• ×

06:41 صباحًا , الخميس 18 أكتوبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

حسن نصار المدرب ومدير المشاريع يصنع حراكا في توظيف الفكر المجتمعي والإستراتيجي وفق الرؤية 2030

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات الخبر - تغطية ميدانية - سحر زين الدين المدرب حسن نصار

الإدارة الإستراتيجية وتقييم الأداء هي مجالاتي لصناعة الإختلاف والحراك التنموي البشري بطرق احترافية محليا ودولياً .
أوظف فكرة التوعية بأهمية الرؤية في دوراتي للنهوض بالوعي المجتمعي والمسئول ككل .

أعمل كمدير مشاريع وأمارس التدريب لنشر المعلومات والعلم في دروات تدريبية.

أولى نقاط الاحترافية للمدرب من وجهة نظري هي الأمانة في تقديم المعلومات التي تصنع اختلاف في سلوك ومخرجات المتدرب لتحقيق أهدافه بشكل عام .
أهدافي اليوم في نشر الفكر الاستراتيجي في المجتمع بما يخدم التوجه نحو تطبيق فكرة الرؤية 2030 بفعالية.
نصيحتي للمدربين بشكل عام التركيز في تقديم المواد التي سبق لهم خوض التجارب وتوفير المعلومات وتحقيق النجاحات فيها لتقدم مادة ثرية تصنع تغيير في فكر وسلوك وقرار المتدرب بعد أخذها.
همسة في أذن الشباب " من لم يتقدم يتقادم لان ما كان يصلح لليوم لن يصلح للغد".



عرف المدرب حسن عبد الحميد نصار صحيفة ذات الخبر عن نفسه نبذة تعريفية:

" أنا المدرب حسن عبد الحميد نصار مدرب في مجال الادارة الاستراتيجية وتقييم الاداء قدمت على مدى السنوات الماضية العديد من الدورات داخل وخارج المملكة في مجالات التنمية البشرية و الادارة لعدة جهات سيادية والقطاع الخاص ومن ابرزها بنك الراجحي وبنك ساب والهيئة السعودية للمهندسين ووزارة العدل اعمل كمدير مشاريع حاليا وامارس التدريب من خلال عملي ومن باب نشر العلم ومشاركة المعلومات".

جسد مدير المشاريع حسن نصار آلية مسئولية النهوض بقدرات وفكر المجتمع في :

"أقوم بإدخال فكرة نشر العلم في ما يتعلق بالرؤية دائما في معظم الدورات التدريبية التي اقدمها من باب النهوض بفكر المجتمع ورفع مستوى القدرات".


وعن مشاركة حسن نصار في " نادي يلا شباب "وفقاً مع استراتيجية الرؤية أكد:

"شاركت في انشاء نادي يلا شباب التطوعي في الاردن و شاركت في عدد من البرامج التطوعية داخل وخارج المملكة واعمل حاليا على نشر الفكر الاستراتيجي في المجتمع بما يخدم التوجه نحو تطبيق فكرة الرؤية 2030 بفعالية"

المدرب حسن بن نصار يصف أخلاقيات عمل المدرب في كلمات ل" صحيفة ذات الخبر الإلكترونية " :


"لدي رسالة اقدمها دائما واحاول نشرها في المجتمع التدريبي بخصوص قدسية وظيفة المدرب حيث ان المدرب يسهم كثيرا في التأثير على سلوك ومهارات المتدربين سواء في مجال عملهم او في مجال حياتهم وذلك من خلال التأثير عليهم لعمل المناسب حسب ما تقتضيه معلومات الدورة التدريبية وتنص رسالتي على ان العلم الموجود لدى المدرب امانة من الله سبحانه وتعالى عليه ان يؤديه بالطريقة المناسبة بعيدا عن وجهات نظره الشخصية وطبقا لما تقتضيه هذه الأمانة".



نصيحة وتوصية المدرب حسن نصار للمدربين لتطبيق الرؤية الفاعلة في المجتمع اليوم :

" انصح دائما ان لا يعمل المدرب اي تدريب الا في المجال الذي سبق ان عمل فيه و حاز على العديد من التجارب فيه من اجل اثراء المادة التدريبة لان المدرب ليس وسيلة نقل للمعلومات بقدر ما هو ميسر لإيصال المعلومة بأسهل وابسط الطرق الممكنة،

كما انني ارى ان مستقبل التدريب في المملكة العربية السعودية متجه نحو النهوض اكثر في ظل التوجه نحو تطبيق الرؤية والتي تقتضي في المرحلة الاولى نشر ثقافة العمل لأجل كيان موحد وهو هذا الوطن والتعلم من اجل النهوض بهذا الكيان سويا مع عدم نسيان جانب الفائدة الشخصية والتي سوف تعود على الفرد بمجرد مساعدته للأخرين".

تحفيز المدرب حسن نصار للشباب من أجل صناعة تغيير في مجتمعه وعدم الإعتماد على أفق وخط واحد في حياتهم العملية والعلمية من أجل بنية تحتية سليمة للمجتمع في كلمات :


" احرص دائما على تحريض الشباب على الاطلاع اكثر و النظر خارج اطار الوظيفة للنهوض بمستقبلهم اعمالهم ودائما ما اضرب مثال الشخص الذي يدعى (عادي بن عادي العادي ) والذي ولد بشكل عادي وعاش طبيعيا دون اي تميز او فشل ثم تزوج لينجب طفلا عاديا واستمرت الحياة دون ان يضيف لها اي شي هذا الشخص بمجرد ان تحصل له مشكلة غير محسوبة من قبله يتحول الى عاله على المجتمع حيث انه لم يحسب حساب هذا اليوم وعاش ليومه دون النظر الى مستقبله وكثيرا ما اردد للشباب خاصه قول من لم يتقدم يتقادم لان ما كان يصلح لليوم لن يصلح للغد."
بواسطة : admin
 0  0  464
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 06:41 صباحًا الخميس 18 أكتوبر 2018.