح حقيقتها.
بواسطة : admin
 0  0  286
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 03:12 صباحًا الخميس 22 فبراير 2018.