• ×

02:48 مساءً , الأربعاء 17 يناير 2018

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

كيفن أندرسون يتوج بلقب النسخة العاشرة من بطولة مبادلة العالمية للتنس

-يلينا أوستابينكو تفوز في أول مباراة حصرية مخصصة للسيدات في تاريخ البطولة على حساب سيرينا ويليامز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - عبد الله عنايت -أندرسون يحرز أول ألقابه في أبوظبي بعد إقصائه الإسباني باوتيستا آجوت بمجموعتين نظيفتين

-منظمو البطولة يؤكدون إقامة دورتها القادمة بين 27 -29 ديسمبر 2018



أحرز المصنف الـ 14 عالمياً كيفن أندرسون لقب النسخة العاشرة من "بطولة مبادلة العالمية للتنس" بعد فوزه في المباراة النهائية على المصنف 20 الإسباني روبيرتو باوتيستا آجوت بمجموعتين دون رد بواقع 6-4، 7-6 (7-0) خلال ساعة و39 دقيقة. ويضيف هذا الانتصار اسماً جديداً إلى قائمة الفائزين في المسابقة التي احتضنها "مركز التنس الدولي" ضمن مدينة زايد الرياضية في العاصمة أبوظبي.

وقام الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، نائب رئيس شركة أبوظبي للمطارات، بتسليم الفائز كأس البطولة بحضور حميد الشمري، نائب الرئيس التنفيذي لدى شركة المبادلة للتنمية "مبادلة"؛ وجون ليكريش، الرئيس التنفيذي لشركة "فلاش للترفيه" التي تتولى مسؤولية تنظيم المسابقة.

وقبل اللقاء استمتع عشاق كرة المضرب بمشاهدة مباراة حصرية أطلّت من خلالها النجمة صاحبة الـ 23 لقباً في بطولات ’جراند سلام‘، سيرينا ويليامز، في أول مشاركة رسمية لها بعد ولادة طفلتها الأولى منذ 4 أشهر، حيث تقابلت ويليامز مع المصنفة 7 عالمياً، يلينا أوستابينكو، في مباراة حصرية سجلت أول حضور لمنافسات السيدات في تاريخ البطولة.

وقدمت اللاعبة اللاتفية صاحبة العشرين عاماً موسماً استثنائياً نجحت من خلالها بنيل لقب "بطولة فرنسا المفتوحة" بعد أن هزمت بطلة العالم الحالية سيمونا هاليب في المباراة النهائية. وقد أبدت أوستابينكو أداءً قوياً لم تستطع ويليامز مجاراته لتخسر اللقاء بنتيجة 6-2، 3-6، و(10-5) في شوط الحسم.

وبالعودة إلى المباراة النهائية للرجال، واصل صاحب الإرسالات القوية، كيفن أندرسون أداءه المذهل طوال أيام البطولة وكسر إرسال باوتيستا آجوت في بداية اللقاء قبل أن يحسم المجموعة الأولى لصالحة في 37 دقيقة فقط.

وشهدت المجموعة الثانية تنافسيّةً أكبر بين اللاعبين، حيث تمكّن الشاب الإسباني من إيجاد إيقاعه ونجح في كسر إرسال أندرسون في الشوط الثاني، لكن اللاعب الطويل صاحب 6,8 سرعان ما استعاد إرساله ليعدّل النتيجة. وبعدها، استمرت المنافسة سجالاً، حيث حافظ كلا اللاعبين على أشواط إرسالهما ليصلا بالمجموعة إلى شوط كسر التعادل، وفيه أظهر أندرسون أرقى فنون اللعبة واكتسح منافسه من خلال أداء هجومي فعّال من على خط نهاية الملعب ليفوز بالمجموعة والمباراة بواقع 7-6 (7-0).

وبعد تتويجه بالكأس الذي تم تصميمه برعاية شركة ’لازفيت‘، صرّح أندرسون: "من البديهي أن أشعر بروعة الانتصار بعد أن اختبرت 3 مباريات جيدة للغاية. كما شكّلت هذه اللقاءات بالنسبة لتحضيراتي الخاصة بالموسم الجديد فرصةً لا مثيل لها، خاصةً وأنها اتسمت بالنديّة والحماس. وقد تمكّنت من تنفيذ الكثير من الأشياء التي تدربت عليها خلال العطلة، لكني بالمجمل، أشعر بالسعادة لما قمت به خلال الأيام القليلة الماضية".

وبالحديث عن تطلعاته للموسم الجديد، قال أندرسون: "وضعت أهدافاً طموحةً للعام القادم، ومع الانطلاقة الفعلية للموسم، سيكون أمامنا الكثير من المباريات لنخوضها. لذلك أنظر إلى الأسابيع القليلة القادمة والموسم الجديد بشغفٍ عارم".

وفي أول مباراة خاصة بتنس السيدات في تاريخ البطولة والتي جمعت يلينا أوستابينكو مع نجمتها المفضلة، كما أسمتها في المؤتمر الصحفي بعد المباراة، بدت اللاعبة اللاتفية متوترة قليلاً في بداية اللقاء وخسرت شوط إرسالها قبل أن تعود بالنتيجة وتتقدم 3-1. وبدورها، لم تظهر سيرينا ويليامز أمام الجماهير المتحمسة بصورتها المعتادة وكانت بطيئة الحركة خاصة في المجموعة الأولى التي ذهبت لمصلحة المنافسة بنتيجة 6-2.

وفي المجموعة الثانية؛ استطاعت النجمة الأمريكية أخيراً أن تجد إيقاعها وتتقدم بثلاثة أشواط دون مقابل. ومع كسرين جديدين في الإرسال نجحت اللاعبة المخضرمة صاحبة 36 عاماً بالفوز بالمجموعة بنتيجة 6-3. أمّا في الشوط الحاسم، فقد ارتكبت ويليامز العديد من الأخطاء السهلة لتتأخر بفارق 5 نقاط 6-1 قبل أن تعود بمستواها لفترة وجيزة وتقلص الفارق إلى 8-4. لكنّ اللاعبة أوستابينكو كانت الأقرب وفازت بالمباراة بواقع 6-2، 3-6، (10-5).


وتعليقاً على مشاركتها، قالت ويليامز:"انتابني شعورٌ رائع بالعودة إلى بطولات التنس. فقد اشتقت كثيراً لخوض المباريات والتنافس، والتفاعل مع الجمهور، والاستمتاع بأجواء كرة المضرب، وهذا ما حظيت به دفعةً واحدةً خلال يوم واحد فقط. وعلى الرغم من الصعوبة التي واجهتها في بداية اللقاء؛ فإن حالة الخوف والتوتر بدأت بالتلاشي مع مرور وقت المباراة. واستعدت ثقتي بنفسي شيئاً فشيئاً بعد كل ضربة أقوم بإرسالها. لذلك، شكّلت أمامي هذه المباراة فرصةً هامةً لأختبر مستوى أدائي على الصعيد البدني والعقلي. وأنا راضية عن النتيجة بكل المقاييس".

وأضافت ويليامز: "يتعلق الأمر حول حالتي الجسدية ومدى التحسن البدني. وأنا فخورةٌ بعودتي إلى الملاعب وخوض المنافسات من جديد. فبعد الأشهر الصعبة التي واجهتها مؤخراً أشعر بحماس شديد للتواجد هنا والمشاركة في البطولة".

من جهتها، صرّحت أوستابينكو عقب فوزها في المباراة: "كان من الرائع أن أفوز على لاعبة أسطورية لطالما شكّلت النجمة التي أعشقها في عالم كرة المضرب منذ طفولتي. كان صعباً عليها العودة إلى المنافسة بعد الإنجاب. لكنه أيضاً شرفُ كبيرٌ بالنسبة لي أن ألعب ضدها في أول لقاء سجّل عودتها إلى بطولات التنس. وخلال المباراة؛ أظهرنا أداءً جيداً برزت فيه بعض التبادلات المتميزة والكرات الجيدة في ضربات الإرسال والاستقبال. لذلك مثّلت هذه التجربة فرصةً قيّمةً استفدت منها على الصعيد الشخصي".

ومن جانبٍ آخر، شهدت فعاليات اليوم الختامي من البطولة لقاء جمع اللاعب النمساوي المصنف 5 دومينيك تيم مع اللاعب الإسباني المصنف الـ 10 بابلو كارينو بوستا في مباراة استعراضية أقيمت استعداداً لـ "بطولة أستراليا المفتوحة".

وبعد خسارته بالأمس في نصف النهائي على يد كيفن أندرسون، تمكّن تيم من تخطي منافسه كارينو بوستا بمجموعتين نظيفتين بواقع 6-3، 6-4 خلال أكثر من ساعة، وذلك اعتماداً على إرسالاته المذهلة التي بلغت 11 إرسالاً ساحقاً. وقد نجح المصنف خامساً بكسر إرسال منافسه مرةً في كل مجموعة ما قاده لتحقيق فوزٍ سهلٍ في نهاية المباراة. وتمثّل هذه النتيجة الخسارة 11 للاعب الإسباني في آخر 12 مباراة خاضها كان آخرها مع كيفن أندرسون في الجولة الافتتاحية للبطولة ثم في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس التي جمعته مع أندري روبليف.

وبعد المباراة، صرح اللاعب دومينيك تيم: "مسرورٌ جداً بأدائي لضربات الإرسال، وأجد في هذه المسابقة فرصة إعداد مثاليةً قبل التوجه إلى ’بطولة أستراليا المفتوحة‘. وبشكل عام، أشعر بالرضا التام عن المستوى الذي أظهرته على مدى اليومين الماضيين".

وعلى امتداد البطولة التي استمرت 3 أيام، شهد آلاف من عشاق التنس أجواء مفعمة بالحماس واللقاءات التنافسية التي جمعت نخبة من أبرز اللاعبين العالميين. وبناءً على نجاحها، كشف منظمو البطولة في حفل تتويج الفائزين عن انطلاق النسخة القادمة من المسابقة للعام الحادي عشر على التوالي، وذلك في الفترة بين 27 ولغاية 29 ديسمبر 2018.

وتؤكد المسابقة، التي تستمر لـ 3 أيام فقط، على مكانتها الحالية كأول بطولة تفتتح الموسم العالمي في منافسات التنس الدولية، وترسخ نجاحها في استقطاب الآلاف من عشاق كرة المضرب لحضور أفضل المباريات التي يتنافس فيها نخبة اللاعبين للفوز باللقب والحصول على كافة الجوائز المالية والبالغة 250 ألف دولار أمريكي.

للمزيد من المعلومات حول البطولة في نسختها لعام 2018، يمكنكم الاطلاع على آخر التحضيرات عبر الموقع الإلكتروني: www.mubadalawtc.com، أو من خلال متابعتنا على موقع فيسبوك: www.facebook.com/mubadalaworldtennischampionship



-انتهى-
بواسطة : admin
 0  0  505
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 02:48 مساءً الأربعاء 17 يناير 2018.