• ×

12:36 صباحًا , الأحد 17 ديسمبر 2017

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

أكاديمية الحوار للتدريب تختتم اللقاء الثاني لملتقى المدربين الموسميّ تحت عنوان "الألعاب التدريبية"

من أهم الأدوات التي يستعين بها المدرب للتأثير في اتجاهات المتدربين لقبول قيم التسامح والوسطية والتعايش

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - علي القرني اختتم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، ممثلاً في أكاديمية الحوار للتدريب، مساء يوم الخميس 7 صفر 1439هـ، الموافق 26 أكتوبر2017م، الدورة الثانية لملتقى المدربين الموسمي، الذي عقد تحت عنوان: "الألعاب التدريبية.. أفكار جديدة لتوظيفها في التدريب”، وسط حضور 900 من المهتمين بالتدريب من الأفراد والمتخصصين وبعض منسوبي الجهات الحكومية وبيوت الخبرة، وذلك بمقر المركز بالرياض.
ويهدف الملتقى الذي استضاف الدكتور/ أيوب الأيوب، إلى بناء جسور التعاون بين أكاديمية الحوار للتدريب وبيوت الخبرة التدريبية بالمملكة وخارجها، وزيادة مهارات المدربين المعتمدين لدى الأكاديمية لتعزيز قيم التعايش والتسامح والوسطية والاعتدال وفق أهم الاتجاهات الحديثة في التدريب، إضافة إلى تبادل الخبرات والأفكار وعرض التجارب ذات العلاقة بتطوير آليات التدريب ومهارات المدربين بالمملكة، وتوسيع نطاق التعاون المشترك بين الأكاديمية والجهات ذات العلاقة، فضلا عن إبداع وتصميم أنشطة تدريبية بأكاديمية الحوار، وإطلاق مبادرات مجتمعية.
وتناول الملتقى 6 محاور جاء الأول بعنوان: "كيف تحول الأنشطة التدريبية الشكلية إلى أنشطة عملية فعالة ومؤثرة؟"، فيما حمل الثاني عنوان: "اكتساب مهارات اختيار اللعبة لكل نمط من أنماط المتدربين"، أما المحور الثالث فجاء بعنوان: "كيف تصمم أو تعدل في كل لعبة لتتناسب مع أنماط المتدربين المناسبة لها؟".
أما المحور الرابع فحمل عنوان: "مهارات توظيف الألعاب وتطويعها لخدمة موضوع التدريب"، بينما جاء الخامس بعنوان: "التعرف على أهم مصادر الألعاب التدريبية ومهارات اختيار الألعاب الفعالة منها"، وجاء المحور الأخير بعنوان: "تعلم أفضل مهارات استخدام الأدوات والألعاب التدريبية بدون صعوبة أو تعقيد".
وأكد الأستاذ/ إبراهيم بن زايد العسيري مساعد الأمين العام للشؤون التنفيذية في كلمته الافتتاحية، أن ملتقى المدربين الموسمي هو لقاء موسمي (ربع سنوي) لمدربي أكاديمية الحوار للتدريب المعتمدين، وكذلك للمهتمين بالتدريب من الأفراد والجهات الحكومية وخبراء التدريب لتعزيز مهاراتهم ورفع مستوى تدريبهم في مهارات الحوار، حيث عقد اللقاء الأول في رمضان الماضي وجاء بعنوان: "مهارات التيسير لقيادة المجموعات وورش العمل".
وأضاف العسيري أن هذا الملتقى تشكل ممارساته إحدى أهم الأدوات التي يستعين بها المدرب للتأثير في اتجاهات المتدربين لقبول قيم التعايش والتسامح والوسطية والاعتدال، حيث تقوم الألعاب التدريبية المقدمة على تطوير مهارات الأفراد وزيادة فعاليتهم بتعزيز مهارات الحوار وتقبل الآخر، والتي تمثل أحد أهداف المركز لنشر ثقافة الحوار وتكريسها في المجتمع بجميع أطيافه، ليصبح أسلوباً وطبعا من طباع المجتمع للتعامل مع مختلف القضايا والشؤون الحياتية العامة والخاصة.
فيما تطرق مدير عام أكاديمية الحوار للتدريب إسماعيل العُمري إلى أهداف واليات الملتقى، وطريقة الاستفادة من برامج أكاديمية الحوار.
من جهته، ثمن الدكتور/ أيوب الأيوب الدور المتميز الذي تقوم عليه أكاديمية الحوار للتدريب وحرصها الدائم على الاستثمار في تطوير مهارات المستفيدين من برامحها بما يحقق أهداف المركز وأكاديمية الحوار في تعزيز قيم التعايش والتسامح والاعتدال ومدى أهمية هذه القيم في دفع عجلة التنمية وبناء مستقبل الأوطان.

وفي ختام الملتقى، كرم الأستاذ/ إبراهيم العسيري الجهات المساهمة في الملتقى وضيوفه، كما تم منح الدكتور أيوب الأيوب العضوية الفخرية.
بواسطة : admin
 0  0  5715
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 12:36 صباحًا الأحد 17 ديسمبر 2017.