• ×

06:07 صباحًا , الأربعاء 19 ديسمبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

جامعة الملك فهد تنظم المنتدى الثامن لتطوير القطاع غير الربحي

تحت شعار "إدارة المعرفة وأثرها في القطاع غير الربحي”

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - متابعات أكد مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور سهل بن نشأت عبدالجواد إن تنظيم المنتدى الثامن للقطاع غير الربحي يؤكد أن الجامعة كانت ولا تزال واعية بمقتضيات دورها في خدمة المجتمع، وتدرك أن جانباً من هذا الدور يستدعي تعزيز دور العمل غير الربحي، وتمكينه من تحقيق أثر أكبر ، انطلاقاً من رؤية المملكة 2030، وتأكيدها على بناء قطاع غير ربحي قوي و مؤثر ومشارك في تحقيق أهداف التنمية.
وأضاف، في كلمته في افتتاح المنتدى تحت شعار "إدارة المعرفة وأثرها في القطاع غير الربحي”: إن مشاركة عدد كبير من أهم المؤسسات غير الربحية في فعاليات المنتدى تؤكد نجاح الجامعة في تطوير علاقات متميزة مع قطاعات المجتمع، كما تثبت أن مايشهده العمل غير الربحي من توسع متزايد يحتم التعاون بين مؤسساته، ويؤكد ضرورة التكامل بين أدوارها وتطوير إطارها المؤسسي.
وقال إن المنتدى يعقد بمشاركة دولية واسعة النطاق من خبراء وباحثين وممارسين في هذا الحقل الحيوي، وبشراكة إستراتيجية مع مؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية و مؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية ومؤسسة المجدوعي الخيرية ومؤسسة سالم بن أحمد بالحمر وعائلته الخيرية.
وقال: لقد سعت الجامعة إلى المساهمة في دعم نمو القطاع غير الربحي وتأكيد الدور التنموي الذي يقوم به عبر اختيار المتحدثين ومحاور المنتدى، بما يساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030، التي تهدف إلى رفع مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي من أقل من (1%) إلى (5%)، كما يهدف المنتدى إلى أن يكون القطاع غير الربحي فاعلاً في تطبيق إدارة المعرفة والذي سيؤدى حتماً إلى تميّز مؤسساته في قدرتها على اتخاذ القرارات والعمل على تقصير دورة تطوير الخدمات وسرعة تقديمها، إضافة إلى تخفيض التكاليف.
من جانبه ذكر أحمد سالم بالحمر، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سالم بن أحمد بالحمر وعائلته الخيرية، أن المنتدى يعكس التعاون بين القطاع الأكاديمي والربحي للنهوض بالعمل الخيري وتحويله إلى عمل مؤسسي يعتمد الأساليب العلمية والمعرفية منطلقا من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي يحث على الاستماع والتعلم من كل التجارب الناجحة وعلى طلب المعرفة من جميع المصادر.
وقال إن المنتدى يأتي في وقت تنطلق فيه بلادنا –حفظها الله- نحو رؤية 2030 الطموحة وينبغي على قطاع العمل غير الربحي الوعي بمتطلبات المرحلة، واقترح بالحمر إقامة حلقة نقاش سنوية عن مواكبة القطاع الخيري لرؤية 2030.
ويتضمن جدول المنتدى (8) محاضرات و(4) حلقات نقاش و ورش عمل منها : محاضرة بعنوان المعرفة والأثر : تطوير الأعمال الخيرية والقطاع غير الربحي، محاضرة عن المعرفة و أهميتها للمؤسسات والقطاعات ، محاضرة عن المنظمات غير الربحية القائمة على البيانات، محاضرة عن تطوير خارطة طريق لتبني إدارة المعرفة، محاضرة عن تحديات إدارة المعرفة في القطاع غير الربحي، محاضرة بعنوان "المنظمات غير الربحية والمعرفة، التعلم ، الابتكار، التغيير".
واستمراراً للمنهجية المتبعة في المنتديات السابقة، ستتنوع فعاليات المنتدى هذا العام لتشمل الطرح النظري والمواءمة المحلية والتطبيق العملي عبر أوراق عمل وجلسات حوارية وحلقات نقاش يقدمها ويديرها نخبة من الخبراء العالميين.
وقد حرصت اللجنة العلمية للمنتدى هذا العام على المساهمة في تمكين المنظمات غير الربحية من تحقيق أثر أعمق في القطاع غير الربحي وذلك للحصول على المعرفة ومن ثم إدارتها بطريقة فاعلة عبر تخصيص المنتدى لهذا العام ليكون تحت عنوان "إدارة المعرفة وأثرها في القطاع غير الربحي"
وترجع أهمية موضوع المنتدى إلى أن المنظمات تركز الآن على نحو متزايد على المعرفة باعتبارها العنصر الأساسي الذي يميز المنظمة الناجحة عن غيرها من المنظمات، حيث تواجه المنظمات المعاصرة على اختلاف أنواعها موجة من التحولات والتغيرات المتسارعة التي تجتاح عالم اليوم وفي مقدمتها الثورة المعلوماتية والتقنية، تلك الثورة التي تعتمد المعرفة العلمية المتقدمة والاستخدام الأمثل للمعلومات الناتجة من التجارب والممارسات والخبرات المتراكمة للمؤسسات. ونتيجة لتلك التحولات أصبحت المعرفة تمثل المصدر الاستراتيجي الأكثر أهمية، بل أصبحت العامل الأقوى والأكثر تأثيراً وسيطرة في نجاح المنظمة أو فشلها.
بواسطة : admin
 0  0  30
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 06:07 صباحًا الأربعاء 19 ديسمبر 2018.