• ×

04:15 صباحًا , الثلاثاء 22 يناير 2019

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني: الميزانية ليست إلا ثمرة للرؤية السعودية الطموحة 2030 وإصلاحاتها الاقتصادية لدفع عجلة التنمية نحو الأفضل

الفوزان: الدولة راعت حماية محدودي الدخل من التغيرات الاقتصادية من خلال منظومة متكاملة للحماية الاجتماعية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - علي القرني رفع سعادة الدكتور/ عبد الله الفوزان نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني خالص التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير/ محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، حفظهما الله، بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1440 – 1441هـ (2019م)، والتي تعد الأكبر والأضخم في تاريخ المملكة.

وقال إن النتائج الإيجابية التي حملتها أرقام ميزانية الخير والنماء جاءت بفضل الله ثم بتوجيهات ورؤى القيادة الحكيمة، أيدها الله، مما سيكون له انعكاس كبير على تحقيق النمو الاقتصادي وتحقيق التوازن المالي المنشود في رؤية 2030، وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة في وطننا الغالي.

وأشاد الفوزان بالشفافية التي تعاملت بها الدولة في إعلان بنود الميزانية والعجز والدين العام، مؤكدا أن هذه الميزانية التاريخية ليست إلا ثمرة لرؤية المملكة الطموحة 2030 وإصلاحاتها الاقتصادية التي بدت جلية في استمرار مسيرة الازدهار والنماء لهذا البلد الشامخ ولتعكس متانة الاقتصاد الوطني الذي بدأ مرحلة مهمة في تاريخه؛ من خلال تنويع مصادر الدخل، وتعزيز الناتج المحلي والتوسع في حجم الإنفاق، لافتا إلى أن المملكة تسعى لاستثمار مقدراتها كافة في الإنسان ونمو معرفته وفكره ومواءمة ذلك مع ما جاء به شرعنا الحنيف القائم على الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش والانفتاح على الآخر، آخذة بعين الاعتبار المتغيرات الاقتصادية العالمية كافة.

وثمّن الدعم الكبير الذي تلقاه فئة محدودي الدخل من عناية واهتمام واضح من القيادة الرشيدة، وذلك من خلال العمل على منظومة متكاملة للحماية الاجتماعية، حيث أمر خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، قبيل إعلان الميزانية العامة باستمرار صرف بدل غلاء المعيشة وتمديده لعام آخر.

وفي ختام كلمته، دعا سعادة الدكتور/ عبدالله الفوزان نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني المولى عز وجل أن يحفظ لهذه البلاد أمنها واستقرارها، وأن يديم عليها ازدهارها ورخاءها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، متمنياً لهم التوفيق والسداد.
بواسطة : admin
 0  0  35
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 04:15 صباحًا الثلاثاء 22 يناير 2019.